قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اعتقلت الشرطة البريطانية 5 شبان يعتقد أنهم ينتمون لـ quot;انونيموسquot; التي تشنّ هجمات الكترونية دعما لويكيليكس.


لندن: اعتقلت الشرطة البريطانية خمسة أشخاص بتهمة الارتباط مع موجة الهجمات الالكترونية التي نُفذت تضامنا مع موقع ويكيليكس الشهر الماضي.

وقالت مصادر الشرطة أن خمسة شبان تتراوح اعمارهم بين 15 و26 عاما اعتُقلوا في سلسلة مداهمات جرت صباح الخميس في مناطق مختلفة من انكلترا.

ويُشتبه بأن الأشخاص الخمسة يرتبطون بجماعة من الناشطين في مجال القرصنة الالكترونية معروفة باسم quot;انونيموسquot; ، تمكنوا من تعطيل مواقع ماستركارد وفيزا وباي بال بعدما أوقفت هذه الشركات الخدمات المالية التي كانت تقدمها الى ويكيليكس. وانهت الشركات الثلاث تعاملها مع موقع ويكيليكس بسبب نشره وثائق الدبلوماسية الأميركية.

وتولت شرطة لندن تنسيق حملة الاعتقالات بالتعاون مع اجهزة بريطانية ودولية أخرى.

ونقلت صحيفة الغارديان عن مصدر في شرطة اسكتلند يارد ان الاعتقالات تأتي في اطار التحقيق المستمر منذ العام الماضي في نشاط انونيموس بعد اتهامها جنائيا بتنفيذ الهجمات الالكترونية المذكورة.

وحذرت جماعة انونيموس في بيان منها على ما يفترض من ان الحكومة البريطانية تخطأ باعتقال الشبان الخمسة وانها تعتبر الاعتقالات بمثابة إعلان حرب.

وأضاف البيان quot;ان بإمكانكم ان اعتقلوا افرادا بسهولة ولكنكم لا تستطيعون ان تعتقلوا ايديولوجياquot;.

واكدت الجماعة ان ما يوحدها هدف مشترك وهي مستعدة quot;لعبور كل الحدود من اجل تنفيذهquot;.

وكانت جماعة انونيموس انبرت لدعم ويكيليكس بعدما انهت امزون وشركات أخرى علاقاتها التجارية والمالية مع الموقع.

واطلقت الجماعة التي يُقدر عدد اعضائها بنحو الف ناشط حملة quot;انتقامquot; متعهدة باستهداف الشركات التي تُعد بنظرها معادية لموقع ويكيليكس.

ويمنع القانون البريطاني نمط الهجمات الالكترونية التي نفذتها الجماعة باغراق مواقع الشركات المستهدفة بالطلبات بحيث لا تعود قادرة على العمل، ويُعاقب مرتكبها بغرامة لا تزيد على 5 آلاف جنيه استرليني.