تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
استخدام التكنولوجيا نفسها لمحاربة آثارها السلبية

الادمان على الأجهزة الذكية يزيد من التوتر ويخفض الانتاجية

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

رأى العلماء أن الانشغال الدائم بمواقع التواصل الاجتماعي حد الادمان يزيد من التوتر ويخفض إنتاجية الفرد على كافة الأصعدة.



يقول علماء إن عالم اليوم مأهول بأجيال منشغلة في هدر ساعات كل يوم على متابعة رسائل الكترونية لا معنى لها وحسابات تطفلية على شبكات التواصل الاجتماعي. وأن ثقافة "الأجهزة مفتوحة دائماً" هذه، يفاقمها الهاتف الذكي، تجعلنا متوترين عصبياً وقليلي الانتاجية. 

ويشير البروفيسور السير كاري كوبر من كلية مانشستر لادارة الأعمال في بريطانيا الى ان زهاء 40 في المئة من الأشخاص اليوم يستيقظون وأول ما يفعلونه هو فتح بريدهم الالكتروني، وأن إلقاء نظرة على البريد الالكتروني هو آخر شيء يفعله 40 في المئة آخرون قبل النوم. 

وتوصلت دراسة أجراها معهد الادارة القانونية في بريطانيا عن نوعية حياة العمل في عام 2016 الى أن هذا الهوس بالبريد الالكتروني خارج ساعات العمل يجعل من الصعب على كثيرين أن يغلقوا الجهاز ويريحوا عقولهم. ويرفع هذا الادمان مستوى التوتر العصبي والضغط النفسي. 

دفعت هذه الظاهرة وما تسببه من خسائر اقتصادية بعض الشركات الى التحرك لمعالجتها بطرق مختلفة. وعلى سبيل المثال ان شركة فولكس فاغن بدأت منذ عام 2012 تغلق البريد الالكتروني للعاملين بعد انتهاء نوبة عملهم. وسمحت شركة ديملر لعمّالها بأن يمحوا آلياً كل الرسائل المتعلقة بالعمل التي يتلقونها على البريد الالكتروني حين يكونون في إجازة. ويشجع قانون العمل الجديد الذي أقره البرلمان الفرنسي مؤخرًا الشركات كافة على اتخاذ إجراءات مماثلة.

وقال مدير قسم الرؤى في فرع شركة مايكروسوفت في بريطانيا ديفيد كوبلن إن أدوات تعمل بالذكاء الاصطناعي ستعرف متى نكون مشغولين وتحجب كل التنبيهات التي تطلقها اجهزتنا عن وجود رسائل الى ان نفرغ من انشغالاتنا ثم تتيح لنا فتح الرسائل المهمة أو الشيقة. ونقلت بي بي سي عن كوبلن قوله إن الفكرة هي تطوير أدوات تساعدنا على شق طريقنا في "طوفان من المعلومات".

وترى بعض الشركات ان مراقبة سلوكياتنا مع الكومبيوتر هي الخطوة الأولى في استعادة السيطرة على توازن حياتنا في العمل. 

وطورت شركة ريسكيو تايم الأميركية الناشئة برنامجاً يراقب كم من الوقت نمضيه على كل تطبيق وتمنح المستخدم القدرة على حجب برامج معينة لفترات محددة من الوقت. وطورت شركات صينية وغربية تطبيقات تؤدي الغرض نفسه.

التكنولوجيا التي تُرتدى
وتوفر التكنولوجيا التي تُرتدى طريقة اخرى تساعدنا على التعاطي مع توترنا العصبي اثناء العمل ، كما قال بعض المستخدمين. وقام البروفيسور مايكل سيغالا بتوزيع اجهزة تُرتدى كهذه على طلابه في كلية باريس لادارة الأعمال تراقب نشاطهم وعمل قلبهم.

وتجمع هذه الأجهزة بيانات كل 10 دقائق عن كل طالب ، بما في ذلك متوسط دقات قلبه ومستوى الأوكسجين في الدم وأنماط النوم ، ويمكن عرض هذه المعلومات لاحقًا على شاشة صغيرة. والى جانب البيانات البيومترية يُسأل الطلاب على الانترنت عن شعورهم بدرجة التوتر العصبي ومستوى السعادة لمعرفة تأثير اوضاعهم والبيانات التي تُجمع عنهم على أدائهم الأكاديمي. 

وقال البروفيسور سيغالا "انها حقيقة تبعث على الحزن ان تنفق الشركات من المال على مراقبة الحالة المادية للآلات ربما أكثر مما تنفقه على مراقبة الصحة البدنية لموظفيها وأحوالهم". وأقر البروفيسور سيغلا بأن المعلومات التي تُجمع من خلال هذه المراقبة وتوفرها في متناول المدرسين والمدراء تشكل انتهاكاً للخصوصية، ولكنه يقول ان "الخصوصية أصلا انتهت" في عصر غوغل وشبكات التواصل الاجتماعي.

جهاز يكشف التوتر النفسي 

وفي هذا المجال أيضا طورت شركة غالفانيك الايرلندية الناشئة جهازًا ابيض صغيرًا يقيس تنفس البَشَرَة الذي يقول كثير من الباحثين انه مؤشر الى الضغط النفسي. إذ يمر تيار كهربائي ضعيف على امتداد الجلد ويتغير حسب مستويات التنفس في خلايا البشرة. وإذا التقط الجهاز ارتفاعاً في مستوى الضغط النفسي يستطيع المستخدم ربطه لاسلكياً بهاتفه الذكي ويفتح لعبة قصيرة الأمد لا يربح فيها إلا إذ كان مسترخياً. 

وتتمثل الفكرة في اننا بتعلمنا كيف نسترخي نستطيع ان نفعل ذلك في وقت أسرع لاحقًا. وقال استاذ علم النفس في كلية ترينتي في دبلن ورئيس مجلس المستشارين العلميين في الشركة الايرلندية البروفيسور ايان روبرتسون ان اجهزة مثل هذه ترسل معلومات عن وظائف الجسم تفتح للأشخاص نافذة يطلون منها على تعامل جسمهم مع التوتر العصبي وتساعدهم لتعلم السيطرة عليه.

الاتجاه الصاعد في الولايات المتحدة الآن هو التركيز على العقل للتعاطي مع عالمنا الرقمي الزاخر بأسباب التوتر العصبي والضغط النفسي من خلال "تنبيه الذهن" ، وهو العملية النفسية التي تُبقي الشخص منتبهًا الى ما يحدث من خبرات داخلية وخارجية في الوقت الحاضر.

تعلم غلق الأجهزة اللعينة 

وبدأت شركات مثل غوغل وسلاح مشاة البحرية الأميركي مؤخرًا تنظيم جلسات تأمل في مواقع العمل. واكتشفت شركة ايتنا للتأمين الصحي أن ساعة واحدة من مثل هذا النشاط في الاسبوع خفضت مستوى التوتر العصبي لموظفيها بمقدار الثلث وتكاليف علاجهم بسبب المشاكل الصحية بواقع 2000 سنويًا.

والمفارقة أن التكنولوجيا التي تسبب لنا هذا التوتر العصبي وهذا الادمان على إبقاء أجهزتنا مفتوحة، أي الهاتف الذكي، يمكن ان تُستخدم لتوفير جلسات تأمل كهذه. وقال موشي مونسترز الذي طوّر دورة لتنبيه الذهن بالتعاون مع الخبيرة المختصة بالتأمل تمارا ليفيت، إن خمسة ملايين شخص يشاركون في هذه الدورة. 

ويأمل مونسترز بأن نتمكن من استخدام هواتفنا الذكية اثناء الوقوف في طوابير الانتظار أو استخدام وسائل النقل العام لممارسة طرق التنفس والتركيز الذهني بدلاً من فتح البريد الالكتروني وشبكات التواصل الاجتماعي طول الوقت. 

ولعل الحل يكمن بكل بساطة في أن نتعلم غلق هذه الأجهزة اللعينة. 

اعداد عبد الاله مجيد عن بي بي سي على الرابط أدناه

http://www.bbc.co.uk/news/business-36517644


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. تطبيق للهواتف الذكية قد ينقذ حياتك باستخدام ثلاث كلمات فقط
  2. فتاة سلفادورية متهمة بإجهاض طفلها في مرحاض منزلها
  3. ضغوط الحياة العصرية تُعَرِّض الشباب لأمراض القلب والسكري
  4. Parsley Seed .. مجموعة جديدة للعناية للبشرة من Aesop
  5. دراسة تحذر من هطول
  6. جينات
  7. يوليو 2019 الشهر الأكثر حرا المسجل حتى الآن في العالم
  8. خبيرة تجميل تكشف سر
  9. مشاهدة مباريات كرة القدم تؤثر إيجابا على صحتك !
  10. حذار من هذه الرائحة في غرفة النوم .. تنذر بوجود بق الفراش !
  11. بوروندي تطلق حملة تلقيح ضد الإيبولا
  12. دراسة تحث الآباء على منع الهواتف الذكية بغرف النوم بعد العاشرة مساء
  13. إيطاليا: مركز للتدريب على أساليب إنسان نياندرتال في البقاء والصمود
  14. تلوث الهواء يُعادِل في ضرره بالرئتين تدخين علبة سجائر يومياً !
  15. صوفيا سيموندز ولقاء مرتقب مع ويل سميث
  16. فيس بوك يقر بالاستماع ونسخ محادثات صوتية لمستخدميه على ماسنجر

فيديو

جمهور جرش يتحول الى كورال للفنان وائل كفوري
المزيد..
في لايف ستايل