: آخر تحديث

البيت الأبيض ينفي رفض عرض صيني لعقد محادثات تجارية

واشنطن: نفى مسؤول رفيع في البيت الأبيض ما أوردته تقارير إعلامية الثلاثاء عن رفض الولايات المتحدة عرضا صينيا لعقد محادثات تمهيدية في واشنطن قبل اجتماع رفيع المستوى سيعقده الوفدان التجاريان الأسبوع المقبل.

وكانت التقارير التي نشرتها صحيفة "فاينانشال تايمز" وشبكة "سي ان بي سي" أدت إلى تراجع حاد في الأسواق الأميركية وعززت المخاوف من فشل جهود حل النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين.

لكن مدير المجلس الاقتصادي القومي لاري كودلو قال لـ"سي أن بي سي" ان مثل هذه التقارير خاطئة.

وقال كودلو "مع كل الاحترام هذه القصة ليست صحيحة"، مضيفا "لم يكن هناك على الإطلاق اجتماع مقرر تم الغاؤه".

وعوّضت الأسواق المالية بعضا من خسائرها بعد تصريحات كودلو، لكن وول ستريت كانت في منطقة رمادية بسبب انخفاض التوقعات المتعلقة بمستقبل الاقتصاد العالمي.

كما برزت مخاوف حول أسعار الذرة والصويا مع ترجيح عدم استئناف بكين لوارداتها من هذين المحصولين.

وبحسب صحيفة "فاينانشال تايمز" فقد ألغت واشنطن اجتماعا تحضيريا وجها لوجه هذا الأسبوع بسبب عدم تحقيق تقدم كاف في عدد من المسائل الشائكة في النزاع التجاري ومن بينها الإلزام المفترض بنقل التكنولوجيا وإجراء إصلاحات هيكلية في الاقتصاد الصيني.

ومن المقرر أن يتوجّه نائب رئيس الوزراء الصيني ليو هي إلى الولايات المتحدة الأسبوع المقبل في إطار مساعي الجانبين لحل الخلافات القائمة بينهما قبل الأول من آذار/مارس، موعد انقضاء هدنة مدّتها ثلاثة أشهر.

وفي حال انقضاء المهلة دون التوصّل لاتفاق ستفرض واشنطن مزيدا من الرسوم على السلع الصينية المستوردة.

وتعذّر الحصول من وزارة الخزانة الأميركية ومكتب الممثل التجاري الأميركي على تعليق فوري حول التقارير الإعلامية.

وسجّل الاقتصاد الصيني العام الماضي أدنى نسبة نمو منذ نحو ثلاثة عقود، بحسب بيانات رسمية نشرتها بكين الإثنين.

وقد ألقت الحرب التجارية بثقلها على توقّعات النمو لثاني أكبر اقتصاد في العالم.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد