قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلنت الشرطة الاندونيسية الخميس ان مخلص المسؤول المفترض عن العمليات في الجماعة الإسلامية الذي أوقف الأربعاء في اندونيسيا شارك في تدبير اعتداء بالي الذي وقع في 12 تشرين الأول/أكتوبر.
&وقال المسؤول عن ملف التحقيق ماد مانغكو باستيكا ان مخلص شارك في اختيار الهدف خلال اجتماعات تحضيرية في اندونيسيا.
&ومخلص هو شقيق الاندونيسي عمروسي احد ابرز المشتبه بهم في التخطيط لاعتداء بالي الذي اوقع 190 قتيلا معظمهم من السياح الاجانب.
&وتعتبر الشرطة ان مخلص حل محل اندونيسي اخر يدعى حمبلي كمسؤول عن عمليات الجماعة الاسلامية في جنوب شرق آسيا.
&وردا على سؤال حول منصب مخلص في تنظيم الجماعة الاسلامية قال باستيكا انه لم يثبت ان مخلص كان فعلا خلفا لحمبلي. واضاف ان اعضاء الجماعة الاسلامية "ليس لديهم مفاهيم مسؤول ومأمور، فكلهم زعماء".
&وحمبلي واسمه الاصلي رضوان عصام الدين، اندونيسي في السادسة والثلاثين من العمر وهو مسؤول كبير ايضا في القاعدة.
&كما يعتقد ان حنبلي شارك في الاعداد لسلسلة من الاعتداءات في المنطقة خلال السنوات القليلة الماضية وهو ملاحق في خمسة بلدان بينها الولايات المتحدة.
&وهدف الجماعة الاسلامية اقامة دولة اسلامية تشمل ماليزيا واندونيسيا، اكبر دولة مسلمة في العالم، وجنوب الفيليبين حيث تعيش غالبية مسلمة وسلطنة بروناي وسنغافورة، وقد تكون هذه المنظمة مرتبطة بالقاعدة.
&وقد اوقف مخلص المعروف باسم علي غفرون امس الاربعاء برفقة زوجته وسبعة مشتبه بهم اخرين في وسط جزيرة جاوا.

&وكانت الشرطة الاندونيسية اعتقلت الشهر الماضي العقل المدبر لاعتداء بالي امام سامودرا وهو مهندس كومبيوتر اندونيسي في الثانية والثلاثين من العمر تدرب على استخدام السلاح في افغانستان وماليزيا في التسعينات.

&ويعتبر بعض الخبراء ان الجماعة الاسلامية لا تزال قادرة على ارتكاب اعتداءات ضخمة في جنوب شرق آسيا رغم الاعتقالات الاخيرة.