قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

غزة: اتهمت سلطة الطاقة في قطاع غزة التي تديرها حركة حماس الاحد جهات مصرية واسرائيل quot;بتبادل للأدوار لخنق الشعب الفلسطيني واستمرار الحصار على قطاع غزةquot; وذلك بعد تاجيل دخول الوقود القطري الى قطاع غزة.

وقالت سلطة الطاقة في بيان صحافي انها quot;تستغرب التأخير المتكرر لادخال شحنة الوقود القطري الى قطاع غزة بعد ان كان مقررا دخولها اليوم الأحدquot;، معتبرة quot;ذلك تأكيدا جديدا على المماطلة المتعمدة من طرف السلطات المصرية وكذلك التعنت الإسرائيلي الصريح لمعاقبة الشعب الفلسطينيquot;. واكدت ان هناك quot;تبادلا للأدوار بين الاحتلال الإسرائيلي وجهات مصرية لخنق الشعب الفلسطيني واستمرار الحصار عل قطاع غزةquot;.

واعلن رائد فتوح منسق دخول البضائع لدي السلطة الفلسطينية في معبر كرم ابو سالم جنوب قطاع غزة quot;انه تم تاجيل دخول الوقود القطري الذي كان مقررا اليوم الى يوم الثلاثاء القادم لاسباب فنية من قبل الجانب المصريquot;.

واوضحت سلطة الطاقة انها quot;استنفدت كافة الجهود والإجراءات اللازمة من طرفها لاستقبال شحنة الوقود القطري الموجودة في خزانات ميناء السويس منذ شهر ونصف، واتفقت أكثر من مرة مع هيئة البترول المصرية لإدخال الشحنة فورا وهو ما لم يتم تنفيذه حتى الآنquot;.

وحذرت quot;من مغبة الاستمرار في تأخير وصول شحنة الوقود القطري إلى قطاع غزة وبالتالي استمرار ازمة الكهرباء الخانقة في غزة خصوصا مع دخول فصل الصيفquot;.

وطالبت quot;جميع الأطراف المعنية بان تأخذ دورها لتذليل كافة العراقيل التي تحول دون ادخال الوقود وعدم السماح لأي طرف كان بابتزاز الشعب الفلسطيني وممارسة الضغوط عليه من خلال احتياجاته الإنسانية والخدماتيةquot;.

وكان مسؤول في الحكومة الاسرائيلية اعلن الاسبوع الماضي لفرانس برس في القدس ان حكومته quot;اعطت الضوء الاخضرquot; للسماح بوصول 30 مليون ليتر من الوقود القطري الى قطاع غزة عبر المعابر الاسرائيلية لمحطة توليد الكهرباء في القطاع quot;بناء على طلب مصريquot;.

ويعاني سكان القطاع البالغ عددهم اكثر من 1.7 مليون نسمة، من ازمة انقطاع متكرر في التيار الكهربائي تصل لمدة 12 ساعة يوميا بسبب نقص الوقود لتشغيل محطة كهرباء غزة الرئيسية والوحيدة. وتوقفت هذه المحطة التي تؤمن ثلث احتياجات القطاع عن العمل منتصف شباط/فبراير لعدم توفر الوقود بما في ذلك الوقود المهرب من مصر عبر الانفاق المنتشرة على الحدود بين القطاع ومصر.