: آخر تحديث
موغيريني تستضيف اجتماعًا رباعيًا الثلاثاء في بروكسل

النووي الإيراني.. عود على بدء!

يجتمع وزراء خارجية بريطانيا وفرنسا وألمانيا بمشاركة من وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، يوم الثلاثاء المقبل في بروكسل، لتناول آفاق المرحلة بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي. 

إيلاف: أجرى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ومنسقة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني محادثات هاتفية حول ضرورة استمرار الاتفاق النووي. وأكد ظريف أكد في الاتصال الهاتفي ضرورة تقديم الضمانات اللازمة لحصول الشعب الإيراني على المنافع المترتبة على الاتفاق النووي.

كما تباحث الجانبان حول التخطيط لاجتماع الثلاثاء في بروكسل بين ظريف ونظرائه من الدول الأوروبية الثلاث ألمانيا وفرنسا وبريطانيا "المشاركة في "5+1"، إضافة إلى موغيريني التي تستضيف الاجتماع.

تعديلات
يذكر أن الدول الأوروبية الثلاث كانت دعت إلى عدم انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي، واقترحت إجراء تعديلات عليه.
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب أعلن يوم 8 مايو الجاري انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع إيران، الموقع بين طهران ومجموعة (5+1) عام 2015، وإعادة العمل بالعقوبات ضد طهران.

وبدأ وزير الخارجية الإيراني اليوم السبت جولة يزور خلالها بكين وموسكو للتباحث مع المسؤولين الصينيين والروس يومي الأحد والاثنين، ومن ثم يتوجه إلى بروكسل للاجتماع يوم الثلاثاء بوزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وبريطانيا ومنسقة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي.

خطة جوابية
إلى ذلك، أعلنت اللجنة النووية في مجلس الشوري الإيراني عن مشروع قرار رفعته إلى رئاسة المجلس يلزم الحكومة بإعداد خطة جوابية للرد على واشنطن لا تستبعد استئناف تخصيب اليورانيوم في إيران.

وأوضح رئيس اللجنة مجتبي ذو النوري أن المشروع يلزم الحكومة بأن تأخذ الضمانات اللازمة من الأوروبيين ومجموعة (5+1) ما عدا الولايات المتحدة، وهذه الضمانات يجب أن تكون كاملة وشاملة ومتقنة، وألا تستمر المفاوضات مع الأوروبيين أكثر من شهر واحد.

تابع: "لو لم يعط الأوروبيون الضمانات أو أعطوا الضمانات، ومن ثم انتهكوها، فبإمكان الحكومة أن تشرع بدورة الوقود الكاملة، أي إننا كلفنا الحكومة بزيادة طاقة تخصيب اليورانيوم إلى أكثر من 190 ألف سو".


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. دهاء بريطاني
مغترب - GMT السبت 12 مايو 2018 13:04
يتكلمون عن الدهاء الفارسي من اين, لولا بريطانيا العظمى لنقرض الفرس ولم نسمع عنهم الا في الافلام الوثائقية او نقرأ عنهم في كتب او في اطالس الجغرافية.... ظريف ,لاادري يضحك او يبتسم ...لاادري دهاء فارسي ....
2. ترامب
فهد - GMT السبت 12 مايو 2018 15:48
أمريكا ترامب تراهن على السعودية، بعكس أمريكا أوباما التي راهنت على إيران. كل ما تقوله وتفعله أمريكا ترامب يختلف عمّا كانت أمريكا تفعله وتقوله، بما في ذلك انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الذي هو حجر الأساس في إرث أوباما الخارجي، وفرض عقوبات جديدة عليها. فالرئيس الأمريكي الجديد معروف بتقلباته الشديدة ومزاجياته التي تختلف بين لحظة وأخرى، فقد يكون معك اليوم وينقلب عليك غدا. بل إن الدرس المستفاد من أمريكا ترامب وأمريكا أوباما هو أن على دول الخليج أن تراهن على قوتها الناعمة والصلبة، الفردية والجماعية، الصاعدة، وتنويع مصادر أصدقائها وتسلحها والمحافظة على استقلاليته قرارها بعيدا عن واشنطن وتحولات المشهد الأمريكي. لا رهان على أمريكا ترامب ولا رهان على أمريكا ما بعد ترامب بعد اليوم.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. محمد بن راشد: التسامح هو عنوان المجتمعات المتقدمة فكريا وإنسانيا
  2. خبراء: مواجهة الإرهاب دون معالجة أسبابه تعني حروبا بلا نهاية
  3. حرب داخلية في حكومة ماي
  4. جاريد كوشنير... صاحب التأثير الصامت في البيت الأبيض
  5. التعبئة تتراجع في التحرك الخامس لـ
  6. الإمارات تعلن 2019
  7. الامارات تهنئ البحرين بعيدها
  8. ترمب يتفاخر بما حقق عام 2018
  9. منتدى الفكر العربي يرحب بتفاهمات اليمن
  10. فريق ترمب يدافع عن العلاقات مع السعودية
  11. أوكرانيا تنظم مجمعًا لتأسيس كنيسة أرثوذكسية مستقلة عن موسكو
  12. ترمب يُعلنها: أهلا بالمعركة
  13. دراسة: شعب العراق فتي.. ثلثا أسره يمتلكان مساكن ونصفهم سيارة
  14. جمعيات القضاة المغاربة تدرس رفع قضية قذف ضد الوزير الرميد
  15. خفض موازنة التحقيق في تواطؤ ترمب المفترض مع روسيا
في أخبار