: آخر تحديث

إيلاف على كرسيّ الاعتراف

nbsp;فريق العمل يتذكر إخفاقات العام 2007 وإنجازاته
quot;إيلافquot; على كرسيّ الاعتراف

nbsp;إيلاف: طلبنا من quot;إيلافquot; الجلوس على كرسي الاعتراف، وعلّقنا على الحائط المقابل مرآة العام 2007. لقد أردنا من فريق العمل أن يمعن النظر في تجارب سنة مضت. ولأنّه فريق من لحم ودم وأعصاب ومشاعر، ولا يشبه في شيء أداة النشر التقنية، المعصومة عن الخطأ غالباً، التي يتواصل من خلالها مع قرّائه، فهو معرّض باستمرار للفعل ولمشتقّاته، وللتأثير وللتأثر، وللنجاح وللإخفاق. سعينا إلى قراءة تجربة إيلاف بموضوعية وتجرد، وبرؤية متوازنة، يبادر فيها فريق العمل إلى تسليط الضوء على إخفاقاته وإنجازاته طوال عام، ليس بهدف إصدار الأحكام، بل ليتذكّر، علناً، الأخطاء بهدف تجاوزها والتعلم منها. quot;إيلافquot; الناشرة، والتي لا تتّفق مع المديح وتتقفnbsp;مع النقد،nbsp;تعتبر هذه الاعتذارات من قبل حرية النشر وبعضها قد لا يرق إلى معايير المهنيّة الصحافية. وهاكم النتيجة، ونضع بيد أسرة إيلاف الكبيرة وهم قراؤها مطرقة القضاء، ليقاطعنا حيناً، ويذكّرنا أحياناً بما لم نشر إليه سهواً أم عمداً.

وعند هذه النقطة، نشرع بتقليب صفحات محاضر الاعتراف كما وردت من الزملاء العاملينnbsp;في إيلاف عنnbsp;تجربةnbsp;عام منصرم وأين نجحوا وتألقوا وأين اخفقوا وقصروا. والبداية معnbsp;مدير تحرير الشؤون الخليجيَّة تاج الدين عبد الحقّ الذي لخّص لنا أفكارًا راودته قبل البدء بإنجاز التقرير، ليوجز لنا بعدها تجربة بدأت في الصحافة الورقيَّة ولم تنته عند الالكترونيَّة:

تاج الدين عبد الحقّ 1
رعب الانتقال من الورق إلى الإلكترون

ولأنّnbsp;العلاقة بين مصادر الأخبار والمعلومات تشكّل رأسمال أي صحافيّ،nbsp;وقد تتوثقnbsp;لدرجةnbsp;تغني أحيانًاnbsp;عن التحقق من صدقية الخبر من مصادر أخرى، ولأننا في quot;إيلافquot; نعمل على جبهتين: الأولى وهي السرعة في نقل الأخبار والمعلومات مستفيدين من مزاياnbsp;شبكة الانترنت، والثاني وهيnbsp;العمق في التحليل والشمول في التغطية بسبب سقف الحرية العالي الذي تتمتع به، فإننا نواجه ظروفًا مختلفة تجعلنا فريسة لبعض الأخطاءnbsp;كما يعرضها في الحلقة الثانية من سلسلة الاعترافاتnbsp;نائب مدير التحرير المقيم في امستردام:

عبد الرحمن الماجدي 2
من مأمن الاخبار يأتي الحذر!

ويكمل الصورة في اعترافه عما اسماه ازمة الهوية المهنية لـquot;إيلافquot; ومدى تاثير ذلك على شكل التغطية الصحافية وحدودها ولغتها فيقول من القاهرة:

نبيل شرف الدين 3
اعترافات محرر لا يُرضي الحكومات ولا المعارضين

ونطل في هذا الجزء من اعترافات فريق العملnbsp;على الداخل وبالتحديد العلاقات بين العاملين في الديسك الافتراضي والعاملين في الميدان الموزعين في مختلف أنحاء الأرض. ويأخذنا زيد بنيامين المقيم في دبي والذي اعتاد ان يبحر في الشبكة في طول القارات وعرضها باحثًا عن قصة مثيره أو متابعًا لقضايا ساخنة إلى استعراض تفصيلي للاقسام وللأبواب ويشاركه به مجموعة الديسك المركزي التي تتجمع عندها كل الأخطاء وتتحمل دوما وزر المحاسبة فيقول:

