قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الكويت - حسين عبدالرحمن:نفى نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الكويتي الشيخ جابر المبارك الصباح وصول قوات اميركية تصل الي حوالي عشرين الف جندي الي الاراضي الكويتية وحشدها علي الحدود الكويتية والعراقية كما تناقلتها وكالات الانباء واذاعتها محطات فضائية.
وردا علي سؤال حول ما تردد عن مشاركة الكويت بما قيمته مليار دولار كجزء من تحملها لنفقات حرب مكافحة الارهاب في افغانستان اجاب وزير الدفاع الصباح الكويت لم تشارك في تحمل نفقات حرب مكافحة الارهاب موضحا ان الولايات المتحدة تخوض حربا ضد تنظيم القاعدة التي قامت بتفجيرات الحادي عشر من شهر سبتمبر الماضي علي الاراضي الاميركية وراح ضحيتها اكثر من خمسة الاف مواطن اميركي فبادرت الولايات المتحدة الي شن حرب علي الارهاب، مضيفا ان الكويت تؤيد مكافحة الارهاب لاننا كشعب وكدولة كنا ضحايا لعمليات ارهابية علي الاراضي الكويتية.
واتهم الوزير الكويتي في اتصال هاتفي اجرته معه الراية النظام العراقي ببث مثل هذه الاخبار وتسريبها الي وكالات الانباء مضيفا ان النظام العراقي يستغل مثل هذه الاحداث التي تجري في المنطقة لبث هذه الاخبار بهدف الاساءة الي دولة الكويت واظهار العراق بانها مستهدفة من اجل كسب الشارع العربي من خلال هذه الاخبار.
واضاف الشيخ جابر المبارك الصباح ان الجميع يعرف ان الولايات المتحدة لا تستخدم القوات البرية في بداية عملياتها العسكرية بل انها تقوم باستخدام السلاح الجوي والضربات الصاروخية مثل توماهوك وطائرات بي 52 التي تقلع من القواعد الاميركية خارج منطقة الخليج مشيرا الي ان حرب تحرير الكويت والحرب ضد الارهاب في افغانستان خير دليل علي ان الولايات المتحدة استخدمت قوتها الجوية القوية والمتفوقة في القيام بالمهمات العسكرية.
الا ان وزير الدفاع الكويتي اشار الي وجود قوات اميركية لا يتجاوز عددها مئات وهؤلاء ضمن الدورات التدريبية والمناورات التي يقومون بها مع الجيش الكويتي مضيفا ان هذه الدورات والمناورات كانت قد وضعت برامجها التدريبية والزمنية قبل شهور مضت وهذه المناورات تجري داخل الاراضي الكويتية وبعيدة عن الحدود الكويتية العراقية وبعد ان تنتهي مهماتهم التدريبية يغادرون الكويت.
وقال وزير الدفاع ان الكويت وقعت اتفاقيات دفاعية مع الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الصين وفرنسا وروسيا وبريطانيا والولايات المتحدة من اجل سلامة اراضيها من أي اعتداء خارجي مشيرا ان الغزو العراقي للكويت عام 1990 واحتلالها للكويت دفعتنا الي توقيع هذه المعاهدات الدولية مع الدول دائمة العضوية لحماية اراضينا وشعبنا.(الراية القطرية)