كانت لندن على موعد مع أسبوع للموضة الرجاليّة الخاصة بالموسم الشتائي 2014، لتكون دليلًا للرجل العصري والمهتمّ بأناقته. ففي جولة على هذه العروض اختارت quot;إيلافquot; أبرز المجموعات التي قدّمت ملابس مميّزة تلائم الرجل في خروجاته اليوميّة ومناسباته المهمّة.


لندن : تعجّ العاصمة البريطانية، لندن، بعروض مميّزة ضمن فعاليّات أسبوع لندن للموضة الرجالية، فظهرت طلات جديدة لموسم شتاء 2014، وعلى الرغم من ارتفاع الأسعار، إلا أن المستهلكين تملؤهم حماسة تجاه العروض التي تقدّمها علامات من بينها لو دالتون، ريتشارد نيكول وأستريد أندرسن.

وفي هذا السياق تلقي quot;إيلافquot; الضوء على ما يهمّ الرجل العصري خلال الشتاء:

من خلال الأفكار التي استلهمها من مزرعة جدّه والعاملين بها، تميّزت تشكيلة لو دالتون بروحها الدافئة، بفضل ألوانها الصامتة وأقمشتها المحكمة، وضمّت سراويل قصيرة يمكن ارتداءها مع قمصان تلائمها وأوشحة دائرية حول الأعناق وقبعات مصمّمة وفق موضة الأجداد إلى جانب سراويل جينز وطبقات من التريكو.

وبينما مالت بعض من طلّات المصمّم الدنماركي أستريد أندرسن تجاه التحدي، مثل تقديم بدلة زرقاء لامعة جريئة من الساتان اللامع، إلّا أن رؤيته لاقت استحسان الحضور.

وجاءت الأقمشة الكلاسيكية بألوان صامتة مصنوعة من الدنيم، فيما شكّلت الأحذية جزءًا لا يتجزأ مما تقدّمه علامة هاردي أميز من إبداعات كلاسيكية بريطانية للغاية.

ومن أبرز المجموعات التي قُدّمت في أسبوع لندن تلك التي طرحها ريتشارد نيكول مبهرًا الحضور بمجموعة ملابس رجالية جريئة وملوّنة. جيرمي هاكيت الذي لم يستخدم القمصان هذا الموسم ومال لتقديم تشكيلة من قطع التريكو المقترنة بالقطع المنفصلة المفصّلة.

إضافة إلى سارة بيرتون من دار ألكسندر ماكوين التي حرصت على إبراز عناصر الترف والألوان واللمعان. هانتر غاثر التي قدمت تصميمات بسيطة ذات تطور ثوري لهذا الموسم.

ولا ننسى كريستوفر كين، الذي قدّم تشكيلة ممتلئة بصور التركيبات الجزيئية، وأخيرًا علامة غيفز آند هوكس التي قدمت ما ينبغي أن يكون عليه الترف الإنكليزي الحديث، فتركّزت المجموعة على استخدام الأقمشة البريطانية بأنماط أنيقة فجاءت مثالية بالنسبة للرجال الذين يهتمون بأناقتهم.