قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تتميز كنيسة quot;تور تري تيستيquot; (Tor Tre Teste) الواقعة في العاصمة روما، والتي طالما تمسك بها البابا يوحنا بولس الثاني كي تشهد على الأحداث الكنسية التاريخية التي عاشتها روما، في 2000، بشيئين. الأول هو أن مصممها ليس إلا الأميركي quot;ريتشارد مايرquot; والثاني في مادة الإسمنت التي quot;تأكل التلوثquot; التي استعملتها شركة quot;ايتالسيمينتيquot; (Italcementi) أثناء بناء الكنيسة.

وصمم السيد quot;ريتشارد مايرquot; كنيسة quot;تور تري تيستيquot; على شكل ثلاثة شراعات. ولبناء الكنيسة، قامت quot;ايتالسيمينتيquot;، الراعية التقنية، بتسجيل براءة اختراع متعلقة بنوع جديد من الإسمنت، يدعى (Bianco TX Millenium)، يتمتع بدرجة مقاومة عالية ويعرض مزية مدهشة ألا وهي وجود جزيئيات من المواد الضوئية الحفازة التي تقوم بتنظيف الإسمنت آلياً تحت تأثير أشعة الشمس، بما فيها إزالة بقايا الايداعات العضوية. وتساعد تقنية quot;التنظيف الذاتيquot; هذه في المحافظة على المظهر الخارجي الأصلي للإسمنت.

وتم افتتاح هذه الكنيسة قبيل ثلاث سنوات للاحتفال بمرور 25 سنة على تولي يوحنا بولس الثاني منصب الحبر الأعظم بالفاتيكان. ولاحقاً، كشف خبراء شركةquot;ايتالسيمينتيquot; النقاب عن القدرة غير المتوقعة لهذا النوع الجديد من الإسمنت على quot;أكلquot; التلوث.

واليوم، تتحرك العديد من الشركات لتطوير منتجات مماثلة، تأكل التلوث بنسبة تتراوح بين 20 و70 في المئة، بغية تسخيرها في قطاع البناء.