قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ميتشل يصل بيروت لاجراء مباحثات قادما من عمان

بيروت، وكالات: أشار المبعوث الأميركي لعملية السلام في الشرق الأوسط جورج ميتشل الى أن quot;زيارتي اليوم لبيروت، كما للدول التي زرتها خلال الأشهر القليلة الماضية، تؤكد الالتزام القوي للرئيس الأميركي باراك أوباما لإحلال سلام شامل في الشرق الأوسطquot;. وأشار الى أن quot;هذا يضمن إقامة دولة فلسطينية كموطن للفلسطينيين، في أقرب وقت ممكنquot;.

ميتشل، وبعد لقائه رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة في حضور سفيرة الولايات المتحدة الأميركية ميشيل سيسون، شدد على ان quot;لبنان سيلعب دورا أساسيا على المدى الطويل لبناء سلام شامل ودائم ومستقر في الشرق الأوسطquot;، مشددا على أنه quot;لن تكون هناك أي حلول على حساب لبنان، ونحن نتطلع قدما للعمل مع لبنان لبناء هذا الحلquot;. وأضاف: quot;أود أن أهنئ الشعب اللبناني على إجراء انتخابات نيابية ناجحة يوم الأحد الماضي، وهذه الانتخابات كانت حجر أساس بالنسبة لهذا البلدquot;.

ميتشل والوفد المرافق له خلال لقائهم رئيس الجمهورية ميشال سليمان

هذا، وأعرب ميتشل عن سعادته بأن يكون في لبنان اليوم، هذا البلد المعروف بجماله وحسن ضيافته وتاريخه العريقquot;. وأضاف: quot;أود أن أشكر رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ورئيس الحكومة والمسؤولين كافة الذين سألتقيهم اليوم، لإتاحتهم لي هذه الفرصة لبحث آخر التطورات في لبنان والمنطقةquot;.

وأشار الى أن quot;الولايات المتحدة ستبقى ملتزمة بدعم سيادة وحرية واستقلال لبنان، ونحن نتطلع قدما لمواصلة بناء علاقاتنا الثنائية القوية، والعمل مع الحكومة الجديدة، بما في ذلك العمل على إحلال سلام شامل واستقرار دائم في الشرق الأوسطquot;.

وكان عقد رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الساعة العاشرة من صباح اليوم لقاء مع ميتشل والوفد المرافق. وعقدت المحادثات في قاعة مجلس الوزراء، وتركزت على العلاقات الثنائية والاوضاع في المنطقة في ضوء التوجهات الاميركية الجديدة لاطلاق عملية السلام وايجاد حل عادل للصراع العربي ـ الاسرائيلي.

اكتشاف طرد في مقر الأمن العام اللبناني

وفي التزامن اكتشف الأمن العام اللبناني اليوم الجمعة داخل مقرّه طردا كان معدا للارسال الى الخارج ويحتوي على كمية من المتفجرات. وتم العثور على الطرد خلال كشف عناصر الأمن العام في مبنى المديرية في بيروت على طرود بريدية معدة للارسال الى الخارج. وقد اشتبهت العناصر بأحد الطرود، وتم استدعاء خبير عسكري للكشف عليه، وتبيّن أنه يحتوي على مواد متفجرة من نوع quot;تي.ان.تيquot; وquot;سي.فورquot;. وذكرت الوكالة الوطنية للاعلام الرسمية ان الكمية المكتشفة من المواد المتفجرة تعادل 150 كيلوغراما كانت موصولة بساعة وبجهاز خليوي معد للتفجير، لكن عطلا طرأ على بطاريات الخليوي ما ادى الى عدم انفجار الطرد.