: آخر تحديث
الصدر يطلق حملة اصلاح من دون سلاح لتخليص الشعب من آفاته

دعوة لقمة سياسية عراقية عاجلة لبحث التصعيد الاميركي ومواجهة الفساد والفيضانات

 فيما أعلن زعيم تحالف سائرون الفائز في الانتخابات البرلمانية عن إطلاقه حملة إصلاح من دون سلاح لتخليص الشعب من الآفات .. فقد دعا تحالف سياسي رئيسي الى قمة سياسية تبحث التصعيد الاميركي من قضايا المنطقة وتواجه الفساد وتؤكد على تشريع القوانين المهمة المؤجلة.

فقد دعا تحالف الإصلاح والإعمار احد اكبر تحالفين سياسيين في البلاد إلى قمة سياسية عاجلة يشارك فيها الرؤساء الثلاثة للجمهورية والحكومة والبرلمان وقادة القوى السياسية.

وعقب اجتماع للهيئة السياسية لتحالف الإصلاح والإعمار ناقشت خلاله عددا من القضايا المهمة وعلى رأسها مساعي إغاثة أهالي محافظة ميسان الجنوبية من مخاطر سيول الامطار وكذلك المخطط التشريعي للفصل التشريعي الثاني للبرلمان العراقي والتصعيد الأميركي الأخير ضد ايران، في اشارة الى اعتبار واشنطن للحرس الثوري الإيراني ارهابيا.

وقال التحالف في بيان عقب انتهاء اجتماعه وحصلت "إيلاف" على نصه الثلاثاء أنه في الوقت الذي تحيي فيه الهيئة السياسية للتحالف "الروح الوطنية العالية لدى المواطنين وحالة التلاحم والنخوة تجاه أبناء شعبنا المتضررين من السيول و لاسيما في محافظة ميسان، فإنها تدعو الحكومة المركزية والحكومات المحلية ومنظمات المجتمع المدني والمواطنين والقوى السياسية للاستمرار بدعم المتضررين من السيول وضرورة تعويضهم ونقلهم إلى أماكن آمنة وأهمية أخذ الحيطة والحذر والاستعداد لمواجهة السيول القادمة في محافظة ميسان والمحافظات الأخرى" في اشارة الى السيول القادمة من ايران الى الاراضي العراقية.

ودعت مجلس النواب إلى الالتزام بتطبيق نظامه الداخلي بشكل تفصيلي وأكدت على أهمية إقرار القوانين ذات الصلة المباشرة بحياة المواطنين والتشريعات التي تتعلق ببناء هيكل الدولة العراقية مثل قانون المحكمة الاتحادية وقانون مجلس الخدمة الاتحادي وغيرهما ".

وشددت الهيئة على "أهمية إقرار التشريعات اللازمة للحد من ظواهر الفساد و التي تساعد الحكومة في مساعيها بهذا الاتجاه .. وأكدت على أن تعديل قانون انتخابات مجالس المحافظات يمثل أولوية قصوى وضرورة إعطاء الأولوية أيضا للقوانين التي تمت دراستها وصياغتها في دورات سابقة ووصلت إلى مراحل متقدمة وتوقفت لأسباب سياسية .

وأشارت الهيئة إلى أهمية تشريع قانون يحفظ حقوق المرأة العراقية بكل انتماءاتهم وحمايتها وإنصافها فيما تم تكليف نواب كتلة الإصلاح في اللجان البرلمانية بضرورة متابعة وإنجاز التشريعات ضمن هذه الأولويات مع ضرورة توحيد رؤية التحالف تجاه مشاريع القوانين والتشريعات التي تطرح في مجلس النواب.
وفي ما يخص التطورات الدولية والإقليمية، فقد عبرت الهيئة السياسية لتحالف الإصلاح والإعمار عن "قلقها إزاء التطورات والتصعيد في الموقف الأميركي من قضايا القدس و الجولان و الحرس الثوري الإيراني ودعت إلى اجتماع عاجل للرئاسات الثلاث والقيادات السياسية لدراسة تداعيات هذا التصعيد الخطير واتخاذ ما يلزم من مواقف تجاه ذلك .

وطالب الهيئة الحكومة العراقية للاستمرار بسياسة الحياد الإيجابي وتجنيب العراق مضاعفات هذا الصراع مشددين على أهمية الوحدة والتماسك لدرء جميع الأخطار عن العراق.

الصدر يطلق حملة أصلاح من دون سلاح لتخليص الشعب من آفاته

ومن جهته، اعلن زعيم التيار الصدري رئيس تحالف سائرون الفائز في الانتخابات البرلمانية الاخيرة التي جرت في مايو الماضي رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر في تغريدة على حسابه بشبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" وتابعتها "إيلاف" الثلاثاء عن إطلاقه حملة إصلاح بدون استخدام للسلاح لتخليص الشعب من "الآفات المنتشرة بين صفوفه".

 

وأضاف الصدر قائلا "عزيري المواطن .. إن فساد الساسة في عراقنا لهو الحق اليقين وإنه لأوضح من شعاع الشمس في كبد السماء ونور القمر في ليلة ظلماء صافية إلا ما رحم ربي، ولن أفتح نقاشة بذلك فإني جازم و (قافل) نقطة راس سطر! 

