قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

وجدت دراسة طبية حديثة أن الإفراط أو المبالغة في مشاهدة التلفزيون تزيد من احتمال الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري بنسبة 3.4%.


&كل ساعة يقضيها الانسان أمام التلفزيون بلا حراك ترفع خطر الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني، وفقا للبحث الذي أعده فريق جامعة بيتسبورغ. ويعتقد الباحثون ان الجلوس بلا حركة والاعتياد على قضاء أوقات طويلة أما التلفزيون من دون ممارسو أية نشاطات حركية يساهم في زيادة احتمال التعرض للسكري.

وحذر العلماء أيضاً من أن عدم ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم يؤدي إلى أمراض خطيرة، من بينها السكري.& ونقلت صحيفة الـ "ديلي كيل" عن أندريا كريسكا، بروفيسورة في علم الأوبئة من جامعة بيتسبورغ، قولها إن "النتائج التي توصلنا إليها في هذه الدراسة تثير القلق, لا سيما وأن السمنة وعدم الحركة من العوامل الرئيسية للأمراض المزمنة الخطيرة".
واعتمدت الدراسة الجديدة على بيانات أكثر من 3,200 شخص يعانون من البدانة وشاركوا في برنامج الوقاية من مرض السكري بين عامي 1996 إلى 1999، وعملوا على تحليل حالتهم الصحية وما إذا كانوا عرضة للإصابة بالسكري.

وأظهرت النتائج أن عدد كبير من المشاركين الذين اعتادوا على مشاهدة التلفزيون لساعات طويلة ازدادت فرص إصابتهم بالنوع الثاني من مرض السكري.