GMT 17:52 2012 الإثنين 30 أبريل GMT 17:57 2012 الإثنين 30 أبريل  :آخر تحديث

عاطلو الحوض المنجمي في تونس يتظاهرون ومحاولتا انتحار

أ. ف. ب.

تونس: تظاهر مئات العاطلين الاثنين في شارع "الحبيب بوقيبة" الرئيس وسط العاصمة تونس للمطالبة بالعمل، فيما حاول عاطلان الانتحار شنقًا أمام مقر وزارة التشغيل احتجاجًا على البطالة.

ودعا إلى المظاهرة عاطلون من منطقة "الحوض المنجمي" الغنية بالفوسفات والتابعة لمحافظة قفصة (جنوب)، و"اتحاد أصحاب الشهادات المعطلين عن العمل" غير الحكومي و"المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية" المناهض للعولمة.

وهتف المتظاهرون "شغل...حرية...كرامة...وطنية" و"التشغيل استحقاق يا عصابة السراق (اللصوص)"، وهي الهتافات نفسها التي بدأت بها في ديسمبر/كانون الأول 2010 الثورة التونسية التي أطاحت في 14 يناير/كانون الثاني 2011 بالرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

كما هتفوا "الشعب فد فد (ضجر كثيرًا) من الطرابلسية الجدد"، مقارنين الحكومة التونسية الحالية، التي تقودها حركة النهضة الإسلامية بعائلة ليلى الطرابلسي (زوجة بن علي)، التي عاثت في تونس فسادًا خلال فترة حكم الرئيس المخلوع (1987-2011).

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "شهداء البطالة والحرية في (مدينة) الرديف"، وهي إحدى مناطق الحوض المنجمي، و"أموال الحوض المنجمي في القصور، وأبناؤه (يسكنون) في الخيام"، و"تأتي حكومة، وتذهب حكومة، وحال المناجم لا يتغير"، و"خذي فلوسك يا قطر...فسفاط قفصة هو الحل".

وأعلن الناطق الرسمي باسم الرئيس التونسي منصف المرزوقي في الأسبوع الماضي أن الدوحة ستقرض تونس مليار دولار أميركي، وستوفر وظائف في قطر لحوالى 20 ألف عاطل تونسي. وطوّقت أعداد كبيرة من قوات الأمن المظاهرة، التي لم يتم خلالها تسجيل أعمال عنف.

وانطلقت المظاهرة من أمام مقر "الاتحاد العام التونسي للشغل" (أكبر وأعرق نقابة عمال في تونس) وانتهت في شارع الحبيب بورقيبة أمام مقر وزارة الداخلية.

وحاول الاثنين عاطلان من منطقة "أم العرايس"، التابعة للحوض المنجمي، الانتحار شنقًا أمام مقر وزارة التشغيل في العاصمة تونس احتجاجًا على نتائج مسابقة توظيف في شركة فسفاط قفصة (مملوكة للدولة) المشغل الرئيس لليد العاملة في محافظة قفصة، التي تصل معدلات البطالة في بعض مدنها إلى 50 بالمائة.

ونقل عبد الكريم بولاهية وخميس الساعي إلى المستشفى لتلقي الإسعافات، فيما اعتقلت الشرطة صديقهما وليد العبيدي، الذي كان يصور محاولة الانتحار بكاميرا. ونصب نساء ورجال من الحوض المنجمي الخيام منذ 14 يومًا أمام مقر وزارة التشغيل احتجاجًا على نتائج مسابقة التوظيف في شركة فسفاط قفصة. وهدد هؤلاء بـ "انتحار جماعي" إن لم توجد الحكومة حلولاً لمشاكلهم.

وانتدبت شركة فسفاط قفصة أخيرًا 4000 عاملاً جديدًا من أصل 28000 ترشحوا إلى المسابقة. وبحسب إحصائيات رسمية، تعد تونس اليوم حوالى 750 ألف عاطل، بينهم نحو 250 ألفًا من متخرجي الجامعات.

وارتفعت معدلات البطالة في البلاد إلى 19 بالمائة سنة 2011 مقابل 14 بالمائة سنة 2010 بسبب تدهور الأوضاع الاقتصادية جراء تداعيات ثورة 14 يناير/كانون الثاني. ووعدت الحكومة، التي يرأسها حمادي الجبالي أمين عام حركة النهضة الإسلامية، بتوفير 75 ألف فرصة عمل جديدة سنة 2012.

في أخبار