: آخر تحديث

بوتين يعلن تقريب موعد رفع الحد الادنى للاجور

موسكو: اعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي يتطلع للفوز بولاية رئاسية رابعة في الانتخابات المقررة في اذار/مارس المقبل تقريب موعد رفع الحد الادنى للاجور في قرار قال ان اربعة ملايين روسي سيستفيدون منه.

وقبيل ساعات من افتتاحه المقر الرئيسي لحملته، زار سيد الكرملين، الذي شهدته ولايته الاخيرة ازمة خانقة بسبب تراجع القدرة الشرائية للمواطنين الروس، مصنعا في منطقة تفير التي تبعد 150 كيلومترا الى شمال غرب موسكو.

ونقلت وكالات الانباء الروسية عن بوتين قوله إن "دينامية الاقتصاد الروسي تبقى ايجابية (...) بامكاننا ان نجعل الحد الادنى للاجور مساويا لمتطلبات الحد الادنى للمعيشة بدءا من الاول من ايار/مايو من العام الحالي"، وليس بدءا من الاول/كانون الثاني/يناير 2019 كما كان مقررا.

وسيتم رفع الحد الادنى للاجور الى 11,163 روبلا اي ما يعادل 163 يورو حاليا، بدلا من 9,489 روبلات (139 يورو) منذ بداية 2018.

وقع بوتين نهاية كانون الاول/ديسمبر مرسوما برفع الحد الادنى للاجور بنسبة 85 بالمئة من الحد الادنى للمعيشة بدءا من الاول من كانون الثاني/يناير 2018، على ان يتم رفعه الى نسبة 100 بالمئة من الحد الادنى للمعيشة بدءا من الاول من كانون الثاني/يناير 2019.

وقال بوتين ان هذه الزيادة "ستطال نحو اربعة ملايين شخص" يعملون في الخدمات العامة، وفي شركات صغيرة، ومتقاعدين يشغلون وظائف لتعويض تدني المعاشات التقاعدية.

وكان بوتين بنى جزءا من شعبيته على رفع مستوى المعيشة مع الارتفاع القياسي في اسعار النفط مطلع الالفية الثانية، بعد سنوات شهدت صعوبات كبيرة اعقبت تحول روسيا الى اقتصاد السوق في 1991.

وعلى الرغم من الوعود التي اطلقها في حملته الانتخابية التي قادته الى الرئاسة مجددا في 2012 بعدما كان ترأس الحكومة على مدى اربع سنوات، شهدت ولايته الاخيرة تراجعا في مستوى المعيشة وزيادة في الفقر بسبب ارتفاع الاسعار بين 2014 و2016 جراء انهيار اسعار النفط والعقوبات الغربية المرتبطة بالازمة الاوكرانية.

وكان الكرملين اعتبر اواخر كانون الاول/ديسمبر الماضي التراجع القياسي للتضخم في 2017 الى 2,5 بالمئة وهي النسبة الادنى منذ انهيار الاتحاد السوفياتي السابق، احد الانجازات التي حققها العام الماضي.

وافتتح الرئيس الروسي بعد ظهر الاربعاء المقر الرئيسي لحملته الانتخابية في موسكو، حيث اعلن اسماء عدد من افراد فريقه.

وقال بوتين "من المهم ليس فقط ان نبني الثقة، وانما ايضا ان نظهر (...) لناخبينا اننا نريد تطوير البلاد بشكل اكبر، واننا مستعدون للقيام بكل ما يلزم (...) لما فيه خير وطننا، وخير مواطنينا، ليس فقط على المدى المتوسط، وانما على مدى التاريخ".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.