قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
أفادت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها الثلاثاء انه تم إرجاء اجتماع الدول المطلة على بحر قزوين حول تقاسم موارده النفطية الذي كان مقررا يومي الثلاثاء والأربعاء بطلب من تركمانستان وإيران.
وذكر البيان بان الاجتماع الذي كان سيعقد على مستوى نواب وزراء خارجية هذه الدول (اذربيجان وايران وكازاخستان وتركمانستان وروسيا) كان سيتيح "مواصلة السعي للتوصل الى مشروع اتفاق" ليتم توقيعه خلال القمة التي ستعقد على مستوى رؤساء الدول.
وقالت موسكو ان تركمانستان اعتبرت الاجتماع غير ضروري لان تفاصيل الاتفاق يمكن ان تسوى على المستوى الثنائي.
واوضح البيان ان إيران دعمت فكرة "إرجاء" الاجتماع.
وقد أرجئت قمة حول تقاسم احتياطي موارد النفط في بحر قزوين عدة مرات منذ آذار (مارس) بسبب خلافات عميقة بين الدول المشاطئة.
وفي مطلع كانون الأول (ديسمبر) وقعت أذربيجان وكازاخستان اتفاقا ثنائيا يحدد حصتهما من هذه الموارد وهو ما شجبته إيران.
ومنذ انهيار الاتحاد السوفيتي قبل عشر سنوات لم تتمكن الدول المطلة على هذا البحر من الاتفاق على تقاسم موارده الغنية من النفط والغاز حيث تطالب إيران وتركمانستان بحصة اكبر من الدول الباقية.
وتعتبر طهران انه يجب تقسيم بحر قزوين إلى خمس مناطق متساوية فيما تصر موسكو وباكو على تقاسم نسبي حسب طول شاطئ كل دولة الأمر الذي يقلص حصة إيران.
ويقدر احتياطي بحر قزوين بـ200 مليار برميل من النفط و600 ألف مليار متر مكعب من الغاز.