قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قال فريق من العلماء إن هناك أدلة جديدة تثبت على عكس ما قالته منظمة الصحة العالمية في دليلها بضرورة إرضاع الطفل ستة أشهر من ثدي أمه من دون أي طعام آخر. وما توصل إليه هؤلاء العلماء أن نتائج إجراء كهذا سيلحق الأذى بالطفل ومن الضروي أن يعطى الطفل مواد صلبة قبل بلوغه سن الستة اشهر.

وكانت منظمة الصحة العالمية أعلنت عام 2001 أن أفضل خطوة للطفل هي الرضاعة الطبيعية فقط خلال فترة الستة أشهر من عمره. وفي عام 2004 تبنت هيزل بليرز وزيرة الصحة البريطانية الاقتراح لتطبيقه في المملكة المتحدة.

لكن quot;المجلة الطبية البريطانيةquot; أصدرت أمس وجهة نظر مخالفة شارك في صياغتها عدد من الوجوه العلمية البارزة من مراكز معنية بصحة الطفل حيث قالوا إن دليل منظمة الصحة العالمية قد يلحق الأذى بالطفل خاصة في حال تجنيب الطفل تناول الطعام الصلب والاكتفاء بحليب امه خلال أول ستة أشهر من عمره.

وقالت ماري فيوتريل من مركز بحوث تغذية الطفل التابع لكلية الطب في جامعة لندن لمراسل صحيفة الغارديان إنه قد لا يكون هناك أي طفل في بريطانيا أصابه الأذى حتى الآن لأن القليل من الأمهات تقيدن بهذه الوصية. وحسب البحث الذي شاركت فيه فيوتريل وزملاء لها من جامعة ادنبرة فإن عدم إعطاء الأطفال لستة أشهر أي طعام صلب قد يعرض الطفل إلى نقص في الحديد وهذا يجعله عرضة لفقر الدم.