قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نبيل شرف الدين من القاهرة : أعلنت مجلة علمية رصينة أن علماء فرنسيون على وشك اكتشاف السبب الحقيقي وراء حدوث أنواع محددة من الصداع النصفي (الشقيقة)، المسببة لنوبات حادة من الألم الذي لا يحتمل لدى من يعانون هذه الحالة، ويشكون من أن كافة الأدوية التي تتعامل معها هي مجرد مسكنات لا تعالج السبب الحقيقي .
ونقلت مجلة quot;هيديكquot; عن فريق العلماء قولهم إنهم لاحظوا حدوث نشاط ملحوظ في منطقة ما تحت المهاد (السرير البصري) من الدماغ عندما يتعرض المريض إلى نوبة من الصداع النصفي المعروف عربياً باسم quot;الشقيقةquot; حيث تقوم منطقة (السرير البصري) بتنظيم الاستجابات الفيسيولوجية (الجسدية) لعدة عوامل كالجوع الذي يسبب الصداع .
ويأمل العلماء أن يؤدي الإكتشاف الجديد الذي نشرت نتائجه في مجلة quot;هيديكquot; إلى إيجاد أنواع جديدة من العلاج لمشكلة الصداع النصفي .
وقال ناطق باسم فريق البحث التابع لمستشفى quot;رانغويلquot; إنهم استخدموا تقنية أطلقوا عليها تسمية quot;بي إي تيquot;، أي الرسم السطحي أو الطبقي بأشعة quot;إكسquot; عن طريق إنبعاث البوزيترون ـ وهو جسيم موجب كتلته تعادل كتلة الألكترون ـ وهو الأمر الذي أظهر فروقا واضحة في النشاط الوظيفي ضمن مناطق الدماغ المختلفة .
وأشارت الدكتورة ماري دينويل ـ كبير الباحثين في الفريق الذي أجرى البحث الأخير ـ إلى أن أعضاء الفريق يرون أن منطقة ما تحت المهاد، ربما تلعب دورا في بداية نوبة الصداع، بينما أكد البروفيسور بيتر غوديسباي في معهد علم الأعصاب في جامعة لندن، إن منطقة ما تحت المهاد، التي تقول الدراسة إنها تنشط عند حدوث نوبة الصداع النصفي، تقع أمام منطقة حدوث الصداع العنقودي، وعلى مسافة حوالى 10 ملليمترات منها .