: آخر تحديث
حسب القائمة السنوية لصحيفة "صنداي تايمز"

أغنياء بريطانيا أكثر ثراءً رغم بريكست

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: زادت ثروة آلاف الاشخاص والاسر الاكثر ثراء المقيمة في بريطانيا 14% خلال العام الماضي رغم بريكست، لتصل الى 658 مليار جنيه (777 مليار يورو) بحسب القائمة السنوية لصحيفة "صنداي تايمز".

وعلى سبيل المقارنة، فإن متوسط الدخل في بريطانيا تقدم بـ5% فقط على فترة من 10 سنوات بحسب تقرير نشره الجمعة معهد الدراسات المالية، الهيئة الخاصة المتخصصة في الحسابات العامة.

وكتبت الصحيفة: "كنا نتوقع ان تنعكس نتائج الاستفتاء سلبًا لكن ذلك لم يحصل"، في اشارة الى الاستفتاء التاريخي في 23 يونيو 2016 حول خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي. اضافت: "في حين كنا قلقين جدا لنتائج الاستفتاء حافظ العديد من الاغنياء في بريطانيا على هدوئهم واستمروا في جمع المليارات".

مستويات غير مسبوقة

وأظهرت القائمة أنه وبرغم المخاوف القائمة بشأن ما قد يترتب على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، إلا أن ملياردرات بريطانيا يبلون بلاء حسنًا في أعمالهم الخاصة وما زالوا يجنون الكثير من الأموال.

وأكدت القائمة أن عدد المليارديرات في المملكة المتحدة وصل لمستوى لم يحدث من قبل، وأن الألف شخص الأكثر ثراء وعائلاتهم يمتلكون ثروة اجمالية تقدر بـ 658 مليار استرليني، أي بزيادة نسبتها 14 % عن ثروتهم الاجمالية العام الماضي التي كانت تقدر بـ 575 مليار استرليني.

وجاء على رأس القائمة الشقيقان سري وجوبي هيندوجا بثروة اجمالية تقدر بـ 16.2 مليار استرليني، وقد نجح الشقيقان (81 و77 عامًا) في تجميع تلك الثروة الهائلة من خلال استثماراتهما في صناعات متنوعة، من بينها النفط، الغاز، السيارات، تكنولوجيا المعلومات، الطاقة، الاعلام، المجال المصرفي، العقارات وكذلك الرعاية الصحية. وآخر مشاريعهما هو تحويل مكتب الحرب القديم في لندن إلى فندق خمس نجوم وشقق سكنية فاخرة.

وعلق روبرت واتس، معد القائمة، بالقول: "بينما تراود الكثيرون منا مشاعر قلق بشأن ما قد يسفر عنه الاستفتاء الخاص بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فإن كثير من أثرياء بريطانيا يحتفظون بهدوئهم ويواصلون أعمالهم التي تعود عليهم بمليارات الجنيهات. ويبدو من الواضح أن أجواء الاثارة التي يتوقع أن تطغى على فترة ما قبل الاستفتاء لا تؤثر بأي شكل من الأشكال على الأثرياء الذين يجنون المليارات بشكل منتظم ومستمر".

الملكة تتراجع

وخلال الاشهر الـ12 الاخيرة رأى 19 مليارديرا ثروتهم تزداد باكثر من مليار جنيه على غرار الزوجين فرنسوا هنري بينو (مجموعة كيرينغ) وسلمى حايك اللذين جمعا مع ارباح قيمتها 1087 مليارا، 3,4 مليار جنيه.

ورجل الاعمال الهندي لاكشمي ميتال هو من حقق اكبر ارباح وزادت ثروته ب6,1 مليار جنيه لتصل الى 13,2 مليارًا.

والشروط ليرد اسم الفرد على قائمة اغنى الف شخص هو جمع ثروة لا تقل عن 110 ملايين جنيه مقابل 15 مليونا العام 1997 بحسب الصحيفة.

ويضم الترتيب 134 مليارديرا اي اكثر بـ14 من العام 2016 (رياضيان و20 من نجوم البوب و38 ارستقراطيا و130 امرأة).

وبين الافراد الجدد على القائمة المغنية البريطانية اديل (125 مليون جنيه) التي اطلقت جولة عالمية منذ اصدار البومها الاخير "25" نهاية 2015.

وكذلك ديفيد غيلمور عازف الغيتار الشهير في فرقة بينك فلويد (110 ملايين) ومهاجم فريق مانشستر يونايتد زلاتان ابراهيموفيتش (110 ملايين) وكاتبة "فيفتي شايدز اوف غراي" اي ال جيمس (110 ملايين).

ورغم ثروة مقدرة بـ360 مليون جنيه بزيادة 20 مليون جنيه، خسرت الملكة اليزابيث الثانية 10 مراتب لتحتل المرتبة 329.

وجاءت القائمة التي أعدتها صنداي تايمز لأثري الأثرياء لعام 2017 وقفًا لما يلي:

1- سري وجوبي هيندوجا ( الصناعة والتمويل ) 16.2 مليار استرليني.

2- لين بلافاتنيك ( الاستثمار، الموسيقي والاعلام ) 15.9 مليار استرليني.

3- دافيد وسيمون ريوبين ( العقارات والانترنت ) 14مليار استرليني.

4- لاكشمي ميتال والعائلة ( الفولاذ ) 13.2 مليار استرليني.

5- أليشر عثمانوف (التعدين والاستثمار) 11.8 مليار استرليني.

6- ارنيستو وكيرستي بيرتارلي (الصناعة الدوائية) 11.5 مليار استرليني.

7- غاي، جورج وغالين ويستون والعائلة (البيع بالتجزئة) 10.5 مليار استرليني.

8- كيرستن وجورن روسينغ (ورث جزءً من الثروة بالإضافة لنشاطاته الاستثمارية) 9.6 مليار استرليني.

9- دوق وستمنستر وعائلة غروسفينور (العقارات) 9.5 مليار استرليني.

10- شارلن دي كارفالو-هينيكن وميشال دي كارفالو (ورثا جزء من الثروة، تخمير الجعة والعمل بالقطاع المصرفي) 9.3 مليار استرليني.

11- عائلة غروسفينور والعائلة (التغليف) 9.25 مليار استرليني.

12- جون فريدركسن والعائلة (الشحن وخدمات الصناعة النفطية) 8 مليار استرليني.

13- رومان أبراموفيتش (الصناعة والنفط) 8 مليار استرليني.

14- سير جيمس دايسون والعائلة (السلع المنزلية والتكنولوجيا) 7.8 مليار استرليني.

15- سير دافيد وسير فريدريك باركلاي (العقارات، الاعلام، الانترنت والبيع بالتجزئة) 7.2 مليار استرليني.

16- محمد بن عيسى آل جابر والعائلة (الفنادق، الأغذية والصناعة) 6.7 مليار استرليني.

17- إيرل كادوجان والعائلة (العقارات) 6.5 مليار استرليني.

18- جيم راتكليف (المواد الكيماوية) 5.75 مليار استرليني.

19- نيكي أوبينهيمر والعائلة (التعدين والماس) 5.5 مليار استرليني.

20- كاري وفرانسوا بيرودو والعائلة (الغاز، النفط والنبيذ) 5.17 مليار استرليني.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مسيرة الصين التكنولوجية تواجه عراقيل كثيرة
  2. بورصات الصين واليابان تفتح على انخفاض
  3. ترمب: المفاوضات التجارية مع الصين قد تشمل ملف هواوي
  4. ما هي أسباب انهيار سلسلة مطاعم جيمي الشهيرة في بريطانيا؟
في اقتصاد