GMT 0:00 2018 الخميس 11 يناير GMT 22:05 2018 الأربعاء 10 يناير  :آخر تحديث
تجمع التواقيع على موقع الكتروني

عريضة سويسرية ضد مشاركة ترمب في منتدى دافوس

صحافيو إيلاف

أطلقت منظمة سويسرية للحملات والتعبئة الأربعاء عريضة الكترونية تهدف إلى الحؤول دون حضور الرئيس الأميركي دونالد ترمب منتدى دافوس الاقتصادي العالمي.

إيلاف: جمعت العريضة التي أطلقت عند التاسعة صباحًا (8:00 ت غ) من أمس الأربعاء على موقع كامباكس (campax.org) بعنوان "ترمب، ليس مرحّبًا بك، إبق بعيدًا عن دافوس!"، نحو 2500 توقيع بحلول الثالثة من بعد ظهر الأربعاء (14:00 ت غ).

وقال لوكالة فرانس برس أندرياس فرايميولر رئيس منظمة كامباكس: "نأمل الحصول على مزيد من التواقيع. سنكون مسرورين بالوصول إلى عشرة آلاف أو 30 ألف توقيع".

مكرّس للتمييز
أضاف فرايميولر: "إذا كنتم ضد التمييز العنصري أو ضد التمييز على أساس الجنس لن تحبوه (ترمب)". وكان البيت الأبيض أعلن الثلاثاء أن الرئيس الأميركي يعتزم حضور منتدى دافوس الاقتصادي، الذي يعقد بين 22 و 26 يناير في سويسرا، حيث يتسابق سنويًا كبار الشخصيات ومدراء الشركات لبحث شؤون السياسة والاقتصاد والأعمال.

وكان بيل كلينتون آخر رئيس أميركي يحضر جلسات المنتدى في العام 2000.

وقد تجنّب بعض الرؤساء الأميركيين حضور المنتدى السنوي الراقي، خشية أن يبدوا غير ملمّين بشكل كاف بموضوعات الاقتصاد المطروحة خلال الحدث الذي يشارك فيه حكام وزعماء الكثير من الدول.

يؤكد موقع كامباكس أن "الرئيس الأميركي دونالد ترمب على وفاق تام مع العنصرية، وكراهية الإسلام، ومعاداة السامية، والتمييز على أساس الجنس، وكراهية النساء، والعدوانية، ونكران التغير المناخي، وانتهاك حقوق الإنسان، والسياسة التي تزيد الفقر واللامساواة".

العالم أولًا
وتضيف المنظمة، التي تندد بانسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية باريس للمناخ، "يجب علينا أن نقاوم سياسة ترمب غير الإنسانية، نريد أن نضع +العالم أولًا+ وليس +أميركا أولًا+".

وخلال زيارته بروكسل الأربعاء قال مساعد وزير الخزانة الأميركي ديفيد مالباس لفرانس برس إنه يتوقع في دافوس من الرئيس الأميركي أن "يدلي بتصريحات داعمة للعمال الأميركيين، وأن يشرح كيف أن رئاسته تعطي الأولوية لمصالح الأميركيين".

لا يبدو أن حضور ترمب المنتدى، الذي يعقد سنويًا في منتجع التزلج الراقي في جبال الألب، والذي تحيطه قوات الشرطة والجيش بحماية أمنية قصوى، لا يبدو يخيف السلطات.

لا تعديلات أمنية
وقال فالتر شليغل قائد شرطة كانتون غراوبوندن لوكالة الأنباء السويسرية: "لقد تفاجأت قليلًا بـ(قرار) مجيئه". وأكد شليغل أنه "لن تكون هناك تعديلات كبيرة" في الإجراءات الأمنية، مذكرًا بأن الرئيس الصيني شي جينبينغ شارك في المنتدى في العام الماضي.

أضاف شليغل أن مجيء ترمب يعزز أرجحية تنظيم تظاهرات في سويسرا. وقال "يجب أن يكون هناك تعاون وثيق بين أجهزة الشرطة، وفي هذا السياق، من الضروري التخطيط بشكل جيد".

وتسعى كامباكس إلى تنظيم تظاهرة في محيط مطار زوريخ تزامنًا مع وصول ترمب، بحسب ما أوضح فرايميولر.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار