تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

وأخيرا، كانَ الهُدوء

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اِذهب عنّا أيّها الشاعر
اترك أوزانَك تنغّم زمناً غيرَ زمنِنا.

تألّق بنارٍ تطفو في المَنبع
quot;اقفل بابَك وتوحّد بين الكلمات والكلماتquot;،
وصحوُ العالم سوف يُنيرُ الطريق.

الربيعُ الموعود أصيبَ بنوبةِ بردٍ
رياحُه تَخرجُ من رئةٍ عليلة...

quot;لا شيءَ الآن يُذبَح بنظافة
بل يُترك للعَفَنquot;.
والمعاني كالماء لا شكلَ لها
إلا عندما يُقلقُها حجرٌ عابر،
صفات لا تَتغيّر لكلمات تتنكّرُ
جيلا بَعدَ جيل.

لا أسماءَ جديدةً
فلكلِّ اسمٍ شرايين
يزفرُ منها كالضفدع
القيلَ والقال.

ولا زواجَ بين الأفكار
فالفكرةُ تعيشُ في الظلال
كالحظ السيئ
تنسجُ حولَها الأوهام،
تجدُ حلا لمعضلة شكسبير:
أن تكونَ أو لا تكون...nbsp;
nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp; لا تكنْ!

بدايةُ الحياة هي الموت
ونهايتُها شيءٌ آخر،
أشرطةٌ بيضاء.

العقلُ - قمراً يذوب كشمعةٍ ndash;
يُحرق البخورَ في السرداب
والظلمةُ نائمةٌ في الفراش.

رأسُكُ عشٌّ ناعم
أيُّها السيّد المَوت.

هناك من يطرق الباب،
يفلحُ الأرضَ في الجوار الذي يغلي،
يبكي الورقةَ والبرعمَ والزهرة
ويصبو لأمورٍ جليلة.

ها هو الليلُ
يعدو عاريا
وعيناه تدوران
في انتظار المطر.

لا حيلةَ لنا إلا أنْ نلجأ
إلى مياه السماء.

فالتاريخُ اغتصبَ مَلحمتَناnbsp;nbsp;
عيونُنا الزائغة زجّجها المِثال.
لم نعد نرى من خلفنا سوى الأمواج
تُعير أذناً صمّاء

nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp; لما ينبغي أن نكون.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الطوفان آتٍ
جواد غلوم - GMT الأحد 15 يناير 2012 15:17
هذا الهدوء هو استراحة الثائر ارى انه سيبزغ كالنجم ويضيء كل مسالك الظلام والقهر لكن تمهّل شاعرنا الكبير فالطوفان آتٍ لامحالة كما قال المعرّيالارض للطوفان توّاقةٌ...كأنها من درَنٍ تغسلمن ناحية المبنى شدتني كثيرا أفعال الامر التي استخدمت اول القصيدة والهدف منها تحريك الهدأة والسكون الذي أخذ يعمّ في النفوس لكن القصيدة تنتهى بيأس لا ارى طائلا من ورائهسعدت حقا برقيّ القصيدة شكلا دون اقتناعي بما تتضمن من نكسة ويأس
2. الطوفان آتٍ
جواد غلوم - GMT الأحد 15 يناير 2012 15:17
هذا الهدوء هو استراحة الثائر ارى انه سيبزغ كالنجم ويضيء كل مسالك الظلام والقهر لكن تمهّل شاعرنا الكبير فالطوفان آتٍ لامحالة كما قال المعرّيالارض للطوفان توّاقةٌ...كأنها من درَنٍ تغسلمن ناحية المبنى شدتني كثيرا أفعال الامر التي استخدمت اول القصيدة والهدف منها تحريك الهدأة والسكون الذي أخذ يعمّ في النفوس لكن القصيدة تنتهى بيأس لا ارى طائلا من ورائهسعدت حقا برقيّ القصيدة شكلا دون اقتناعي بما تتضمن من نكسة ويأس


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات