قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

شاعر يحمل في داخله قلب الله، يبكي يوميا بانتظار مساء جديد او فجر بلا دموع او وجع، يكتب قصيدة النثر والعمود، والتفعيلة …. ينتمي لتلك الارض التي يطلق عليها اهل العراق - بالخباثة - الناصرية … لقد تجول هذا الشاعر بين مستشفيات بلاده فلم يجد من يقدم له العون او يكشف عن مرضه ، فضل مأسورا به ، لا يفارقه في اية لحظة، عاند خلال هذا الايام مرضه لكي يكون بيننا في مهرجان الجواهري وانتخابات الاتحاد، واصر انا كاتب المقال ان سبب مرضه الاسلحة الجرثومية التي سقطت على ارض السواد …

نداء اوجه لكل المثقفين والادباء في كل انحاء العالم لانقاذ هذا الفتى الذهبي من موته المحتوم … عسى ان يجد بارقة امل تضاف الى سجل الامال في عراق مابعد صدام ….

الموقعون :
1-الناقد اثير محمد شهاب
2- الشاعر حسن عبد راضي
3- الشاعر علي عطوان الكعبي
4-الشاعر فائز الشرع
5-الشاعر كاظم غيلان
6-الشاعر نوفل ابو رغيف
7-الشاعر نوفل الحمداني
8-الشاعر قاسم السنجري
9-الشاعر عباس عبد معلة
10- الشاعر محمد علي الخفاجي
11-الشاعر علي الفواز
12-الشاعر صفاء ذياب
13-الناقد عبد الستار الاسدي
14- الناقد احمد ثامر جهاد
15- الشاعر طاهر الكعبي


[email protected]