قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

رفع نجل أحد سعاة البريد الأميركيين الذين راحوا ضحية الجمرة الخبيثة دعوى قضائية ضد مستشفى مطالباً بتعويض قدره 37 مليون دولار، متهماً أطباء المستشفى بالإهمال والخطأ في تشخيص إصابة والده بمرض الجمرة،
ومعالجته على أنه مصاب بالانفلونزا، مما تسبب في وفاته، فيما كرمت هيئة البريد الأمريكي عاملي البريد المتوفيين في واشنطن ومنحتهما ميدالية الحرية، في احتفال حضره وزير الأمن الداخلي توم ريدج.
ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن مصادر قانونية ان نجل ساعي البريد توماس موريس (55 عاماً) والذي توفي بمرض الجمرة الخبيثة من النوع التنفسي، أقام دعوى قضائية ضد المستشفى مطالباً بتعويض 37 مليون دولار.(البيان الإماراتية)
&