GMT 5:00 2018 الخميس 14 يونيو GMT 15:29 2018 الجمعة 15 يونيو  :آخر تحديث
منذ إنطلاق البطولة في عام 1930

في كأس العالم .. ألمانيا الأكثر حضوراً و البرازيل الأكثر انتصاراً

ديدا ميلود

يخوض المنتخب الألماني مونديال روسيا بصفته حامل اللقب بعدما نال لقب البطولة عام 2014 بالبرازيل، كما يشارك أيضاً بصفته المنتخب الأكثر حضوراً في تاريخ نهائيات كأس العالم من حيث عدد المباريات التي خاضها والبالغة 106 مباريات، وهو رقم يعكس الحضور القوي للألمان في المحفل العالمي مع كل مشاركة .

"المانشافت" الأكثر حضوراً
تأهلت ألمانيا 19 مرة للنهائيات العالمية بما فيها نهائيات 2018 ، حيث لم تغب سوى عن النسخة الأولى، وعن نسخة الاستئناف التي جرت في عام 1950 بعد الحرب العالمية الثانية، لتنال بذلك اللقب أربع مرات أعوام 1954 و 1974 و 1990 و 2014.
ويُعزى حضور ألمانيا القوي في نهائيات كأس العالم إلى نجاحها في تجاوز الأدوار الأولى من كل نسخة، إذ لم يسبق لها أن خرجت من دور الستة عشر في أي مونديال، مما جعلها تكسب 66 مباراة من مبارياتها في النهائيات العالمية ، لتكون بذلك ثاني أكثر المنتخبات تحقيقاً للفوز في كأس العالم.
ويحسب للمنتخب الألماني انه أعاد الاعتبار لقارة أوروبا، وأهان قارة أميركا الجنوبية بعدما توج بلقبه الرابع في قلب البرازيل التي نالت لقبها الأول في قلب "القارة العجوز" بالسويد في عام 1958.
"السيليساو" الأكثر إنتصاراً
في المقابل، يتصدر المنتخب البرازيلي المنتخبات الأكثر تحقيقاً للانتصارات، بينما يأتي ثانياً من حيث الحضور في المحفل العالمي ، بما انه المنتخب الوحيد الذي لم يغب عن أي دورة منذ تأسيس البطولة.
وخاض "السيليساو" 104 مباريات في نهائيات كأس العالم ، حقق خلالها 70 انتصاراً ، لينال اللقب خمس مرات ويصبح المنتخب الأكثر تتويجاً بالبطولة ، ورغم هذه الانجازات إلا أن المنتخب البرازيلي سبق له أن ودع منافسات البطولة من دورها الأول في ثلاث دورات، كان آخرها مونديال 1966 بإنكلترا.
ويحتل المنتخب الإيطالي (الغائب عن مونديال 2018) المركز الثالث برصيد 83 مباراة ، بعدما حقق 45 انتصاراً وأربعة ألقاب.
ويأتي رابعاً المنتخب الأرجنتيني برصيد 77 مباراة و 42 انتصاراً ، ساهمت في تحقيقه للقبين فقط، وتحديداً في مونديال 1978 على أراضيه، ومونديال 1986 بالمكسيك ، بعدما شارك "التانغو" 16 مرة في كأس العالم، وسبق له ان اقصي من الدور الأول مرتين، كان أصعبها في مونديال 2002 بكوريا واليابان، عندما حزم أمتعته عائداً لبلاده ، رغم انه كان أقوى مرشح لنيل اللقب العالمي.
أما المنتخب الإسباني الذي نال لقب كأس العالم لمرة واحدة، فقد لعب في هذه البطولة 59 مباراة ، فاز خلالها في 29 مواجهة، حيث يشارك في مونديال روسيا للمرة الخامسة عشرة في تاريخه ، بعدما غاب عن المحفل العالمي ست مرات لأسباب مختلفة .
وسبق للمنتخب الإسباني أن ودع البطولة من دورها الأول في أربع مناسبات، كان أصعبها في مونديال 2014 بالبرازيل عندما خاض منافساتها وهو حامل اللقب، كما كان مونديال 1998 بفرنسا صعباً عليه أيضاً لأنه كان مرشحاً بقوة للقب.
ولعب المنتخب الفرنسي في نهائيات كأس العالم 59 مباراة خلال 14 مشاركة، حقق خلالها 28 فوزاً، كان أشهرها الانتصار الذي حققه على البرازيل في نهائي مونديال 1998 ، ليتوج باللقب الوحيد في خزائنه.
وبدوره، خاض المنتخب الإنكليزي 62 مباراة من 14 مشاركة ، محققاً 26 انتصارا ، كان أفضلها انتصاره على ألمانيا الغربية في نهائي مونديال 1966 التي اقيمت على أرضه، حيث فاز بأربعة أهداف مقابل هدفين ، ليتوج باللقب الوحيد في تاريخه.
أما منتخب الأوروغواي الفائز باللقب العالمي مرتين، فقد خاض 51 مباراة من 12 مشاركة ، ليحقق 20 انتصاراً، كان أفضلها الفوز الذي حققه على البرازيل في عقر داره بملعب "ماراكانا" ، وتتويجه بلقبه الثاني في عام 1950.
ولعبت هولندا 50 مباراة، حققت خلالها 27 انتصاراً ، إذ بلغت المباراة النهائية في ثلاثة مونديالات أعوام 1974 و 1978 و 2010 ، لكنها عجزت عن إحراز اللقب مكتفية بالوصافة.

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة