قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

حقنة واحدة من غاز الاوزون يمكن أن تنجح في تخفيف آلام الظهر لدى الملايين من الناس، وفقاً لبحث جديد.


أظهر بحث طبي جديد، أجري على 327 متطوعاً يعانون من مشاكل الظهر على المدى الطويل، ان غاز الاوزون فعال في تخفيف آلام الظهر أفضل مع العلاجات الأخرى، وهي نتيجة تعتبر الأحدث في سلسلة طويلة من الدراسات تسلط الضوء القدرات الشفائية للأوزون.
الأوزون هو غاز تفاعلي، يمكن أن يكون مفيداً أو ضاراً لصحة الإنسان، اعتماداً على موقعه في الغلاف الجوي. وتمتد طبقة الأوزونquot; على مسافة 6 إلى 30 ميلاً فوق سطح الأرض، وتحمي البشر من أشعة الشمس فوق البنفسجية الضارة.

في السنوات الأخيرة، أشار الباحثون إلى أن هذا الغاز يمكن أن يكون فعالاً في تخفيف الآلام الناتجة عن أوجاع الظهر. عادة ما تنطوي عملية تخفيف آلام الظهر على العلاج الطبيعي والمسكنات، والكثير من المرضى في نهاية المطاف يحتاجون إلى عمليات جراحية. لكن العلماء وجدوا ان العلاج بالأوزون يمكن أن يجنب المرضى مبضع الجراحة.

أجرى العلماء في جامعة فرانكفورت في ألمانيا تجارب علاجية على المرضى الذين يعانون من انتفاخ في فقرات الظهر باستخدام غاز الأوزون، وذلك بعد أن اثبتت العلاجات الأخرى فشلها، وسيضطرون إلى الخضوع لعمليات جراحية كبرى. بعد حقنة واحدة من الغاز، أفاد 37% من المرضى أنهم لم يعودوا يشعرون باي ألم بعد مرور ستة أشهر من حقنهم بالاوزون. وأشار ثلث المرضى إلى أن آلام الظهر باتت أقل تواتراً، وباتوا يمرون بحالات ألم لمرة واحدة في اليوم بدلاً من عدة مرات في اليوم السابق. أما النسبة الباقية، فتوزعت على 22% من المرضى الذين لم يشعرون بأي تحسن، ونسبة 7% قالوا ان حالتهم زادت سوءاً.

في الخطوة الاولى، يتم خلط الغاز مع دواء الستيرويد، مما يساعد على تهدئة الالتهابات، وتحقن المادة في فقرات سلسلة الظهر التالفة بعد تخديرها موضعياً. وأظهرت الفحوصات الطبية التي أجراها العلماء الألمان إلى أن الالتهابات تقلصت بنسبة تتراوح بين 2% و 15 %، وفقاً للنتائج التي قدمت في الاجتماع السنوي الأخير لجمعية الطب الاشعاعي في أميركا الشمالية.