واشار الى ان ذلك لا يعني أن نُحمل المسؤولية كلها على الساسة ومن هم في أروقة الحكومة، فكما قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب: (كيفما تكونوا يول عليكم) ولذلك معنيان واضحان جدا، وهما: 
أما الأول: إنكم إن كنتم أخيارة كانت حكومة خيرة وإلا ....

 أما الثاني: إن كان اختياركم لهم عبر العملية الديمقراطية والانتخابية صحيحا سيكونون صالحين وإلا فلا".

وقال "عموماً، لا يجب أن يتنصل الشعب من مسؤولياته ولا ينبغي أن ينكر أخطاءه بل وحتى مساندته للساسة الفاسدين .. فهناك هفوات عظيمة ليست على الصعيد الديني أو العقائدي فحسب، بل تعم الصعيد الأخلاقي والثقافي والاجتماعي والقانوني والعلمي و(الوطني)". 

وأضاف "نعم، إنني هنا أريد مصارحة الشعب، فبعد أن حاولت جاهدا في إصلاح نفسي بالاعتزال والانزواء والاعتكاف لكي أخلد لله وحده عن طريق العبادة والتفكر والخلوة معه أولا ثم حاولت إصلاح من ينتمي لي حتى بعض المقربين مني ومن كنتم تعتبرونهم ثقاتي فأبعدتهم وشذبت الآخرين وحاولت هدايتهم .. ثم سارعت محاولا الإصلاح العام على الصعيد السياسي عبر التظاهرات والخطابات والاعتصامات والخيمة الخضراء وإسقاط كل الأسس السياسية الخاطئة حتى صارت عندكم منهجا وقد وفقت نسبية ولله الحمد فالله خير الناصرين".

وزاد الصدر قائلا "اليوم أعتزم أن أحاول إصلاحا جديدا، وهو إصلاح الآفات المنتشرة بين الشعب من دون استعمال السلاح ومن دون الاستعانة بأحد من الخلق على الإطلاق .. لأني أخاف أن تكون نتيجة تدخل البعض مؤذية فاتكلث على الله وحده جل جلاله وهو ناصر المصلحين، وسأذكر لكم الآفات تباعا إن بقيت الحياة وإلا فأسألكم الفاتحة والدعاء".

 

ولم يوضح الصدر الذي قاد تظاهرات واعتصامات شعبية عامة للدعوة للاصلاح واتخاذ خطوات جدية للقضاء على الفساد واسترجاع اموال الشعب التي نهبها الفاسدون واحالتهم للمحاكم، عن الخطوات العملية التي سيلجأ إليها لاصلاح الاوضاع العراقية .


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ظلمة دجالين
مظلوم - GMT الثلاثاء 16 أبريل 2019 10:14
يبدو ان السيد ابن رسول الله مقتدى الصدر عاد الى العراق بعدما اصابه الملل من لبنان.واما اجتماعات احزاب شيعة الشقاق والنفاق والغدر فاقول انتم جراثيم سرطانية خبيثة تسيرون خلف ايران المجوسية التي تعيش على تدمير الشعوب وسرقة خيراتها .ولكن نهايتكم قريبة وسترون حقد وكراهية الشعب تجاهكم
2. يجب ان يحاسبوا هؤلاء الرؤساء علي الحقب التي حكمواا بها
عدنان احسان- امريكا - GMT الثلاثاء 16 أبريل 2019 13:13
...الغايه من هذا المؤتمو هو تحميل المسؤوليه للجميع ...مع ان الفاسدين معروفين بالعراق ..وسطلت الفساد محصوره - بيد رئيس الوزاراء واعوانه ..واجهزه الامن ،،


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ملياردير دنماركي يفقد ثلاثة من أبنائه في اعتداءات سريلانكا
  2. السعودية: كشف تفاصيل إحباط هجوم الزلفي
  3. غالبية الأحزاب تقاطع مشاورات الرئاسة الجزائرية
  4. ترمب يلغي الإعفاءات حول استيراد النفط الإيراني
  5. رئيس أوكرانيا الجديد... تاريخ صنعته الصدفة!
  6. قراء
  7. انفجار جديد في العاصمة السريلانكية
  8. واشنطن تحذر من
  9. سيدة تضع مولودها أثناء الاستفتاء على التعديلات الدستورية بمصر
  10. اعتقال 14 مسؤولًا في محافظة نينوى لاختلاسهم 74 مليون دولار
  11. محامي ترمب: لا مشكلة في التعاون مع الروس للفوز بالانتخابات!
  12. الحكومة السريلانكية: جماعة إسلامية محلية وراء اعتداءات أحد القيامة
  13. الديموقراطيون يواجهون معضلة عزل ترمب
  14. تجديد منع التجول ليل الاثنين الثلاثاء في سريلانكا
  15. أميركا لن تضرب إيران ... لكن الآتي أسوأ بكثير
  16. القضاء الياباني يوجه تهمة جديدة إلى كارلوس غصن
في أخبار