قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ترد رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك سريعا على طلب رئيسة الحكومة البريطانية، معلنا أن الاتحاد الأوروبي سيمنح بريطانيا "تأجيلًا قصيرًا" للخروج من الاتحاد شريطة تأييد البرلمان لصفقة تيريزا ماي الأسبوع المقبل.&
وتتوجّه ماي التي أجرت اتصالا هاتفيا مع توسك، إلى بروكسل يوم غد الخميس للمشاركة في قمة للاتحاد الأوروبي حيث ستقّدم خلالها شخصيا طلب إرجاء موعد بريكست الذي يتطلّب إقراره إجماع كافة الدول الأعضاء.
وطلبت بريطانيا الأربعاء خطيا من الاتحاد الأوروبي إرجاء موعد (بريكست) حتى 30 يونيو وسط استمرار الأزمة السياسية في لندن، لكن بروكسل حذّرت من أن الإرجاء ينطوي على "مخاطر قانونية وسياسية شديدة".
وقالت رئيسة الحكومة أمام البرلمان إنها عندما حددت قبل عامين موعد الخروج يوم 29 مارس 2019، استنادا إلى المادة 50 المتعلقة بالانفصال، أعلنت أنه "لا عودة إلى الوراء" لكن رفض البرلمان التصديق على اتفاق الخروج الذي تفاوضت عليه مع الاتحاد الأوروبي أدخل حكومتها في أزمة.
وقالت ماي في جلسة للبرلمان ”بصفتي رئيسة للوزراء، لست مستعدة لتأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لما بعد 30 يونيو (حزيران)“.
تصويت ثالت
وقالت إنها تعتزم مطالبة البرلمان بإجراء تصويت ثالث على اتفاقها للخروج الذي رفضه النواب مرتين بالفعل. ولم تذكر متى سيجرى التصويت.
وقال حزب العمال المعارض إن ماي، باختيارها لتأجيل قصير الأمد، تجبر النواب البريطانيين على الاختيار بين قبول الاتفاق الذي رفضوه بالفعل مرتين أو الخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق.
ويعارض المؤيدون للخروج من أعضاء حزب المحافظين الذي تنتمي له ماي تأجيلا أطول أمدا اقترحته رئيسة الوزراء في وقت سابق هذا الأسبوع، إذ يخشون أن ذلك يعني أن الانفصال عن الاتحاد الأوروبي قد لا يحدث على الإطلاق.
مغادرة بلا صفقة
يذكر أنه إذا لم يتم الاتفاق على أي تأخير أو اتفاق مع الاتحاد الأوروبي قبل يوم الجمعة &فستغادر بريطانيا بدون صفقة في سيناريو كان موضوع تحذيرات كثيرة.
وقال رئيس المجلس الأوروبي متحدثاً في بروكسل اليوم الأربعاء: "في ضوء المشاورات التي أجريتها خلال الأيام الماضية، أعتقد أن التمديد القصير سيكون ممكناً. لكن سيكون مشروطًا بالتصويت الإيجابي على اتفاقية الانسحاب في مجلس العموم. "يبقى السؤال مفتوحًا فيما يتعلق بمدة هذا التمديد."
وأضاف: "إذا وافق الزعماء على توصياتي وكان هناك تصويت إيجابي في مجلس العموم الأسبوع المقبل ، فيمكننا وضع اللمسات الأخيرة على القرار بشأن التمديد في الإجراء المكتوب وإضفاء الطابع الرسمي عليه".
وقال توسك: "ومع ذلك، إذا كانت هناك حاجة كبيرة، فلن أتردد في دعوة أعضاء المجلس الأوروبي لحضور اجتماع إلى بروكسل الأسبوع المقبل."
&