قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

هامبورغ : من الأفضل أن يجري الموظف تجربة شاملة للنقاش مع مديره في العمل قبل التفاوض معه بشأن الراتب. وأوضح استشاري التوظيف الألماني مارتن فيرله أن تمثيل الأدوار يُعد أنسب طريقة للاستعداد الجيد للتفاوض مع مدير العمل. وفي حديثه لمجلة laquo;Unicum Berufraquo; الألمانية، قال الخبير المنحدر من ضاحية يورك القريبة من هامبورغ شمال ألمانيا، :quot;إن تحديد خطة المواجهة على الورق فقط غير فعالة، حيث إن الحجج والبراهين تترسخ في الذهن بصورة أفضل عند التلفظ بها، فهذه الطريقة من شأنها الحيلولة دون أن يعجز الموظف عن إيجاد الكلمات المناسبة في اللحظة الحاسمة بسبب فرط عصبيته وخروجه عن التركيزquot;.

كما ينصح الخبير الألماني بتجربة النقاش مع المدير أمام المرآة. والأفضل من ذلك هو تجربة المناقشة بإجراء حديث مع أحد الأقارب أو المعارف والذي يلعب هنا دور المدير، مع مراعاة التدريب لأطول فترة ممكنة إلى أن يشعر الموظف أنه بات مستعداً تماماً للحظة الحاسمة التي تحتاج إلى رباطة جأش وتركيز عال يتيح له تقديم الحجج والبراهين التي تدعم موقفه. ويستطيع الموظف إدراك أنه وصل إلى هذه المرحلة إذا ما لاحظ أنه أصبح بإمكانه مواجهة quot;العبارات القاتلةquot; التي يكيلها إليه المدير وتفادي المواقف التي يحاول المدير أن يوقعه فيها لإثارة غضبه وإخراجه عن تركيزه.

ويؤكد فيرله أن تسلح الموظف بهذه الطريقة يجعله لا يهاب التفاوض مع مديره بشأن الراتب ويحُول دون أن يذعن له ويخضع لآرائه. وبشكل عام يتمتع المدير بخبرة أكثر في التفاوض ومن ثم تكون كفته أرجح. غير أن هذا لا يعني أن الموظف ليس لديه حظوظ في تحقيق الانتصار في هذه المعركة، فبالتدريب الجيد والاستعداد المناسب يتمكن الموظف من دخول المعركة والكفتان متساويتان.