قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
كتب خلف الدواي: استبعد النائب فيصل الشايع اي نوايا قريبة لاستجواب وزير الاشغال العامة وزير الدولة لشؤون الاسكان فهد الميع واوضح ان السؤال الذي وجهه امس اليه انما يهدف الى استجلاء الامور بشأن مساهمة القطاع الخاص في حل المشكلة الاسكانية.
ومن ناحية اخرى، اكد فيصل الشايع دعمه لاستجواب القلاف لوزير الكهرباء والماء وزير الشؤون الاجتماعية والعمل طلال العيار برغم تقديره لشخص الوزير معبرا عن قناعته بأهمية ما جاء في مادة الاستجواب.
وقال الشايع لـ"الوطن" اننا لسنا ضد العيار ولكن ضد التعدي على حقوق الآخرين ونجد في استجواب القلاف للعيار استجوابا للفساد الاداري في الحكومة بشكل عام حيث لا يقتصر ما جاء في الاستجواب على العيار بل انه يمتد الى وزارات اخرى.
وحيث تمنى الشايع ان يدحض الوزير العيار ما جاء في الاستجواب المقدم بحقه فقد اكد احقية اهالي الجهراء في التعيينات والترقيات وقال: اننا لا نعترض على ذلك ما دام ليس على حساب احد اخر كما اننا نرفض الحديث عن مناطق في حين كلنا كويتيون.
الى ذلك فقد توقع الشايع الا يصل الاستجواب الى حد طرح الثقة وقال اننا لا نهدف الى طرح الثقة ولكن للاصلاح وردد اننا مع كل استجواب يؤدي الى الاصلاح ولسنا مع الاستجواب الذي يتجنى على الآخرين.
وبالعودة الى موضوع الميع فقد طلب الشايع منه تزويده بالعديد من المعلومات حول آلية اسهام القطاع الخاص بالمشاريع الاسكانية من دراسات تمت بهذا الشأن واسماء الشركات التي تقدمت للعمل بهذا المجال اضافة لاسماء اللجنة الفنية التي درست الموضوع ووثائق المناقصة والشروط التي على اساسها يتم احتساب قيمة البيوت والمشاركة من قبل الشركات وما اذا كان هناك التزام من الحكومة بشراء البيوت من الشركات ما لم يتم بيعها على المواطنين.