زيد بنيامين 4
الصورة من الداخل والملاحقة في الميدان

nbsp;قسم التصحيح اللغوي فخ اخطاء العاملين بـquot;إيلافquot;، ورغم كل التنبيهات تظل الاخطاء اللغوية من المشكلات الكبيرة التي نواجهها. وهذه الاخطاء ليست ناتجة عن السهو في كل الاحيان بل عن ضعف في قواعد اللغة سببه ان معظم العاملين في ايلاف من الجيل الجديد الذي فطم على السرعة في كل شيء. وصعب عليه الجمع بين مهارات الكمبيوتر وفنونها وبين قواعد اللغة وبلاغتها. وكانت المهارات التكنولوجية العالية التي يتطلبها العمل في صحيفة الكترونية ، سببا في التغاضي احيانا عن الهفوات اللغوية التي تفسد احيانا صداقات وتشوه مقالات

إيلاف على كرسي الاعتراف 5
التصحيح اللغوي مصيدة الأخطاء

وضمن المراجعة الذاتية التي تجريها quot;إيلافquot;nbsp;يتواصل الحديث عن التجربة داخل التحرير من خلال شهادات واعترافات العاملين في الديسك المركزي أو المراسلين المتصلين بهذا القسم: لحظات مع ديسك التحرير حيث يقول :

لحظات مع quot;دسكquot; التحرير6
مصارحة القراء بالمتاعب

إلى الفن بشقيه السينما والمنوعات، والرياضة بكافة ألعابها وتشعباتها هي فاكهة إيلاف ومن خلالها تتواصل مع الشريحة الكبيرة من القراء خاصة فئة الشباب. لذلك فالتقييم والاعتراف امام هذه الشريحة يتطلب قدرا كبيرا من الدقة والموضوعية. وعلى الرغم من أن قسم السينما مستحدث منذ حوالى ستّة أشهر في الموقع، إلا انّ هذه المدّة القصيرة لا تعفي القسم او محرره من محاسبة النفس. أمّا قسم المنوعات، فبقي عرضة للانتكاسة عند أقل أزمة مفاجئة تقصي الترفيه جانباً. وعلى خلاف الأقسام الأخرى، يضعنا قسم الرياضة - بروح الفريق - أمام جردة حساب لم تعط فيها الاخطاء وأوجه القصور حقها، بل كان معظم التركيز على النجاحات على صعيد الاخبار والتقارير.

quot;إيلافquot; على كرسي الاعتراف 7
الفن بين الركود والتجديد والرياضة يقرّون بـquot;الانجازاتquot;

أما صفحات الاقتصاد في ايلاف فلم تعد صفحات النخبة، بعد ان تحول الموضوع الاقتصادي الى موضوع جماهيري يتابعه معظم الناس ويتسقطون اخباره وتطوراته خاصة في ضوء انخراط اعداد متزايدة من الناس العاديين في اسواق الاسهم مستثمرين ومضاربين او حتى مغامرين. ومن الاقتصاد الى التكنولوجيا تستمر رحلة الاعتراف والحديث عن تحديات التواصل الالكتروني الذي يجمع العاملين ببعضهم.

nbsp;quot;إيلافquot; على كرسي الاعتراف 8
في الاقتصاد والتكنولوجيا التبسيط ضرورة للنجاح

ونختم سلسلة الـquot;اعترافاتquot;nbsp;بمقطع من نشيدnbsp;إنجيليّnbsp;تقول الجوقة فيهnbsp;: quot;توجوه توجوه .. نبياً وكاهناً وملكاً quot;. ويقول سلطان القحطاني انّه جاء إلى باله وهو يقرأnbsp;تقريراً غربياً وردت فيه تلك الفقرة يتحدث فيه الإنجيليون عن أخطاءهم بعد أن كانوا ماكينة ثقافية خلال الخمسينات من قرن طوى أشرعته ومضى إلى صفحات التاريخ، وأصبحوا الآن يعضّون الكثير من الأشياء غير أصابع الندم على ما آل إليه حالهم.

nbsp;إيلاف على كرسي الاعتراف
نشيد الأخطاء السالفة: توجوه توجوه .. نبياً وكاهناً وملكاً !

