قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: صرح مسؤولون حكوميون الاثنين ان الحظر الذي تعتزم روسيا فرضه على تركيا التي اسقطت احدى طائراتها العسكرية سيقتصر على الفواكه والخضار لكن يمكن توسيع نطاقه.

وقال رئيس الوزراء ديمتري مدفيديف محذرا "ان هذه التدابير (...) ليست سوى خطوة اولى"، مضيفا انه يمكن توسيعها ان دعت الضرورة. وينص مرسوم وقعه الرئيس فلاديمير بوتين السبت على جملة تدابير عقابية تراوح بين قيود تجارية وحظر توظيف عمال اتراك، وبات الان على الحكومة تحديد تطبيقها.

وفي ما يتعلق بالمنتجات المحظورة "سيكون هناك مجموعتان رئيسيتان: الاولى الخضار بما فيها الطماطم، والثانية هي الفواكه" كما اوضح نائب رئيس الوزراء اركادي دفوركوفيتش.

وقال "نعتبر انه يجب ان نتجنب الى الحد الاقصى ارتفاعا جديدا للاسعار في سوقنا الداخلية. لذلك نقترح تطبيق هذا الحظر في مهلة معينة (...) كي يسمح الوقت، بضعة اسابيع، للمستهلكين والتجار بايجاد مزودين اخرين".

وتفرض روسيا اصلا حظرا على المنتجات الزراعية والغذائية من الدول التي تفرض عقوبات عليها بسبب الازمة الاوكرانية وخصوصا الاتحاد الاوروبي. وهذا التدبير متضافرا مع تدهور الروبل ادى اصلا الى ارتفاع كبير في اسعار السلع الغذائية.

وتستورد روسيا من تركيا خصوصا الطماطم والحمضيات واختفاء هذه المنتجات يثير القلق من ارتفاع الاسعار اكثر لاسيما في فترة الاعياد. وفي ما يتعلق بالبضائع الصناعية لم يتقرر اي تدبير عقابي "في الوقت الحاضر" على ما اوضح المسؤول الثاني في الحكومة ايغور شوفالوف.

وفي ما يخص قطاع البناء حيث الشركات التركية حاضرة في روسيا، يمكن انجاز العقود الموقعة قبل 31 كانون الاول/ديسمبر بشكل طبيعي لكن اعتبارا من السنة المقبلة فان توقيع اي عقد جديد يجب ان توافق عليه الحكومة الروسية كما اوضح شوفالوف.

وبالنسبة الى وسائل النقل، اوضح دفوركوفيتش من جهته ان عدد الشركات التركية المختصة بالنقل البري والمرخص لها بالعمل في روسيا ستنخفض من ثمانية الاف الى الفين.

ويتوقع الخبراء ان تعاني تركيا بشكل خاص من القيود المفروضة على القطاع السياحي. فمنذ اسقاط طائرة السوخوي 24 الروسية اوصت الحكومة الروسية مواطنيها بعدم التوجه الى تركيا، ما ادى الى توقف وكالات السفر عن بيع بطاقات الرحلات.

وتشتمل تدابير الحكومة على حظر جميع رحلات التشارتر بين البلدين فيما ستخضع الرحلات العادية لتدابير امنية اضافية كما قال شوفالوف. ويحتل الروس المرتبة الثانية بعد الالمان ممن يقصدون تركيا للسياحة.

وفي بروكسل دعا رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو موسكو الاثنين الى "اعادة النظر" في عقوباتها الاقتصادية معتبرا انها تتعارض مع مصالح تركيا وايضا روسيا.
&