قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة (ا ف ب)- اعلن وزير الثقافة المصري فاروق حسني اليوم الثلاثاء رصد مبلغ 20 مليون دولار لتشجيع الافلام الجادة من اجل النهوض بالانتاج السينمائي المصري اضافة الى اتخاذ اجراءات اخرى لتشجيع تصوير افلام اجنبية في مصر. وقال فارو حسني انه اتفق مع وزير المالية بطرس غالي على "دعم انتاج الافلام المصرية الجادة بمبلغ 20 مليون جنيه مصري ( 3،3 مليون دولار تقريبا) مع تسهيلات جمركية للشركات السينمائية العالمية لتصوير افلامها في مصر". واكد حسني انه اتفق مع غالي على "تشكيل لجنة مشتركة من الوزارتين لدعم انتاج الافلام المصرية الجادة سنويا بمبلغ 20 مليون جنية الى جانب استمرار دعم المهرجانات الداخلية والمشاركة فى الفاعليات الفنية العالمية".
واعتبر ان "اكاديمية الفنون التابعة لوزارة الثقافة تمتلك من الامكانيات الفنية والتقنية مايؤهلها لصناعة سينما حقيقية جاده ترتقي بالذوق العام للمشاهد المصري والعربي وتساهم فى نهضة الفن" السابع. ودعا الوزير في هذا السياق الى العمل على تسويق الانتاج السينمائي المصري من خلال المهرجانات المصرية الدولية وعدم الاعتماد على عرض الافلام فقط".
وبشان الانتاج السينمائي الدولي اكد حسني ان الاتفاق مع وزراة المالية يقضي ب"الغاء الجمارك ودمغة الاموال التي كان يتم تحصيلها من شركات السينما العالمية التي ترغب في تصوير الافلام الاجنبية والتاريخية الضخمة في مصر" والتي تتجاوز ميزانيتها في بعض الاحيان 150 مليون دولار مشيرا الى ان هذه الاجراءات كانت تثني هذه الشركات عن "التصوير في مصر واللجؤ الى دول شمال افريقيا". واوضح حسني ان "مجلس الوزراء وافق بالفعل على تفاصيل هذا الاتفاق" وذلك اقتناعا منه بان اقدام الشركات العالمية على تصوير افلامها في مصر من شانه تحقيق رواج اقتصادي وايجاد فرص عمل للعديد من الكوادر الشابة المتخصصة في هذا المجال.