قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ياهو تعين رئيسا تنفيذيا جديداً لها

عينت شركة ياهو الأميركية سكوت طومسون رئيساً تنفيذياً لها بدلا عن كارول بارتز.


القاهرة: عينت شركة ياهو الأميركية سكوت طومسون، الرئيس السابق لموقع باي بال التجاري، رئيساً تنفيذياً جديداً لها، في محاولة لتقريب الخدمة مرة أخرى من جيل فايسبوك وغوغل.

وذكرت اليوم صحيفة التلغراف البريطانية أن طومسون، الذي يتولى إدارة باي بال منذ 2008، هو البديل الذي طال انتظاره لكارول بارتز، التي استغنى عن خدماتها مجلس إدارة ياهو عبر مكالمة هاتفية في أيلول- سبتمبر الماضي. وأكدت الصحيفة في هذا السياق أن ياهو تجري مراجعة إستراتيجية لوضعيتها في الوقت الراهن في محاولة من جانبها لإعادة تحديد أهدافها والتنافس مع مواقع من أمثال فايسبوك وغوغل.

وينظر المحللون إلى طومسون على أنه مدير صلب، رغم حالة الالتباس الكبرى التي ما زالت تهيمن على المحللين والمستخدمين على حد سواء فيما يتعلق بالأهداف التي تتطلع ياهو لتحقيقها كشركة. وقال في هذا الصدد بينديكت ايفانز، محلل لدى شركة ايندرز أناليسيس، إن طومسون بحاجة للقيام بأداء أفضل عن سابقيه لكي يجعل لياهو هدفاً واضحاً ويُمَكِّنُها من التنافس مع كبرى الشركات الرقمية.

وتابع ايفانز حديثه في نفس السياق بقوله :quot; تكمن المشكلة في أن أحداً لم يعد يعلم ما هي الأهداف التي تسعى ياهو لتحقيقها. فهناك تأكيدات عالية المستوى على أنها من نوعية الشركات ذات المحتوى الرقمي، غير أن المشكلة هي أن لا أحد سيقوم بتطوير ياهو الآن. فالناس سيطورون جهاز آي فون مرة أخرى أو فايسبوك وليس ياهوquot;.

وأضاف ايفانز :quot; ويحتاج طومسون لتقديم الشركة بدور قيادي واضح، وأن يكون لديه ولع خاص بتطوير منتجات رائعة مرة أخرى من ياهو. فبمقدور الرئيس التنفيذي الجيد أن يعكس حالة الجمود التي ربما تعيشها أي مؤسسة من المؤسساتquot;.

وعن تلك الخطوة، قال رئيس مجلس إدارة ياهو روي بوستوك :quot; جلب طومسون إلى ياهو سجلاً أكيداً للبناء على أسس صلبة من الأصول والموارد الموجودة لتحفيز الابتكار ودفع عجلة النمو، وهي الصيغة التي نحتاجها على وجه الخصوص في ياهوquot;.

ومن المنتظر أن يقوم طومسون في تلك المرحلة بالمراجعة الإستراتيجية لوضعية الشركة، وقال في هذا السياق إنه يأمل الإيفاء بوعده الخاص بتطوير حقبة النجاح المقبلة لياهو من خلال التعاون مع المستخدمين والحملات الإعلانية للشركة. وفي وقت يتوقع أن تباع فيه أجزاء من الشركة، فإن صفقة البيع المتوقعة للشركة بأكملها، لشركة مثل مايكروسوفت، يبدو أنها غير واردة الآن، مع تعيين رئيس تنفيذي جديد.
ومع قدوم طومسون، يتوقع أن يعود تيم مورس، المسؤول المالي بالشركة، إلى مهام منصبه الأساسية، بعدما عمل كرئيس تنفيذي مؤقت للشركة بعد الرحيل المفاجئ لبارتز.