GMT 8:00 2017 الخميس 12 أكتوبر GMT 21:58 2017 الأربعاء 11 أكتوبر  :آخر تحديث
التاريخ يؤكد بأنه لم يسبق للفريق أن نال اللقب كلما كان هدافه متأخراً

غياب المهاجم الهداف يعيق تتويج ريال مدريد بلقب الدوري الإسباني

ديدا ميلود

بررت صحيفة "ماركا" الإسبانية البداية المتعثرة لنادي ريال مدريد في الدوري الإسباني بافتقاده لمهاجم هداف، مما جعله يبتعد عن صدارة ترتيب البطولة التي يحتلها غريمه نادي برشلونة بفارق سبع نقاط.

وبحسب تقرير الصحيفة المدريدية، فإن الريال يتجه إلى خسارة حملة الدفاع عن لقبه مبكراً ، حيث عرفت حصيلته في الجولات السبع الماضية ، غياب هداف من الطراز الرفيع ، بعدما تداول 8 لاعبين على تسجيل أهدافه الـ 13 ، منهم أربعة هدافين سجل كل منهم هدفين فقط .

هذا وتأثر الهجوم المدريدي بغياب هدافه التاريخي البرتغالي كريستيانو رونالدو عن بداية الموسم بسبب إيقافه لأربع مباريات في مسابقة الدوري الإسباني، إضافة إلى تواضع مردوده وأدائه بعد انقضاء عقوبة إيقافه وعودته للمنافسات.

وبحسب تقرير الصحيفة، فإنه على مر تاريخ ريال مدريد في الدوري الإسباني فانه لم يسبق له أن نال اللقب كلما كان هدافه متأخراً في ترتيب هدافي المسابقة بعد مرور 7 جولات من عمر المسابقة.

ويحتل أفضل هداف لريال مدريد حالياً المركز الحادي عشر برصيد هدفين فقط لكل من غاريث بيل و إيسكو و ماركو أسينسيو و داني سيبايوس.

ووصفت الصحيفة المدريدية حالة الهدافين برصيد هدفين فقط بلعنة "البيتشيتشي" التي تطارد نجوم ريال مدريد، وتحرمهم من إحراز لقب "الليغا" كلما افتقد الفريق لهداف ينفرد بالحصة الأكبر من أهداف الفريق بعدما تكررت هذه الحالة خمس مرات في البطولة.

ففي موسم (1965-1966) أنهى ريال مدريد المنافسة على لقب البطولة في المركز الثاني ، بعدما سجل هدافاه فيرينتس بوشكاش و فرانشيسكو خينتو هدفين فقط عند نهاية الجولة الثالثة، أما في موسم (1972-1973) فقد كان الهداف هو أغيلار هو الذي سجل هدفين بعد مرور 8 جولات لينهي الريال موسمه رابعاً في الترتيب العام ، فيما شهد موسم (1973-1974) احراز الهداف ماس بيري لهدفين فقط عند الجولة الثامنة، لينهي الفريق المدريدي سباق المنافسة في المركز الثامن.

وفي موسم (1984-1985) تكرر نفس السيناريو ، حيث كان الهداف هو المدافع مانويل سانشيز برصيد هدفين بنهاية الجولة التاسعة ، لينهي الفريق مشواره في البطولة في المركز الخامس، وأخيراً فشل الفريق في موسم (2004-2005) بإحراز اللقب الذي ذهب لغريمه برشلونة ، حيث كان البرازيلي رونالدو والإنكليزي دافيد بيكهام هما أفضل هدافي الفريق بعد مرور 7 جولات.

وعلى مدار 33 موسماً حقق خلالها ريال مدريد لقب الدوري الإسباني ، ظلت نسبة هداف الفريق لا تهبط تحت 18% من إجمالي الأهداف التي سجلها الفريق خلال الموسم ، إذ كانت أعلى نسبة للمهاجم الأرجنتيني الراحل ألفريدو دي ستيفانو بنسبة 41% في موسم (1956-1957) عندما سجل بمفرده 31 هدفاً من أصل 74 هدفاً احرزها الفريق ، يليه المكسيكي هوغو سانشيز بنسبة 40% في موسم (1986-1987) عندما نجح في التوقيع على 34 هدفاً من أصل 84 هدفاً ، فيما يأتي البرتغالي رونالدو ( أفضل هداف في تاريخ النادي) في المركز الثالث بنسبة بلغت 38% ، حققها في موسم (2011-2012) عندما نجح في إحراز 46 هدفاً من أصل 121 هدفاً.

وفي الموسم المنصرم، حقق رونالدو نسبة تبلغ 23% من إجمالي الأهداف التي احرزها الفريق ، بعدما سجل بمفرده 25 هدفاً من أصل 106 أهداف .

ونجح احد لاعبي ريال مدريد في التتويج بجائزة "البيتشيتشي" كأفضل هداف في الدوري الإسباني 27 مرة في تاريخه ، كان آخرها في موسم (2014-2015) بفضل البرتغالي كريستيانو رونالدو قبل أن يخطفها منه الأوروغوياني لويس سواريز والأرجنتيني ليونيل ميسي لصالح نادي برشلونة.

شاهد الإحصائيات:


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة