قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الحلقة الأولى

ترجمة وتقديم عبد القادر الجنابي: ولد كورت شويترز في هانوفر عام 1887 وتوفي في امبل سايد بانجلترة عام 1948. درس الفن ما بين 1909 و 1917 في كلية الفنون في دريسدن. التحق في الجيش عام 1917 لكنه حفـّز كل طاقاته دادائية حتى يٌطرد من الخدمة، وتم فعلاnbsp;طرده بعد اشهر. ويعتبر عام 1918 سنة رائعة لأن خلالها اكتشف تياره الذي سيصبح الاسم المرادفnbsp;له: quot;ميرزquot;nbsp; MERZ والتسمية هي الحروف الأربعة من كلمة kommerznbsp; (تجارة). نشر عام 1919 قصيدته التي اشتهر من خلالها: quot;أنا بلومquot; وهي قصيدة دادائية عاطفية. ساهم في الصعود الدادائي بطريقته الخاصة. ولكونه مبدعا مستقلا في العمق؛ منقـّى من عقدة الذنب الايديولوجية التي رافقت طلائع القرن العشرين الفنية والشعرية، كان أكثر ما يزعجه في الدادائية الألمانية هو رغبة قادتهاnbsp;في تسييس الدادائية؛ الحركة التي يعتبر شويترز احد أبطالها في نظر معظم المؤرخين، غير انه وضح بأن هناكnbsp;دادائية quot;القشرةquot; ويمثلها التيار الألماني وخصوصا ريتشارد هولزنبك الذي أراد من الدادائية أن تكون quot;البلشفية الألمانية... حيث القتال الشرس ضد التعبيريةّquot;، وهذه الدادائية التي باتت quot;مهرج اللهquot;nbsp;على حد عبارة هولزنبك نفسه، لا علاقة لشويترز بها. وهناك الدادائيةnbsp;quot;اللّبquot; المتمثل بخط تريستان تزارا حيث quot;كل واحد ينجز نمطه الفني الخاص به... فدادا هي لوح إعلانات التجريدquot;. وشويترز يعتبر نفسه دادائياnbsp;بهذا المعنىnbsp;quot;اللـّبquot; الضروري للإبداع الحر والمستقل. وليس غريبا أنه أصدر بيانا عنوانه: quot;حق الفنانين بتقرير مصيرهمquot;. وهكذاnbsp;تابع نشاطا فرديا مستقلا عبر نشرة quot;ميرزquot; فتضمن كل عدد منها قصائد مرئية، وصوتية وبيانات، ولوحات فنية تعتمد على التوليفnbsp;(عملية لصقnbsp;عناصر بأخرى مختلفة)nbsp;بين عبارات مقتطعة من جرائد وملصقة على خلفية لونية وموزعة بطريقة تشكيلية هندسية يتقاطب فيها الإيقاع اللوني والتجريدي بكلمات أُنتشِلت من جمل فبات لها معنى مستقل وموح. وقد جاء بنظرة شعرية جديدة وهي أن quot;أس القصيدة الحروف وليس الكلمات... وبما quot;أن الحروف ليس لها صوتquot;... فإن الشاعر هو الذيnbsp;سيخلق أصواتاnbsp;منها بتوزيعها موسيقيا وضعها حرفا ضد حرف. وبهذا يعتبر أول من اجترح ما سمي فيما بعد بالشعر الصوتي او الكونكريتي. وكتب بين 1922 و1932، ملحمته الصوتية quot;اورسوناتةquot; حيث تتمدد الحروف إيقاعات صوتية في حركات شبيهة بحركات السمفونية الموسيقية. لم يرد أي معنى من قصائده، فهو يبحث عن متعة تسطيرnbsp;حروف لخلق عالم من الأصوات؛nbsp;تسطير جمل لتكون quot;القصائد التي تبدو كقصائدquot;. فالمعنىnbsp;القائم على المفاهيمnbsp;لا وجود له في القصيدة وإنما في حاسة ادراك القارئ الذي عليه ان يولّد معنى يناسبه.nbsp;ويقول شويترزnbsp;بأنه يعطف على اللامعنىnbsp;فالتاريخ الأدبي تجاهله الى اليوم بينما هو يشكلnbsp;عنصرا شعريا.همّ شويترزnbsp;تحرير الشعر من quot;الخدمةquot; التي فرضها شعراء الماضي، وكأن الشعرnbsp;عليه أن يلبي حاجة ما، وبالفعل كان الشعرnbsp;لقرون quot;عبداquot; لإحياء الفراغ بصور تخييلية واستعارات مجازية.nbsp;ثمة حاضر جديد يتحرر فيهnbsp;الشعر منnbsp;quot;القلق والخوفquot;،nbsp;بل منnbsp;quot;العالمquot; نفسه الذي يفرض الرعب كأمر واقع،nbsp;فيسجن الشعر خادما في معمل الحلول.nbsp;quot;الشعر لا هو مع ولا هو ضد، لا هو كلاسيكي، ولاهو رومانتيكي ولا حتى سوريالي... الشعر يكمّـل الكائن، إنه هوquot;.

