: آخر تحديث
سيبدأ إنتاجها بعد ثلاث سنوات

العراق يوقع عقودًا نفطية استثمارية مع شركة إماراتية

إيلاف من لندن: وقع العراق اليوم مع شركة إماراتية على ثلاثة عقود استثمار لرقع نفطية وغازية استكشافية حدودية في محافظتي ديالى شمال شرق بغداد والبصرة جنوبها حيث سيبدأ الانتاج فيها بعد ثلاث سنوات.. فيما يوقع غدًا ثلاث عقود أخرى مع شركتين صينيتين.

وأكد وزير النفط العراقي جبار علي اللعيبي أن العراق بدأ مرحلة جديدة في تطوير الحقول النفطية الحدودية وبما يسهم في إضافة معدلات جديدة للاحتياطي النفطي والغازي للبلاد. 

وقال خلال حضوره حفل توقيع بالاحرف الاولى لثلاث رقع استكشافية حدودية مع شركة نفط الهلال الإماراتية الاحد أن وزارته ستقوم من خلال هذه العقود بالاستثمار الامثل للثروات النفطية والغازية من هذه الحقول والرقع الاستكشافية الحدودية بعد ان كانت مهملة منذ عقود.

وأضاف الوزير أن ما يميز هذه العقود هي انها تقع على الحدود مع دول الجوار والتي يتطلب العمل على استثمارها والاستفادة من ثرواتها حيث تعدها الوزارة ضمن اولوياتها لانها تعنى بمصالح الشعب العراقي.. موضحًا أن صيغة عقود الخدمة الحالية تختلف عن سابقاتها من عقود جولات التراخيص السابقة حيث جرى تعديل بعض البنود فيما يتعلق في مجال الربحية وتقليص الكلف وبما يحقق المصلحة العليا للبلاد.

من جانبه قال مدير عام دائرة العقود والتراخيص البترولية في الوزارة عبدالمهدي العميدي إن العقود تتعلق بتطويرالرقع الستكشافية (كلابات - كمر) و (خشم الاحمر - انجانة) التي تقع في محافظة ديالى (65 كم شمال شرق بغداد) والرقعة الاستكشافية (خضر الماي) التي تقع في محافظة البصرة (555 كم جنوب بغداد) مع شركة نفط الهلال الإماراتية.. مشيرًا إلى أن العقود سيتم ارسالها الى مجلس الوزراء للمصادقة عليها.

ومن جهته قال المدير التنفيذي للاستكشاف والانتاج في شركة نفط الهلال الإماراتية عبدالله القاضي إن شركته ستعمل على تطوير الحقول والرقع الاستكشافية التي تم التوقيع على عقودها اليوم بالاحرف الاولى.

وأشار إلى أن الانتاج من هذه الرقع الاستكشسافية سيبدأ بعد توقيع العقد بثلاث سنوات.. مضيفًا أن صيغة العقود الجديدة ستعود بالفائدة على الطرفين وان شركته ستقوم اضافة الى انتاج النفط الخام باستثمار الغاز المصاحب والغاز الحر. 

كما سيوقع العراق غدًا الاثنين على عقود تطوير الرقع الاستكشافية نفط خانة في محافظة ديالى والحويزة في محافظة ميسان (365 كم جنوب بغداد) مع شركة ( (JEO - JAD الصينية وعقد تطوير الرقعة الاستكشافية السندباد في البصرة مع شركة )UEG) الصينية ايضا.

وكان العراق قد طرح في 26 أبريل الماضي 11 موقعًا نفطيًا أمام الشركات العالمية لغرض تأهليها وتطويرها. وتوزعت الرقع الاستكشافية والمواقع النفطية بواقع ثلاثة قرب الحدود العراقية الكويتية و8 على الحدود العراقية الإيرانية.

يشار إلى أن العراق ينتج حاليًا نحو أربعة ملايين برميل نفط يوميا يصدر 3.2 ملايين منها ويسعى إلى زيادة إنتاجه فوق 4.5 ملايين. 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد