ترجمة / أحمد فاضل
من الواضح أن الكاتبة الأمريكية المثيرة للجدل جوان ديديون سوف تفاجأنا كعادتها بهذا الكتاب الذي ستطرحه العام القادم تحكي فيه عن أحداث عاشتها سوية في جنوب وغرب الولايات المتحدة الأمريكية ، هذا ما أخبرتنا به مجلة " الكاتب " الأمريكية الصادرة هذا الشهر وفقا لدار البطريق راندوم هاوس التي ستتولى طباعته حيث قالت : " هي تأملات شخصية عاشتها ديديون في رحلة على الطريق في جميع أنحاء أمريكا الجنوبية مع زوجها حيث دونت كل ذلك في جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص بها الذي حملته معها في تلك السفرة الطويلة التقت من خلالها بأشخاص أجرت معهم مقابلات تماشيا مع إيمانها بصدق ما تنقله لقرائها حيث قالت مرة في إحدى مقالاتها : " أعتقد        أننا نحاول أن نصنع شيئا من التفاهم مع الناس الذين نلتقيهم وقد اعتدنا أن تكون هناك شراكة بيننا في كل ما نفعله مع اعتقادنا أنها ستحمل الكثير من المفاجآت غير المعلنة حتى من الذين خذلتهم الحياة وحاولوا الهروب منها ليكفروا عما فعلوه خلالها " .
جوان ديديون ولدت في 5 ديسمبر / كانون الأول 1934، هي مؤلفة أمريكية اشتهرت برواياتها ومقالاتها التي تنشرها في الصحافة الأدبية تستكشف من خلالها طبائع الناس في تعاملاتهم بعضهم مع البعض الآخر وتحاول تفكيك ما تخبئه تلك الطبائع خاصة على المستوى الأخلاقي ، متناولة أيضا الفوضى التي تعيشها المجتمعات الأمريكية مع شعورها الدائم بالقلق والخوف الذي يتخلل الكثير من أعمالها .
عن / هافينغتون بوست