GMT 7:00 2016 الأحد 25 ديسمبر GMT 18:12 2016 الأحد 25 ديسمبر  :آخر تحديث

قارورة فاسدة

علي السواد

المالكي قد ازعج العراقيين كثيرا لانه يتصرف باستمرار باستفزاز علني. بعد ان ادرك انه عديم القيمة والتاثير، وهو يعرف قبل غيرهانه منبوذ و بقاءه في النظام او حتى في حزبه الفاسد مجرد عناد ايراني سافر في الشأن العراقي، لان الجماهير اعلنت رفضها النهائي له ولكل العملية السياسية اللاوطنية، وكان اخر الهتافاتضد المالكي قبل اسبوع تقريبا وهو "ثوري ثوري يا ميسان ممنوع يدخل نوري" وجماهير البصرة اطلقوا عليه تسمية "نوري سبايكر" وهتاف اخر في مدينة بغداد العاصمة"يا مالكي يا زبالة يا قائد النشالة" وهكذا دواليك يتحول المالكي الى شخص مكروهوالجماهير غاضبة تلاحقه في كل مكان وزمان ولهذا فهو مصرعلى ان يلعب دورا تخريبيا ورجعيا.

زياراته الاخيرة الى محافظات الجنوب تثبت ذلك بوضوح عندما التقى بتجمعات محلية ليس لها تأثير الا عند من يريد ان يستغلها ويفعلها لصالحه كمسؤولي العشائر السلبيين في سجل التاريخ في كثير من الاحيان. الذين فقدوا دورهم الوطني والاخلاقي منذ نظام البعث وما قبله. كما هم الان مع حكم المليشيات التي يقودها حزب الدعوة ،ومن هنا لابد لنا من الاعتقاد بان مايحصل في العراق كله بسبب حكم المليشيات وخصوصا منها التي تساندها مرجعية النجف والنظام الايراني الذي لايتردد في انجاز مصالحه واطماعة فقط لاغير، دون ان يحترم او يهتم بمصالح الشعب العراقي.

الذي خدع بشعارات ما يسمى بالجمهورية الاسلامية الايرانية،التي لم يبق من اسلامها الا الثرثرة والادعاءات الاعلامية المملة،وجراء ذلك فان اعداد الغاضبين على النظام الايراني الان ممكن ان يكونوا الاكثرية بعد انسحاب حتى من كان يتملق وكيلالمدح الاعتباطي او النفعي له،وهذا تطور ايجابي سيفيد انتشار حالة الرفض بين العراقيين.اما المالكي وسيرته المشينة فهي كقارورة فاسدة ما ان ترفع عنها الغطاء حتى تنفلت رائحتها الكريهة المسببة للغثيان والصداع،هكذا هي خلاصة حياة المالكيكطائفي ومخرب وفاسد قد ضيع وبدد اكثر من الف مليار دولار،خلال ثمان سنوات كل حكمه اللااخلاقي الذي خدع فيه اغلبية الشعب العراقي في بداية تسلمه السلطة انه كان كحصان طروادة الخدعة الاشهر في كل التاريخ.

علي السواد

 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار