: آخر تحديث

الوجبات الذكية: شاركوا الطعام مع الآخرين

شيف "إيلاف": تناول الطعام أمرٌ ضروري للبقاء على قيد الحياة، لكن اللذة تكمن في الأكل بذكاء. ماذا يعني هذا؟ هناك من يدقق بمصدر طعامه، إذا كان عضويًا أم لا، والبعض لديه الرغبة الغامضة في التركيز على "أصالة الطهي" وما إلى ذلك من الهوس حول نظافة المطبخ ونوعية المكونات. إلا أن كل هذه المواضيع لا تختصر مفهوم الأكل بذكاء. فهذا المفهوم يعني "المشاركة في تناول الوجبات". لأن نكهة الطعام على مائدة العائلة المجتمعة لها طعم آخر يكاد إنسان هذا العصر أن يفقده مع إيقاع العمل السريع الذي يفرض نفسه على يوميات الناس ويجبرهم على تناول الوجبات السريعة. 

 

 

فالجيل الجديد يأكل في الغالب وحيداً خلال دوام العمل أو في طريقه إلى العمل، واجتماع أفراد العائلة على مائدة واحدة أصبح أمراً نادراً.  والإحصائيات تقول أن واحداً من أصل خمسة أشخاص أميركيين يأكل وجبات في سيارته، بينما يأكل واحد من كل أربعة أمريكيين وجبة طعام واحدة على الأقل كل يوم. وتفيد غالبية العائلات الأميركية عن تناول وجبة واحدة للعائلة مجتمعة في كل خمسة أيام من الأسبوع.

وعليه، فإن العديد من الأشخاص يفقدون لذة تناول الوجبات مع أحبائهم، دون علمهم بأن عدم مشاركة الطعام مع الآخرين وخاصة أفراد العائلة له آثار سلبية كميًا ونفسيًا واجتماعياً. وهناك سببان رئيسيان لهذه التأثيرات السلبية المرتبطة بعدم تناول الوجبات معاً: فغالباً ما يكون تناول الطعام في مطاعم الوجبات السريعة غير صحي - وعادةً ما يكون لديهم نسبة عالية من الدهون والملح والسعرات الحرارية. والسبب الآخر هو أن المرء الذي يأكل وحده يمكن أن ينفر من تناول الطعام مع فقدان لذته، فيقلل عدد وجباته. كما أن الوجبات الإنفرادية اباستمرار قد يؤدي لتفكك الأسرة.
أما الأكل مع العائلة، فيعني الوجبات الهنيئة بلذةٍ خاصة، إضافة إلى فائدة الأكل بهدوء الذي يساعد على الهضم البطيء بشكلٍ صحيّ.


عليكم إذاً باعتماد مائدة تجمع العائلة في توقيتٍ يناسب الجميع متى تسنّى لكم ذلك. فهذه المائدة تجمع العائلة بود وتُسعد أفرادها وتدفعهم لتناول الطعام الصحيّ في المنزل. وأهمية الجلوس على مائدة جامعة تمنح المرء فرصة افراغ همومه والتواصل مع الآخرين وتبادل الآراء معهم. فإن لم يتسنّى لكم دوما الإجتماع مع أفراد العائلة بسبب العمل المستمر، حاولوا أن تتناولوا الطعام مع الزملاء أو الاصدقاء بشكلٍ دائم، وابتعدوا عن الوجبات الفردية قدرما تستطيعون. 
أكثروا من الوجبات الذكية وشاركوا الطعام مع الآخرين
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.