البيرة: شيّع الفلسطينيون السبت، في مدينة البيرة في الضفة الغربية المحتلة، فتاة قضت بنيران إسرائيلية في يناير الفائت واحتجزت إسرائيل جثتها لأكثر من شهر.

سلمت الدولة العبرية الجمعة جثة الفتاة سماح مبارك (16 عامًا) عند معسكر إسرائيلي قريب من مدينة رام الله في الضفة الغربية.

وقتلت مبارك في أواخر يناير برصاص الجيش الإسرائيلي عند حاجز شرق مدينة القدس، بعدما حاولت تنفيذ عملية طعن، بحسب ما أعلن الجيش الإسرائيلي حينها.

شارك في التشييع عشرات من الفلسطينيين، حمل معظمهم رايات حركة حماس والعلم الفلسطيني، فيما لف جثمان الفتاة بالعلم الفلسطيني. وتحتجز إسرائيل غالبًا جثامين الفلسطينيين الذين يقتلون خلال تنفيذ هجمات ضد إسرائيليين.

وتفيد مؤسسات حقوقية فلسطينية أن إسرائيل تحتجز منذ العام 2015 جثث 39 فلسطينيًا، ضمنهم شابان قتلا خلال الأسبوع الماضي، بعدما حاولا دهس جنود، بحسب ما أعلنت إسرائيل، الأمر الذي نفاه الجانب الفلسطيني.