: آخر تحديث

ترمب يلوح بفرض رسوم على واردات السيارات من أوروبا

واشنطن: ألمح الرئيس الاميركي دونالد ترمب السبت الى امكان فرض رسوم جمركية على واردات السيارات الأوروبية في حال رد الاتحاد الأوروبي على قراره فرض ضرائب على الفولاذ والالومنيوم. 

وكتب ترمب في تغريدة "اذا اراد الاتحاد الأوروبي زيادة الرسوم والعقبات الضخمة أصلا على الشركات الاميركية العاملة هناك فسنطبق ببساطة ضرائب على سياراته التي تدخل بحرية الى الولايات المتحدة بينما يجعلون من بيع سياراتنا (ومنتجات اخرى) امرا شبه مستحيل هناك"، منددا ب"خلل كبير في التوازن التجاري".

وكان ترمب ندد قبلا بالعجز التجاري الاميركي الذي بلغ برأيه 800 مليار دولار كما انتقد الاتفاقيات التجارية والسياسات "الغبية جدا" لاسلافه.

وكان الاتحاد الأوروبي أعلن الجمعة اعداد اجراءات للرد بحق شركات من بينها مصنّع الدراجات النارية هارلي ديفيدسون وويسكي بوربون ومصنّع ماركة ليفايس للجينز بعد اعلان واشنطن انها ستفرض قريبا رسوما بنسبة 25% على الفولاذ و10% على الاولمنيوم لحماية صناعة الصلب الوطنية.

وهدد ترمب بعدها الشركاء التجاريين للولايات المتحدة بفرض "ضرائب متبادلة" على صادراتهم.

وترمب ينتقد منذ زمن الاتفاقيات التجارية التي وقعها اسلافه وحملهم مسؤولية خسارة ملايين الوظائف الصناعية في الولايات المتحدة كما أطلق مفاوضات جديدة حول اتفاقية التبادل الحر لدول اميركا الشمالية "نافتا" بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك. وينص أحد بنود هذه الاتفاقية على ان عربة يتم تجميعها بنسبة 65% في احدى هذه الدول الثلاث يمكن بيعها على الاراضي الاميركية دون فرض ضريبة واردات عليها.

كما اتهم ترمب الاتحاد الأوروبي مرارا بعرقلة الواردات من المواد المنتجة في بلاده وهدد بفرض رسوم جمركية على المصنعين الأوروبيين وخصوصا المانيا ومنتجاتها ذات التصنيف العالي.

الا ان اتحاد مصنعي السيارات الالمانية يقول ان سياراته لا تشكل سوى نسبة صغيرة (7,9%) من سوق السيارات الجديدة في الولايات المتحدة، ويوضح ان هؤلاء المصنعين انتجوا 1,4 ملايين عربة خفيفة الوزن في منطقة نافتا في العام 2017 وغالبيتها (56%) في مصانع على الاراضي الاميركية.

وتملك غالبية مجموعات السيارات التي تبيع منتجاتها على الاراضي الاميركي مصانع في جنوب شرق البلاد.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مجالس المستقبل العالمية: 4 تحديات تواجه التجارة العالمية
  2. الإمارات والسعودية تتعاونان في مجال الغاز
  3. الفالح يدعو من أبوظبي لخفض إنتاج النفط
في اقتصاد