GMT 17:00 2009 الأربعاء 24 يونيو GMT 16:28 2009 الخميس 2 يوليو  :آخر تحديث

النائب عقاب صقر لإيلاف: سحبت ترشيحي كي لا أحرج الحلفاء

إيلاف

مجلس النواب اللبناني يجدد رئاسة بري للمرة الخامسة غداً
النائب عقاب صقر لـ"إيلاف": سحبت ترشيحي كي لا أحرج الحلفاء

بري يأمل أن يكون إنتخابه مقدمة لحكومة وحدة وطنية

ترايسي أبي انطون من بيروت: أغلق نائب دائرة زحلة الاعلامي عقاب صقر باب التكهنات والسيناريوهات المتعلقة بجلسة انتخاب رئيس مجلس النواب اللبناني المقرر عقدها الخميس، بإعلانه سحب ترشحه المفاجئ لمنصب الرئاسة الثانية، وذلك بعد أيام من إعلانه السير بترشيحه " حتى النهاية ". أسباب سحب الترشيح لخصها صقر لـ"إيلاف" برغبته في تجنيب الحلفاء في قوى 14 آذار " الإحراج " وحتى " لا أضع نفسي او يضعني أحد في موقع المزايدة " وذلك بعدما أصبح واضحا توجه كتلة " اللقاء الديمقراطي " بزعامة النائب وليد جنبلاط وغالبية كتلة " تيار المستقبل " إلى التصويت لمصلحة تجديد ولاية الرئيس نبيه بري، وتصويت " الحلفاء المسيحيين " اي نواب حزبي " القوات " والكتائب" بأوراق بيضاء من دون أن يدعموا صراحة ترشيح صقر.

واعتبر النائب الشاب ان الغاية من اعلان ترشيحه لم تكن "استفزاز" او "تحدي" الرئيس بري بل كان من أجل "تسجيل موقف" ديمقراطي لا يتعارض مع حالة الوفاق الوطني السائدة وشبه الاجماع القائم على التجديد لبري . كذلك كان "صرخة عالية لتجديد الالتزام بمبادئ ثورة الارز ووفاء لتطلعات جمهورها الكبير" وتعبيرا عن اقتناع شخصي "بضرورة العمل من اجل نظام ديمقراطي ورفض مبدأ المبايعة في إيصال رئيس مجلس النواب" الذي يفترض ان "ينتخب بما يليق بالسلطة التشريعية في لبنان، ومن اجل انتخابات تراعي الأصول الشكلية".

ويبرر صقر ميل الاكثرية إلى تبني اعادة بري إلى رئاسة المجلس، رافضًا المقولة التي يروجها البعض عن "استسلام قوى 14 آذار/مارس للامر الواقع"، بل عد الامر بمثابة "نزع فتيل سياسي" قد يؤدي في حال اشتعاله إلى "تهديد صيغة العيش المشترك". اما وقد اصبحت جلية عودة بري إلى منصبه القديم الجديد فلصقر مطالب عدة من رئيس المجلس اولها "برنامج متكامل" يوضح من خلاله الاسس التي سيعتمدها خلال السنوات الاربع المقبلة.

ولعل ابرزها بحسب صقر "ألا يقفل المجلس في وجه نوابه وعدم التعطيل وترك الضمانات بيد رئيس الجمهورية المؤتمن على الدستور ودفع المحكمة الدولية بكل السبل الممكنة، والعمل على بسط سلطة الدولة على كامل أراضيها" وغيرها من المطالب التي تجنب بري "الالتفات اليها" خلال السنوات الفائتة. ويرى صقر أن سلوك بري في منصبه "سيتأثر بشكل كبير بالتغيرات الدولية والمعطيات التي ستتوفر اقليميا ودوليا حول لبنان".

في سياق آخر، رد صقر عبر" ايلاف" على مزاعم نشرت في بعض وسائل الاعلام وتحدثت عن انفراط عقد كتلة "زحلة بالقلب" النيابية المنتمي اليها، نافيا هذه المزاعم جملة وتفصيلا. ولاحظ ان "جميع الكتل في المجلس تضم نوابا يتوزعون على أكثر من كتلة" و"كتلتنا لا تشذ عن هذا الواقع". واكد صقر أن موقف النواب الثلاثة شانت جرجيان وطوني ابي خاطر وجوزف معلوف كان واضحا في شان انتمائهم إلى كتلة زحلة النيابية وكتلة "القوات اللبنانية" في الوقت نفسه، مشيرا في هذا الاطار إلى "التركيبات الغريبة العجيبة" التي حفلت بها الايام الاخيرة لناحية تشكيل بعض الكتل التي لا تهدف سوى إلى "خربطة" طاولة الحوار و"تفجيرها" من الداخل على ما قال صقر.

اما بالنسبة إلى ما قد تحمله الايام المقبلة من تطورات في طياتها، فيجدد صقر دعمه لتبوّؤ سعد الحريري رئاسة الحكومة، معتبرا ان العلاقات الندية مع سوريا مرتبطة بوجود النائب سعد الحريري على رأس الحكومة وذلك لخلق نوع من التوازن مع دمشق. وفي ما يتعلق بسلاح "حزب الله" ذكر صقر بموافقه القديمة حيث يجزم أنه "ما من أحد في لبنان يريد نزع سلاح "حزب الله" لكن سلاح الحزب ليس مقدسا"، ومن هذا الاساس ينطلق صقر ليطالب بتعهد من "حزب الله" بعدم زج هذا السلاح مجددا في معارك داخلية لبنانية، ولاسيما أنه استخدم سابقا "بشكل سيئ ومسيء لقضية المقاومة، وهذه نقطة سوداء في تاريخ الحزب".

وعن طموح وزاري ما يدغدغ احلام نائب زحلة، يعترف صقر بأنه يطمح إلى كل ما من شأنه خدمة المواطن اللبناني والزحلي ، خصوصا إذا كان الموقع الوزاري يحقق هذا الهدف. اما اذا كان المعروض "موقعا ثانويا" فإنه سيرفض "قطعا" وسيسعى لخدمة مواطنيه من اي موقع آخر يمكن أن يساهم في ايصال رسالته الوطنية ويؤهله للخدمة... "فهذا هو الاهم والأسمى".

 


في