قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بروكسل& - افادت الصحف البلجيكية ان الشرطة قامت بتفتيش منزل احد اعضاء الرابطة العربية الاوروبية في شارلروا (جنوب بلجيكا) وهي مجموعة اسلامية اتهمت بالتحريض على اعمال العنف التي هزت مدينة انفير (شمال) خلال الايام الاخيرة.&وتوجه محققون صباح اليوم الى منز كمال عوالي امين الرابطة العربية الاوروبية لمنطقة شارلروا وضبطوا وثائق كما افادت قناة التلفزيون الفلاماندية "في.تي.ام" ووكالة "بيلغا".
واعتبر مسؤول اخر في الرابطة خالد عرقوبة ذلك "خطوة اضافية في اطار عمليات التخويف التي تتعرض لها الرابطة العربية الاوروبية".&وقال العديد من الصحف البلجيكية ان القضاء يحقق بالخصوص في مصادر تمويل هذه الرابطة التي لم تكن معروفة قبل اشهر قليلة والتي اثارت جدلا في بلجيكا عندما قررت في منتصف الشهر الماضي تشكيل "دوريات" لمراقبة تصرفات الشرطة تجاه الشبان المتحدرين من اصول اجنبية.
واعتقل رئيس الرابطة دياب ابو جهجه ووجهت له تهمة "التمرد ضمن عصابة عن سابق تصور وتصميم". ومن المتوقع ان يبت القضاء في انفير الثلاثاء في تمديد توقيفه او الافراج عنه.&وقبضت الشرطة على زعيم الرابطة العربية الاوروبية بعد بضع ساعات من صدور تهديد عن رئيس الوزراء البلجيكي غي فيرهوفشتات بحظر المنظمة.
&واتهمت رئيسة بلدية انفير ليونا ديتياج الرابطة العربية الاوروبية بالتحريض على اعمال العنف التي هزت المدينة في منتصف الاسبوع الماضي بعد مقتل محمد اشراق وهو شاب مغربي كان استاذا في العلوم الاسلامية على يد بلجيكي يناهز الست والستين.&واعلنت الرابطة العربية الاوروبية الجمعة نيتها في رفع دعوى قضائية بتهمة القدح ضد رئيس الوزراء البلجيكي.