قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

تستمر فاعليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2020، وقد شهد الأربعاء توقيع تفاهم بين وزارة الطاقة والصناعة الإماراتية والوكالة الدولية للطاقة المتجددة، وإطلاق إعلان أبوظبي للتمويل المستدام، ومبادرة السندات الخضراء.

إيلاف من أبوظبي: في اليوم الثالث من أسبوع أبو ظبي للاستدامة 2020، شهد سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، وزير الطاقة والصناعة الإماراتي، وثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة الإماراتي، توقيع تفاهم بين وزارة الطاقة والصناعة الإماراتية والوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا)، هدفها تعزيز التعاون في مجال الطاقة المتجددة، لتطوير منتوجات المعرفة والتحليلات وتبادل المعلومات وتنظيم ورش العمل للفعاليات المتعلقة بالطاقة المتجددة.

يشمل التعاون بين الوزارة والوكالة خارطة طريق الطاقة المتجددة للإمارات، مع مراعاة خصائص الطلب على التبريد والتكنولوجيا المرتبطة به في الدولة، وسياسات نشر الطاقة المتجددة.

كما يشمل دعم نشر الطاقة المتجددة وخطط وإجراءات الربط الكهربائي وتبادل الطاقة، لتعزيز تكامل الطاقة المتجددة المتغيرة، وأثر الطاقة المتجددة على قدرة شبكات النقل على الثبات والحلول التقنية والتشغيلية الممكنة.

تطوير السياسات التنظيمية
نقلت تقارير صحفية عن المزروعي قوله إن توقيع مذكرة التفاهم مع آيرينا "يأتي انسجامًا مع رؤية الإمارات وتوجهات القيادة الرشيدة الرامية إلى تعزيز التنمية المستدامة في الدولة، واستخدام الطاقة المتجددة ودعم وتطوير السياسات التنظيمية المتخصصة".

أضاف: "المذكرة تهدف إلى تبادل المعلومات والبيانات المفتوحة والاستفادة من الخبرات المتميزة والاطلاع على التجارب وأفضل الممارسات في مجال الطاقة المتجددة، سعيًا إلى تحقيق رؤية الإمارات 2021، الرامية إلى أن تصبح الإمارات واحدة من أفضل دول العالم التي تنعم ببيئة مستدامة".

جانب من القمة العالمية لطاقة المستقبل

قال فرانشيسكو لا كاميرا، مدير عام آيرينا: "تحظى الطاقة المتجددة في الإمارات ودول الخليج عمومًا بمكانة راسخة؛ إذ تعتبر الطاقة الشمسية وطاقة الرياح من مصادر الطاقة الأكثر كفاءة من حيث التكلفة في الدولة، كما إنها تسهم في حفز نموها وتنوعها الاقتصادي وتنميتها المستدامة".

أضاف: "يعزز هذا الاتفاق أواصر التعاون بين آيرينا والحكومة الإماراتية، حيث يقدم نهجًا جديدًا لقيادة الطاقة في القرن الحادي والعشرين، وسنتعاون مع وزارة الطاقة والصناعة لاستكشاف إمكانات موارد الإمارات الكبيرة والمتنوعة من الطاقة".

إعلان أبوظبي للتمويل المستدام
إلى ذلك، شهدت الدورة الثانية من ملتقى أبوظبي للتمويل المستدام، الذي يقام ضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة، الجولة الثانية من التوقيعات على إعلان أبوظبي للتمويل المستدام، حيث وقعت 11 هيئة حكومية وخاصة على الإعلان في إطار التزامهم تعزيز عملية التنمية الاقتصادية في الإمارات. ويأتي هذا الإعلان بمبادرة من سوق أبوظبي العالمي بعد جولة أولى من التوقيعات في الدورة الافتتاحية من ملتقى أبوظبي للتمويل المستدام في عام 2019.

يهدف الإعلان إلى تطوير إطار عمل مشترك يعزز الاستثمار المستدام في أبوظبي والدولة والمنطقة كافة. وبموجب الإعلان، يحرص كل من سوق أبوظبي العالمي وهيئة التأمين ومصرف الإمارات المركزي وهيئة الأوراق المالية والسلع على العمل مع كل الأعضاء لدعم الاستثمارات المستدامة ودعم تنفيذ أحكام الإعلان المتفق عليها.

أظهر الموقعون على الإعلان التزامهم تعزيز ممارسات الاستدامة في الإمارات بما يدعم صحة الاقتصاد المحلي، حيث أكدت الهيئات المشاركة كافة على تقيدها بتبني الممارسات المستدامة ودمجها ضمن استراتيجية عملها.

جاء إطلاق إعلان أبوظبي للتمويل المستدام بمبادرة من سوق أبوظبي العالمي كتجسيد لالتزام السوق للتعاون مع الهيئات الحكومية والخاصة لدعم رؤية أبوظبي 2021 والأجندة الخضراء لدولة الإمارات.

مبادرة السندات الخضراء
في الملتقى نفسه، أعلنت دائرة الطاقة في أبوظبي الأربعاء عن مبادرة "السندات الخضراء"، التي تعد مبادرة مشتركة بين دائرة الطاقة وسوق أبوظبي العالمي وسوق أبوظبي للأوراق المالية، وتهدف إلى ترسيخ مكانة أبوظبي كمركز إقليمي لإصدار السندات والصكوك الخضراء للمشاريع المستدامة في الإمارة وجميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

تصل قيمة سوق السندات الخضراء في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا إلى أكثر من ملياري دولار مع إمكانية تحقيق المزيد من النمو. وكانت القيمة الإجمالية لسوق السندات الخضراء العالمية قد تجاوزت 230 مليار دولار في عام 2019، ومن المتوقع أن تنمو إلى نحو 350 مليار دولار في عام 2020.

لا يقتصر هدف برنامج السندات الخضراء على توفير خيارات التمويل وإعادة التمويل الخضراء للمشاريع المستدامة في أبوظبي، وإنما يسعى إلى ترسيخ مكانة أبوظبي كمركز جديد للاستثمار في المشاريع المستدامة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. ويتيح البرنامج إنشاء مركز للمعرفة والابتكار والتميّز في مجال السندات الخضراء في المنطقة، فضلًا عن حشد جهود المستشارين الدوليين والمحليين في أبوظبي لإنشاء مركز شامل ومتكامل للتمويل المستدام.

سيتم إدراج السندات في سوق أبوظبي للأوراق المالية لتدعم حصرًا المشاريع الخضراء والمستدامة التي تتماشى مع سياسة السندات الخضراء المعتمدة لدى الدائرة.