قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قتل أكثر من خمسين شخصا في معارك تدور منذ أسبوع بين الاتحاد الوطني الكردستاني واسلاميين يعتقد انهم مرتبطون بتنظيم القاعدة الإرهابي في كردستان العراقية، وفق ما علم الأربعاء لدى الاتحاد.
&وقال مسؤول في الاتحاد الوطني الكردستاني طلب عدم ذكر هويته لوكالة فرانس برس ان "21 مقاتلا سقطوا و25 اخرين جرحوا في صفوف انصار الاسلام"، وهي مجموعة مقرها في كردستان ويشتبه في انها على ارتباط بتنظيم القاعدة الارهابي بزعامة اسامة بن لادن.
&واضاف ان "اكثر من ثلاثين مقاتلا في الاتحاد الوطني الكردستاني قتلوا" ايضا خلال هذه المعارك التي بدأت في 4 كانون الاول/ديسمبر قرب مدينة حلبجة شمال العراق.
&وقال ان "تبادل القصف المدفعي استمر متقطعا مساء اليوم الاربعاء" بين الطرفين، مشيرا الى ان "ثمة سوريين اثنين وفلسطينيين اثنين وعراقي بين المقاتلين (الاسلاميين) الذين سقطوا".
&وكان مقاتلو الاتحاد الوطني الكردستاني استعادوا الاربعاء الماضي مواقع احتلها ناشطو انصار الاسلام.
&من جهة اخرى، اعلن مسؤول امني لوكالة فرانس برس انه تم الخميس الماضي احباط عملية انتحارية كانت تستهدف رئيس الامن في السليمانية سركوت حسن، وقد اعتقل الناشط الذي كان سينفذها وهو محمد وهاب عودل.
&واوضح المسؤول ان "الانتحاري الذي كان يحمل عبوة من التي.ان.تي. حاول تفجير نفسه عند معبر سركوت حسن، غير انه تم اعتقاله في الوقت المناسب. وقد تدرب على استخدام السلاح والمتفجرات في معسكر لانصار الاسلام في كردستان".
&وقال ان "محمد عودل اقر بانه خطط لاغتيال رئيس الامن".
&ويتشاطر الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني والحزب الديموقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني السيطرة على كردستان العراقية التي افلتت تماما من سلطة بغداد منذ حرب الخليج عام 1991.