كان في نيتي نشر ملف واحدnbsp;يتضمن ثلاثين قصيدة وعدد من بياناته. لكنني وجدت من المستحسن أن اقسمه الى حلقتين. هنا الحلقة الأولىnbsp;التي تضم ترجمتي لعدد من قصائده عن انجليزية شويترز نفسه... ذلك انه ترجم بنفسه عددا من قصائده الى الانجليزية، وكتب قصائد ونصوصا جديدة بالانجليزية.

ذات يوم
ذات يوم تنتهي صبيا
لكنك لا تزال
تلعب مع دميتك
فانك مثل كل الملائكة
كما فعلتَ من قبل
وتظنّ أنهم فتيات
حسناوات
تظنّ انك مثلهم
عندما كنتَ شابا
لكنك الآن عجوز
وتموت وتبرد.

nbsp;

الغزال يرتعد
الغزال يرتعد
حين الأُسودُ تزأر
الضبعُ يتشمّم
إلا أن الفنَّ يعطي أكثر.

nbsp;

قصيدة بكماء
دُودَةٌ تتدلّى من صنــّارة.
سمكةٌ تعضُّ الدودة.
السمكةُ تعضُّ أيضا الصنــّارة.
الصنــّارة تشدُّ السمكة.
وها هي السمكة تتدلى من الصنــّارة.
الصنــّارة تسحب السمكة من الماء.
السمكة تموت في الهواء.
الصنـّارة تميت السمكة.
دودةٌ جديدةٌ تتدلّى من الصنــّارة.
سمكةٌ جديدةٌ تعضُّ الدودةَ الجديدة.
وها هي حياةٌ جديدةٌ تتفتح بين الخرائب.

nbsp;

قصيدة صينية صغيرة
وقفتُ أمام باب المنزل الحديدي
مرت بي صديقتي على دراجة منطادية
فتذكـَّرتـْها أفكاري.

nbsp;

من المحتمل أمر غريب
العالم مليء بالبضائع القطارات
الركاب بقرٌ
وحليبٌ وزُبـْـد.
وجبنٌ ومربّى لذيذة
ثيرانٌ وخيولٌ
دُيوكٌ ودجاجٌ.
البقرة أمّ الحليب،
وجَدّة الجُبْن والزُبد.
الجُبْن ابن عم المربّى
الحصان ابن عمّ الدِّيك
الدجاجة تضع بيضا.
البيضةُ ابن عمّة الزُبد والجُبن،
ابنةُ وابنُ الحليب.
أليس هذا غريبا؟
إنّه.

nbsp;

حين قال شخص ذات مرة
حين قال شخصٌ ذات مرة
بأن صديقا ما قد قال ذات مرة
بأن صديقا آخرَ قال
بأني قلتُ لصديقٍ ثالث
بأن صديقا رابعا قد قال
بأن صديقا خامسا قد قال
بأن صديقا سادسا قد قال
بأني لكُنتُ قلتُ ذات مرة
ما لم ذات مرة أقل
ليقلـْها بكل مصداقية الى كل الأصدقاء
بأني فعلا قد قلتُ
بأنــّه ما من شيءٍ قلت.

nbsp;

تخييل
جلس أربعةُ حفاري طرقٍ على سطح
قال الأول: quot;أُفّquot;
الثاني: quot;كيف ممكن إذنquot;
الثالث: quot;أن يتحمّــلنا السطح، في حينquot;
الرابع: quot;أن السطوح البلا عوارض لا تستطيعquot;
وعندئذ دوّى السطح؛
وتهاوى.
شايف كيف....................

nbsp;

أيُّ جَــnbsp; أيُّ جَــnbsp; أيُّ جَـمالٍ

أيُّ جَــnbsp; أيّ جَــnbsp; أيُّ جَـمالٍ
أيُّ جَــnbsp; أيُّ جَــnbsp; أيُّ أيْ
أيُّ جَـمالٍ جمالٍ جـَـ
أيُّ جَـمالٍ جمالٍ جـَـ
أيُّ جَـمالٍ جمالٍ جمالٍ جـَـnbsp; جـَـnbsp; جـَـ
أيُّ جـَ أيُّ جـَnbsp; أيُّ جَـمالٍ
أيُّ جَــnbsp; أيُّ جَــnbsp; أيُّ أيْ
أيُّ جـَـnbsp; جـَـnbsp; جـَـnbsp; جـَـnbsp; جـَـ
أيُّ جـَـnbsp; جـَـnbsp; جـَـnbsp; جـَـnbsp; جـَـ
أيُّ جـَـnbsp; جـَـnbsp; جـَـnbsp; جـَـnbsp; جـَـnbsp; جـَـnbsp; جـَـ جمالٍnbsp; جـَـnbsp; جـَـ جـَـnbsp;
أيُّ جمالٍ.

nbsp;

تحليل
ليكن ولابد أن يكون
واحد اثنان ثلاثة، نعم لابد أن يكون
ولا فائدة من الولولة والنحيب
اغرس أصابعك في القرّاص
إلى أن يجعلك تستشيط
واحد اثنان ثلاثة، نعم تستشيط.

nbsp;

بعيدا عن
بعيدا عن
ضجيجٍ
في مزرعةِ ضجيجِ معركةٍ
عن صمتِ الشعر القديم
انتظرك
يا فتاتي العَـظمية، يا عبلتي العَظـْـمية
تركض الديوك فوق الدجاجات
الدجاجات تختفي تحت السيارات
الجنود يعزفون تن ترلم ترلم ترلم
قافية تروي قافية
انه فنُّ السجع
الانتظار يجعلني كبيرَ السن
الانتظار يجعلك عَـبلةً عَـظمية
سيارات تجلس فوق السيارات
وتضع بَـيضا
الأبُ السيارة
يجلس فوق الأم البيضة
فيضع
يضع
سيارة جدّ صغيرة
جدّ جدّ صغيرة
إنها سيارة ذكورية
وتصرخ
كي كي ككككككير

nbsp;

راحة
غيمةٌ صغيرةٌ بيضاء تسقط منّي.
في الوادي أستلقي تحت الزنابق وأنادي.
النسمة من يدها تهتز في الريح.
غيمةٌ كبيرة سوداء تسقط في القِـدْر.
علّ خادم الجلاد يشوّيها.
علها تعود رمادا
وتموت.

nbsp;

خريف/ الذبابة الأخيرة
حلّ الحريف، والستائر فاضية
يغادر الذباب نحو الجنوب الدافئ
الخريف حلَّ والستائر فاضية
يتيمتان من ونيم الذباب على النظارات قرب المصباح
لا تزالان تذكران بغابر العصر الذهبي
الخريف حلَّ والستائر فاضية
ذبابة أخيرة فقط تغني لي أغنيتها
عليها أكثر مما يجب، أن توهمني بضجيجِ أسراب ذبابِ الصيف
أيتها الذبابة الصغيرة
ما أحلاك،
العبي مدار أنفي بتغريدتك السحرية
طنـّي في أذني الحالمة والحساسة
انه ربما الصيف ثانيةً
أه ما أجملك
وها أنت تجلسين فوق أرنبة أنفي
حيْهلا بك
اجلسي، يا محبوبتي
تدفـّئي
فقد بدأ موسم البرد
العقي الـفتائت على انفي
العقي حتى تشبعي
فشكرا لك لأنك تذكرينني بالصيف.

nbsp;

اثنا عشرَ
واحدnbsp;nbsp; اثنانnbsp;nbsp; ثلاثةnbsp;nbsp; أربعةnbsp;nbsp; خمسة
خمسةnbsp;nbsp; أربعةnbsp;nbsp; ثلاثةnbsp;nbsp; اثنانnbsp;nbsp; واحد
اثنانnbsp;nbsp; ثلاثةnbsp;nbsp; أربعةnbsp;nbsp; خمسةnbsp;nbsp; ستة
ستةnbsp;nbsp; خمسةnbsp;nbsp; أربعةnbsp;nbsp; ثلاثةnbsp;nbsp; اثنان
سبعةnbsp;nbsp; سبعةnbsp;nbsp; سبعةnbsp;nbsp; سبعةnbsp;nbsp; سبعة
ثمانيةnbsp;nbsp; واحد
تسعةnbsp;nbsp; واحد
عشرةnbsp;nbsp; واحد
أحد عشرَnbsp;nbsp; واحد
عشرةnbsp;nbsp; تسعةnbsp;nbsp; ثمانيةnbsp;nbsp; سبعةnbsp;nbsp; ستة
خمسةnbsp;nbsp; أربعةnbsp;nbsp; ثلاثةnbsp;nbsp; اثنانnbsp;nbsp; واحد


ثلاثة

ثلاثةnbsp; ثلاثةnbsp; ثلاثة
اثنان
ثلاثة
اثنان
ثلاثة
اثنان
اربعةnbsp; أربعةnbsp; أربعة
ثلاثة
أربعة
ثلاثة
أربعة
ثلاثة
خمسةnbsp; خمسةnbsp; خمسة
ثلاثة
ستة
اثنان
أربعة
ثلاثة
تسعةnbsp; تسعةnbsp; تسعة
ثمانية
سبعة
ثمانية
عشرة
ثمانية
سبعةnbsp; سبعةnbsp; سبعةnbsp; سبعةnbsp; سبعة
صفر
سبعة
صفر
صفر
صفر

صفر
ثمانيةnbsp; سبعةnbsp; واحدnbsp; صفر
صفرnbsp; واحد
واحدnbsp; صفر

ثلاثة

nbsp;