قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عرض مسرحي مثير للدهشة. ثلاث مسرحيات للكاتب المسرحي النرويجي هنريك إبسن، روسميرشولم، سيد البناء وايولف الصغير. أعمال درامية ذات قاسم مشترك العاطفة، تتوق الشخصيات للحب. لكن هل يجرؤون على قول نعم للحب؟
يقول المخرج أولي أندرس تاندبرج "هذه المسرحيات تحفر في نفس المشاكل البشرية من وجهات نظر مختلفة. نلتقي بأشخاص استقروا في حياتهم وهم محاصرون في الديون والأزمات العميقة". إنهم يحلمون بالحرية لكنهم غير قادرين على العيش في الواقع. يقفون متفرجين ويشاهدون الحياة أو يختارون التشبث بالاكتئاب لتجنب التغيير. ما الذي يمنع الإنسان من اقتناص سعادته؟
من خلال عرض المسرحيات الثلاث على التوالي، يريد المخرج اولى اندرس تان بري إظهار العلاقة بين الانتحار والجنس، كيف تكافح شخصيات إبسن للعيش مع معرفة عدم معنى الحياة المرة الوحيدة التي يجرؤ فيها هؤلاء الناس على الاستسلام له هي عندما يتأكدون من أنهم سيموتون.
كيف يمكنك مشاهدة عرض لمدة سبع ساعات؟ كاننا في المنزل امام شاشة التلفزيون ننتظر الحلقة القادمة، يتم تمثيل المسرحيات ليوم كامل من الساعة الثانية مساءً حتى التاسعة مساءً مع استراحة لتناول الطعام.
ينشط المخرج اولى اندرس ككاتب مسرحي ومخرج ومصمم مسرح وأدار عددًا من العروض في السويد والنرويج. تلقى تعليمه في المعهد الدرامي في ستوكهولم، وكلية الهندسة المعمارية في أوسلو ومدرسة جيلدهول للموسيقى والدراما في لندن.
في مسرح مدينة ستوكهولم سبق له أن أخرج فيلم الأرواح الشريرة لفيودور دوستويفسكي. تشمل عروضه اللاحقة حفل زفاف فيجارو في الأوبرا الملكية في ستوكهولم حيث أخرج أيضًا كوزي مروحة توت. يُطلق على هنريك إبسن مؤسس للمسرح الحدي. مع فكرة الأعمال الدرامية براند وبيرجنت أصبح واحدًا من أكثر المؤلفين الذين تحدثوا عن بلدان الشمال الأوروبي اجتذب قدرًا كبيرًا من الاهتمام مع مسرحية بيت الدمية وجوستس ومسرحية عدو الشعب حيث هاجم الأعراف الأخلاقية والدينية والاجتماعية.
بدأت مرحلة جديدة مع وايلد داك حيث تم تعميق التحليل النفسي. كان تأثير إبسن هائلاً وأصبح نموذجًا للدراما الطبيعية. اتبع ابسن المذهب الطبيعي واتسم بالواقعية الكبيرة فترك وراءه أثرًا كبيرًا في المسرح العالمي على الأدبين المعاصر والحديث وخُلدت الكثير من أعماله المميزة التي ارتبطت بشكل كبير بين الواقع والخيال والصراع بين الفرد والمجتمع، وبين الرضوخ للحق، مُعالجًا هذه المواضيع بتقنياته الإبداعية الرفيعة ضمن قالب مسرحي درامي قويّ ومتماسك يجمع بين الفكر والفن والخيال.

يعود ألفريد ألميرز من معزله الجبلي ليكتشف أن ابنه المعاق إيولف قد غرق في ظروف غامضة. بدأعلاقته بزوجته ريتا في التدهور وقرر المغادرة. يجتمعون في النهاية لتجميع الأسرة التي حطمها موت إيولف المفاجئ. على الرغم من وصف إيولف بأنه “يتمتع بعيون جميلة وذكية”، فهو مشلول في إحدى ساقيه، يتوق أكثر من أي شيء آخر ليعيش حياة صبي عادي، لكن والده يعلم أن هذا غير ممكن، يريد ألفريد تحويل إيولف نحو مساعي فكرية أسمى. سرعان ما زارت زوجة الجرذ منزل آلمير وهي امرأة قادرة على سحر القوارض لتتبعها في البحر، حيث تغرق. تغادر عندما علمت أن خدماتها غير ضرورية، ويتبعها إيولف، دون أن يلاحظه أحد من قبل ألفريد وزوجته ريتا وأستا شقيقة ألفريد بمجرد رحيل إيولف يشرح ألفريد خطته ليكون أبًا أفضل لإيولف والسماح له بتحقيق السعادة.
في سياق وصفه زارهم المهندس بورغجم المهتم بآستا. بينما كان أستا وبورغجم يسيران في الخارج، تم الكشف عن تملّك ريتا لألفريد حيث كانت تتمنى ألا يولد إيولف أبدًا، لأنه يصرف انتباه ألفريد عن نفسها. انقطعت محادثة ريتا وألفريد بعودة أستا وبورغجم، ثم تلاها أصوات صيحات، والتي تكشف أن إيولف قد غرق بعد اتباع الزوجة الجرذ في البحر ، حزن ألفريد على آستا ريتا وبورججم يتبعون، ومرة أخرى برججم يزيل أستا من الحركة مما يسمح للمواجهة بين ريتا وألفريد.
في سياق محادثتهم تحدثت ريتا أكثر عن الحاجة إلى ألفريد بالكامل بينما كشف ألفريد أنه تزوج ريتا. كما أنهم يلومون بعضهم البعض على إصابة إيولف عندما كان طفلاً، حيث اتهم ألفريد ريتا “باستدراجي إليك” مما يصرفه عن واجبه في مراقبة ايولف، مسرحية روزمرشولم حول نمو فكر البطل واتصـاله بتقاليد النبلاء في مسرحية سيد البنائين كتب إبسن المسرحية عقب عودته إلى النرويج من رحلته الطويلة في أوروبا وهي أولى أعماله منذ عوته.
نُشِرت المسرحية للمرة الأولى في كوبنهاجن وأوَّل عرض لها كان في مسرح ليسنج وسط برلين تُعدُّ المسرحية من أفضل أعماله، وغالباً ما توضع ضمن الفترة الثالثة من التطور الفني لدى إبسن إلى جانب أعماله الأخيرة مثل "إيولف الصغير" و"جون جابريل بوركمان" و"عندما نستيقظ نحن الموتى" و"هيدَّا جابلر" بعد عرض المسرحية الآراء حولها كانت متضاربة، ولم تلق النجاح الذي حققته مسرحيته السابقة "هيدا جابلر"، ويُفسِّر البعض هذا بسبب غموض المسرحية لجأ إبسن في هذه المسرحية إلى الرمزيَّة مرة أخرى، والمسرحية تحتوي على عناصر واقعيَّة ورمزيَّة مختلطة معاً، وتمثِّل هذه المسرحية ظاهرة غلبت على أعماله الأخيرة حيث ابتعد عن الواقعيَّة المألوفة في أعماله الأولى وتبنَّى أسلوباً أكثر رمزيَّة، وتبدأ المسرحية بعرضٍ واقعي للشخصيات، ولكنَّها لا تلبث أن تنتقل إلى العقل الداخلي للشخصيات الرئيسية ضمَّن إبسن المسرحيةَ عناصر من سيرته الذاتية، حيث اقتبس شخصية "هيلدا" من فتاة في الثامنة عشر من فيينا تعرَّف عليها أثناء إقامته في منتجع جبلي ودخل في علاقة قصيرة معها.