تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
"إيلاف" تقرأ لكم في أحدث الإصدارات العالمية

جاسوس سوفياتي لا يخون وطنه... ولا حبيبته

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

قصص الجواسيس كثيرة، خصوصًا منهم جواسيس الاتحاد السوفياتي. لكن ريتشارد سورج مختلف عنهم. فهو لا خان وطنه، ولا خان حبيبته الألمانية، بل كان مثال الجاسوس السياسي المقنّع في أيام ستالين.

إيلاف من بيروت: يروي كتاب أوين ماثيوز "جاسوس لا تشوبه شائبة" An Impeccable Spy (منشورات بلومبسبوري، 25 جنيهًا إسترلينيًا) سيرة حياة الجاسوس السوفياتي ريتشارد سورج، الذي تناولت سيرة حياته كتب أخرى أفضلها كتاب "جاسوس ستالين" للكاتب روبرت ويمنت، الصحافي السابق في صحيفة غارديان البريطانية، والذي تميّز باحتوائه على مقابلات مع أشخاص عاصروه، وحالف الكاتب الحظ أن يكونوا بعد على قيد الحياة في الفترة التي قرر فيها تأليف كتابه.

لا تشوبه شائبة
أما في كتاب "جاسوس لا تشوبه شائبة"، فهناك كشف عن شخصية سورج منتهز الفرص، الذي خانه الاتحاد السوفياتي في نهاية المطاف.

فسورج هو مثال الشخص الذي عاش حياته العامة والخاصة مع الخطر، لكنه بقي متمسكًا بقناعاته الأيديولوجية على الرغم من لحظات الكآبة والوحدة التي مر بها. كما تمنى أن تضغط السلطات السوفياتية على اليابانيين كي يتم الإفراج عنه عندما أصبحت حياته في خطر، لكن الكريملين خان بدلًا من بذل الكثير من الجهود لأجله، ولم يتم القيام بأي خطوةٍ لإنقاذه.

في التفاصيل أن سورج كان طالبًا خلال فترة الحرب مع ألمانيا بعد خسارتها في الحرب العالمية الأولى. أصبح شيوعيًا، وتطوّع للعمل في البداية مع الأحزاب الشيوعية، وبعدها مع الاستخبارات السوفياتية. وبعد إتمام مهمة في مدينة شانغهاي الصينية، انتقل إلى مدينة طوكيو اليابانية للعمل صحافيًا في صحيفة "فرنكفورتر زيتونغ" الألمانية التي كتب فيها تحليلات مهمة في الشؤون الآنية حينئذٍ.

الشكوك السوفياتية
لكن عمله الأساسي كان التجسّس الذي جنّد فيه عملاء ضمن المجال السياسي في اليابان، والموظف في الإذاعة الألمانية ماكس كلوزن، الذي كان ينقل رسائله المشفّرة إلى موسكو. وبفضل حدة ذكائه وإدراكه، وظفه السفير الألماني في طوكيو آجن أت في السفارة، وانضم سورج إلى الحزب النازي، لكنه كان يستخدم غطاءه لتسريب نسخ لوثائق سريّة في السفارة.

لكن المشكلة كانت أن تقاريره لم تكن تستحوذ على الثقة الكاملة دائمًا في موسكو. فشعر ستالين أن الهجوم الألماني الوشيك على الاتحاد السوفياتي كان مبنيًا على تضليلٍ بريطاني، هدفه كسر التحالف بين النازيين والسوفيات، وأن سورج مع مخبرين سوفيات آخرين كانوا يخطّطون لذلك. والمشكلة الأخرى التي بات يواجهها سورج هو أن الموظف في الإذاعة كلوزن بات يشعر بخيبة أمل من الشيوعية، وبدأ يجتزئ برقيات سورج المشفّرة التي كان من المفترض أن ينقلها إلى موسكو.

نهاية بطوليّة
عندما تم اكتشاف أمره، ألقت الجهات اليابانية القبض عليه، وأعدمته في عام 1944 بعد محاكمةٍ طويلةٍ، اعترف خلالها بأنه كان عميلًا سوفياتيًا، لكنه أصر خلال الدفاع عن نفسه على أنه لم يكن ينوي المسّ بالأمن الياباني، وكان هدفه من خلال هذا الموقف تجنب اندلاع الحرب بين اليابان والاتحاد السوفياتي. فجزء كبير من موقفه كان متعلقًا بحياته الشخصية، ويهدف إلى حماية صديقة عمره اليابانية هاناكو أيشي، تعبيرًا منه عن وفائه لها. وبالفعل، لم تخضع للملاحقة القضائية، وعاشت من بعده عمرًا طويلًا.
 
أعدّت "إيلاف" هذا التقرير عن "غارديان". الأصل منشور على الرابط:
https://www.theguardian.com/books/2019/may/16/impeccable-spy-stalins-master-agent-review-owen-matthews
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. نعم خـــــان وطنه - وجبيبته -والقناعات الايلووجيه ليست مبرر لخيانه الوطن
عدنان احسان- امريكا - GMT الثلاثاء 16 يوليو 2019 16:36
الجاسوس جاسوس و لامبرر لمصطلح جاسوس سياسي / والقناعات الايديولجيه / لاتبــــــرر ان تكون جاسوسا ... والقناعات الايديولوجيه / تخلق منك مناضلا - والعقيده السياسيه لا تبـــرر ،ان تخون بلدك حتى لو كان يحكمها ديكتاتور -بل تناضل لازاحـــته - ولا تستعين بالخارج - فالوطن شى - والقناعات السياسه شي اخـــــر وحتى بالمفهوم الماركسي والشيوعي / ويقولون الموقف من الوطن لا يرتبط بالسلطه السياسه / عند الخطر الخارجي ... في العدد الماضي كتبتم عن عقده النقص التي تحدث عنها الطبيب (الفــرد ادلــــــر ) وتـــاثيرها على الانسان - ونسيتم الحادثه التي تعرض لها .. / سورج / بالحرب . وجعلت منه شخصا معاقا جسديا ،،ربما دفعته للانقام واصبح شيوعيا .- وسورج - الماني / وخان حبيبته -- والجاسوسيه اقـــــذر المهن - وهي تعبر عن عقليه - تبرير الخيانــــه ، في السياسه - والحب - والعواطف - وكيف اذا كانت ضد الوطن -حتى لو حكمنا / بشار الاسد - او دونـــــالد ترمب / لايمكن خيانه الوطن ضمن مصطلح القناعه السياسيه والايديولجيه ؟ ... لذلك رفض ستالين الاعتراف به .رغم كل ماقام به لخدمه / الديكتور ستالين / ولا فرق بين - ستالين - وهتلــــر ؟ والشيوعيين والنازيين - كلاهما يعتقدون انهم يخدمون وطنهم .. وستالين ليس بافضل من هتلــــر . ،، وسورج جاسوس خان الوطن وحبيبتــــه ..


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات