قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نيوجيرسي: أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب الخميس مجددا عن رغبته بإقامة علاقات تجارية وثيقة مع بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي، مشيرا الى اتفاق "رائع" قيد التحضير حاليا.

وقال ترمب للصحافيين في نيوجيرسي "أعتقد انه سيكون لدينا اتفاق رائع وهائل مع المملكة المتحدة. يجب أن نزيد النشاط التجاري بيننا عما هو عليه الآن"، مكررا دعمه الشخصي لرئيس الوزراء بوريس جونسون الذي يقود عملية بريكست.

وسيلتقي ترمب الزعيم البريطاني الجديد خلال قمة مجموعة السبع في فرنسا في وقت لاحق هذا الشهر، لكنهما سبق وان أجريا عدة محادثات هاتفية وفق البيت الابيض.

وقال ترمب إن آخر محادثة هاتفية بينهما كانت الأربعاء.

وامام بريطانيا مهمة عقد اتفاقات ثنائية حول التجارة الحرة مع العديد من البلدان حال خروجها من الاتحاد الاوروبي، الذي يشكل تكتلا تجاريا ضخما.

ويستند القادة البريطانيون المؤيدون لبريكست بشكل قوي على العلاقة التاريخية التقليدية والوثيقة مع الولايات المتحدة، وترمب سعى لرفع هذه التوقعات.

لكنّ منتقدي بريكست يحذرون من تكتيكات ترمب القاسية والعدائية في التفاوض التجاري، كما جرى مع الصين وحتى مع حلفاء لواشنطن مثل كندا والاتحاد الأوروبي، حيث فرض الرئيس الاميركي رسوما كبيرة على صادراتهم من أجل فرض أفضل شروط للبضائع الاميركية. 

والاثنين، قال مستشار الأمن القومي جون بولتون انه يرغب برؤية المحادثات التجارية "تتحرك بسرعة كبيرة" مع بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.

ويأمل البيت الأبيض أيضا في ضم لندن الى صفه في ما يتعلق بالسياسة الخارجية، كما يتعامل مع قوى أوروبية أخرى، خاصة فرنسا وألمانيا، بشأن إيران وغيرها من مناطق التوترات.