تعليقات القراء (1)
رعب الانتقال من الورق الى الإلكترون
nbsp;

GMT 18:42:16 2007 الإثنين 31 ديسمبر

العنوان:nbsp; مديح

الأسم:nbsp;nbsp;nbsp; ايلافي

nbsp;

هل هذا اعتراف؟ هذا سرد لسيرة شخصية.. اين اعترافك بالاخطاء ونشر الغسيل الذي ورد بالمقدمة؟

nbsp;
nbsp;
nbsp;

GMT 20:12:35 2007 الإثنين 31 ديسمبر

العنوان:nbsp; الاعتراف الحقيقي

الأسم:nbsp;nbsp;nbsp; متابع دائم

nbsp;

في حوار الأستاذ عثمان العمير مع رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البرزاني ظهرت عدة تعليقات . أثبتت لنا كقراء مدى الشفافية التي يتمتع بها ناشر إيلاف . وكنا نتمنى دائما ان يتمتع بعض كتاب إيلاف بجزء بسيط مما ينادي به الأستاذ الناشر . نتمنى لهذه الزاوية ان تكون اعترافا بالأخطاء وليس محاولة للتودد او المحسوبية من اجل الحصول على منصب او دور اكبر . كما يفعل هنا تاج الدين عبد الحق ، فاعترافه هذه بلا اعتراف وكلماته بلا ثمن . الاعتراف يا سيدي الكريم لا يحتاج الى التبجح والمباهاة

nbsp;
nbsp;
nbsp;

GMT 22:24:32 2007 الإثنين 31 ديسمبر

العنوان:nbsp; القاريء المسكين

الأسم:nbsp;nbsp;nbsp; قاريء

nbsp;

بعد قليل ستقرع الأجراس معلنة نهاية العام وبدء العام الجديد ، أنها لحظة لا تتكرر إلا مرة في السنة ، لهذا نرجو ان تسمح لنا إيلاف بلحظة مكاشفة حقيقية . ما علاقة هذا الاعتراف بسلبيات إيلاف انه عبارة عن طلب وظيفة للحصول على منصب جديد , الكاتب يتغنى بالشيوخ والأمراء ورؤساء التحرير من دون الإشارة ndash; ولو صغيرة- الى القراء المساكين فهو يعدد مقالاته الدونكيشوتيه خلال خمسة اشهر لصحيفة إلكترونية تتجدد على مدار الساعة لنكتشف ان عدد المقالات لا يتجاوز أصابع اليد لا عزاء لنا نحن القراء ومع العام الجديد سنكون أمام الكاتب العربي ذاته . الكاتب الذي يفقد ثيابه حين يخرج من شرنقة الكلمات ويرى مسؤول من لحم ودم وسنة سعيدة للجميع

nbsp;
nbsp;
nbsp;

GMT 4:41:16 2008 الثلائاء 1 يناير

العنوان:nbsp; نعمة الأعتراف

الأسم:nbsp;nbsp;nbsp; عبد الكريم الدليمي

nbsp;

نعمة الآعتراف هذه بعيدة عنا نحن العرب بصورة عامة نحن العرب لانحب الآعتراف

nbsp;
nbsp;
nbsp;

GMT 12:31:12 2008 الأربعاء 2 يناير

العنوان:nbsp; أين الاعتراف؟؟

الأسم:nbsp;nbsp;nbsp; SAMI

nbsp;

بصراحة .. فكرة الناشر كانت رائعة، لكننا لم نجد إعترافا بقدر ماوجدنا تمجيدا للذات بطريقة لاتغيب عن فطنة القارئ. الأمر الآخر ما أعتبره الاستاذ تاج سبقا، لم يكن في مجمله سوى تحليل دون معلومات جديدة، والدليل 4على ذلك لم نجد هذه الأخبار تنقلها وكالات الأنباء، وإنما ظلت حبيسة إيلاف دون خروجها منه. عموما شكرا لإيلاف على صراحتها، على الأقل نعتبرها بداية في صحافتنا العربي

***

تعليقات القراءnbsp; (2)
من مأمن الأخبار يأتي الحذر
nbsp;

GMT 7:33:52 2008 الثلائاء 1 يناير

العنوان:nbsp; يزداد إحترامى

الأسم:nbsp;nbsp;nbsp; Amir Baky

nbsp;

المصداقية هى رأس مال أيلاف وهذا المقال يجعلنى متمسك بها.

nbsp;
nbsp;
nbsp;

GMT 8:09:58 2008 الثلائاء 1 يناير

العنوان:nbsp; كفو عليكم

الأسم:nbsp;nbsp;nbsp; اسراء الماجد

nbsp;

كفو عليكم يا ايلاف بيضتو الوجه... هذي الصراحة الي تبني العقول

nbsp;
nbsp;
nbsp;

GMT 8:37:34 2008 الثلائاء 1 يناير

العنوان:nbsp; هذا هو المطلوب

الأسم:nbsp;nbsp;nbsp; الايلافي الخامي عشر

nbsp;

نعم هذا هذا هو المطلوب من الفسحة التي اتاحتها ايلاف للمحررين فيها ان يكون هناك وقائع شء ملموس اخطلء نقد انفسهم وليس كتابات معلقات المديح والاخوانيات فهذه يمكن ان يرسلها المحرر لصاحب العلاقة ايميل وما ذنبنا ان نتحمل amp;; مجاملاتهamp;; وطموحاته واطماعه... نريد ان نعرف خفايا اسرار اشياء لم ننتبه لها ان نقرأ ما لم نقرأة في الواجهة... شكرا للكاتب عبد الرحمن لقد انقذ الموقف.. فقد توقعت ان يكون المسلسل مثل الحلقة الاولى

nbsp;
nbsp;
nbsp;

GMT 8:42:09 2008 الثلائاء 1 يناير

العنوان:nbsp; تحية

الأسم:nbsp;nbsp;nbsp; د. الماجدي

nbsp;

الاخ عبدالرحمن تحية لكم من الاعماق لهذة الجهود.

nbsp;
nbsp;
nbsp;

GMT 8:55:59 2008 الثلائاء 1 يناير

العنوان:nbsp; اعتراف ايلاف

الأسم:nbsp;nbsp;nbsp; مداح القمر

nbsp;

تجربة الاعترافات بالاخطاء العربية لم تكن ايلاف سباقة لها بل كانت الشرق الاوسط بشكل شهري.. وهي تجربة في مكان بالعالم تظهر مصداقية الجريدة.. وفي نفس الوقت قد تسعى الجريدة من ذلك باظهار نفسها ذات مصداقية لتمرر علينا اخبار على انها صادقة ونتقبلها.. عينا الحذر دائما

nbsp;
nbsp;
nbsp;

GMT 9:25:40 2008 الثلائاء 1 يناير

العنوان:nbsp; فضيلة

الأسم:nbsp;nbsp;nbsp; عاصم

nbsp;

الاخ عبد الرحمن الماجدي له الشكر ، وضعه الأستاذ عثمان العمير أمام مهمة صعبه و هي نقد الذات ، و هو هنا يعترف باخطاء حصلت في صدق مع النفس ، عملاً بالحديث الشريف (الاعتراف بالخطأ فضيلة)، و فضيلة ايلاف هي


عدد التعليقات 8
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. آيلاف والامل
دزعبد الجبار العبيدي - GMT الثلاثاء 01 يناير 2008 16:30
ايلاف ظاهرة حضارية جديدة على الوطن العربي،تحدت الصعاب قأخترقتها،وجابهت الحكومات فغلبتها،ووقفت امام التيارات المعادية للانسانية والحياة فسحقتها،.لربما آيلاف ستحاول ان تقرر في عقول العرب كل المتغيرات الواجبة لتحويل الامة الى امة حية لاميتة كما يقولون،ولربما تكون من قادة نشر الافكار المعاصرة للملمة وسد ثغرات الضعف في الامة وتلك مهمة شاقه لا يمتهنها الا الذين امنوا بالله والاوطان فلتكن آيلاف بداية التحرك الفكري لانشاء قاعدة جديدة للتفكير الواقعي المنظم ونجتاز الصعاب كما اجتازتها الامم الاخرى من قبل.
2. الى مداح الشمس
مداح اشمس - GMT الأربعاء 02 يناير 2008 10:48
مجلة المجله فى او اخر الثمانينيات كان لها باب اسبوعى ينتقد العدد السابق وكان رئيس تحريرها عثمان العمير اى قبل الشرق الاوسط ب15 سنه على الاقل
3. القسم الفني يحابي لب
عاشقة كاظم الاردنية - GMT الأربعاء 02 يناير 2008 11:03
في البداية اريد ان اذكر باني اردنية ولكني لاحظت هجوم كبير على الفنانين المصريين سواء في الغناء او الدراما او السينما من قيل الصحفيات اللبنانيات مقابل مدح اي فنانه لبنانية مع ان الفنانات اللبنانيات سبب تدمير الفن وتلوث الاخلاق بليز ايلاف ارجو النشر وتحياتي لعشاق كاظم الساحر
4. قاريء
قاريء - GMT الأربعاء 02 يناير 2008 20:56
المادّة الأولى اللتي تأهبنا بعد المقدمه لقراءتها لا توحي بأن كاتبها يتحدّث عن اخطائه بل يسرد سيرته الذاتيه بكل غرور بحيث يمل القارئ.أين الأخطاء وأين الاعتراف؟ معدومة ، أم اننا أمام معصوم جديد من الصحافيين العرب ؟ فعلا غريبه.الفكرة رائعة وعلى الأرجح أنها تعكس لنا تفكير عثمان العمير - والمقدمة رائعة وتعطي توازنا للجنوح الوارد في التقارير - أما الأخطاء، فما زال البحث جاريا للعثور عليها وما اكثرها
5. ايلاف علي كرسي الاعت
osama777 - GMT الخميس 03 يناير 2008 19:40
ايلاف هي بدايه دخولي النت .موقع يفتح لي باب الحريه ولو قليل .اريد زياده جرعه الحريهالحريه لا تتجزء ارجوا مناقشه كل المواضيع وبحريه حتي الدينيه التي لا تذكر نها ئيا اما ايلاف فهي لناوشكرا
6. البداية !
عشتار - GMT الخميس 03 يناير 2008 23:42
وانا لا انسى الونيس الوحيد في غربتي فهي كالدواء الشافي او المسكن الوقتي اعتبرها دائما وابدا شوقي يدفعني وفضولي ينخرني كل صبيحة وقيلولة مسائية برفقتكم للبحث والتوريق صفحة صفحة واعطي من وقتي كل ثمين وغالي لافراغ مافي جعبتي من كل مفيد او راي سديد للبعض اطرحه لكن للاسف احيانا كثر اجابه بالصفع القاسي على الخدين لشطب تعقيبي بالكامل وعند تسلسلي التعقيبات ارى التافه منها يملئ الجزء الاكبر ومايخصني تهمش واهمل ! على اية حال رجائي وعزائي نفتح صفحة تسامح جديدة معكم ولانني احبكم باحترام رفيع وكل الجمع الايلافي القدير فلا تكسروا مجاذيفي رجاءا واعدكم بالمواضبة . واعتذر لفضاضة السان وشكرا لسعت صدركم , للجميع والكادر العامل في ايلاف من صحافيين ومحررين خالص الثناء والتقدير . المدمنة الايلافية . عشتاركم
7. محرر ثقافي متقاعد
حسن الضراب - GMT الجمعة 04 يناير 2008 17:30
متى يتسنى لنا قراءة ما في وصايا المحرر الثقافي وجلوسه على كرسي الإعتراف، نحن في الإنتظار . وشكراً لإيلاف جريدة اليمين واليسار.
8. الاعتراف
نزار - GMT الأربعاء 09 يناير 2008 12:05
قليلا من الناس يعترفون انا لا انكر ان ايلاف لها جماهيرية كبيرة بين عدد كبير من الناس والسبب يعود في اساسا الى سرعة نقلها للاخبار، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هل ايلاف فعلا حيادية؟ ايلاف هي مؤسسة تجارية كغيرها من المؤسسات وهما الاول هو الربح لذا فهي تحاكي الغالبية الكبيرة من المجتمع العربي وتجاملهم على اساس المبدا والفكر في بعض الاحيان فعلى سبيل المثال من شروط النشر عندهم عدم الاساءة للاشخاص وهم طبعا لا يعنون جميع الاشخاص بل اشخاص معينين اذهب مثلا واقرا التعليقات على خبر عراقي ولاحظ سيل الشتائم على المسؤولين العراقيين واذهب الى خبر عن المملكة العربية السعودية تجده خالى من اي تعليقات ليس لانها ليست موجودة بل لانها محجوبة اتمنى ان تعترف ايلاف بهذه الحقيقة لكي يكملوا رسالتهم


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.