: آخر تحديث
الصدر يدعو الى منع السياسيين من الحج هذا العام

بدء منح تأشيرات الحجاج العراقيين من بغداد بدل عمان

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: بعد توقف استمر ثلاثة عقود بدأت السعودية اليوم منح تأشيرات الدخول للحجاج العراقيين من بغداد بدلا عن عمّان إثر موافقتها على زيادة عددهم من 36 ألفا إلى 50 الف حاج.. فيما دعا الصدر حكومة بلاده إلى منع السياسيين من أداء فريضة الحج هذا العام والتنسيق مع السلطات السعودية لتوفير الخدمات للحجاج العراقيين بصورة لائقة.

وأعلنت هيئة الحج والعمرة العراقية الاتفاق مع السعودية على منح تأشيرات الدخول للحجاج العراقيين في العاصمة بغداد بعد انقطاع استمر حوالي 30 عاما منذ ان احتل النظام السابق الكويت عام 1990.

وجاء الاتفاق اثر اجتماع عقده رئيس الهيئة العليا للحج والعمرة العراقية الاربعاء الماضي مع السفير السعودي لدى العراق عبد العزيز بن خالد الشمري.. وأشار المتحدث الرسمي باسم الهيئة حسن فهد الكناني في تصريح صحافي الى أن "العطية التقى السفير السعودي في بغداد وجرى الاتفاق على أن يكون منح تأشيرة الدخول للحجاج العراقيين من مقر السفارة في بغداد بعد انقطاع استمر حوالي 30 عاما".

وأوضح أن "الهيئة بذلت جهودا كبيرة لأجل أن يكون منح التأشيرات للحجاج من بغداد لتسهيل هذه العملية وكسب الوقت والتكلفة والجهد التي كانت تبذلها الهيئة في كل عام إذ كانت التأشيرات تمنح من العاصمة الأردنية عمان".

وقدم العطية شكره للشمري "لمساهمته الكبيرة في اتخاذ هذه الخطوة المهمة التي تعزز العلاقات بين العراق والمملكة العربية السعودية وتخفف العبء على الهيئة".

وقال إن "اتخاذ الهيئة خطوة اختيار مساعد متعهد ضمن قوافل الحجاج قامت بها لأجل توفير افضل خدمة ممكنة لحجاج بيت الله الحرام من شأنها ان تيسر لهم سبيل أداء مناسكهم وشعائرهم على الوجه المطلوب".

وأشار العطية إلى ان "الهيئة في هذا العام تحتاج إلى جهود مضاعفة لخدمة الحجاج خاصة انه في هذا العام توجد نسبة كبيرة من اكبر العراقيين سنا وفقا لضوابط التقديم للحج التي اعتمدتها الهيئة، وحققت بها أمانيهم لحج بيت الله الحرام من خلال إعطائهم النسبة الأكبر في قرعة الحج الإلكترونية". 

ومن جانبه، أكد السفير الشمري رغبة بلاده بالتعاون مع العراق على الصعد كافة، ومنها موضوع التسهيلات المقدمة للحجاج العراقيين.

وكانت الهيئة قد نفت وجود اتفاق مع السعودية لمنح الفيزا من قنصليتها في عاصمة اقليم كردستان أربيل حصرا.. مشيرة إلى أنّه تم الاتفاق سابقا على ان يكون منح الفيزا للحجاج والمعتمرين العراقيين من السفارة السعودية في بغداد فقط.

وقال المتحدث الرسمي باسم الهيئة حسن فهد الكناني في بيان إن "بعض وسائل الاعلام تناقلت خبرا عن وزارة الاوقاف والشؤون الدينية في اقليم كردستان يتحدث عن ان السلطات السعودية ستقوم بمنح العراقيين تأشيرة الدخول من القنصلية السعودية في اربيل حصرا في وقت لا يوجد مثل هذا الاتفاق".

الصدر يدعو الى منع السياسيين من الحج هذا العام 

وبالترافق مع ذلك، فقد دعا مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري حكومة بلاده إلى منع السياسيين من أداء فريضة الحج هذا العام.

وأشار الصدر في تغريدة على حسابه بشبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" وتابعتها "إيلاف" اليوم، إلى إنه مع قرب موسم الحج فإنه يجب على الحكومة منع السياسيين من الذهاب للحج لهذا العام ومن سبق له الذهاب إلى الحج سابقا من السياسيين وغيرهم. 

وأكد ضرورة تشكيل لجنة موثوقة للاطلاع على أوضاع الحجاج قبل الذهاب وإلى حين الرجوع وتوفير الفرصة للذهاب للحج لمن لم يذهب سابقا وأن لاتكون حصة الشهداء والجرحى على حساب عامة الناس وتقديم كبار السن للذهاب إلى الحج.

وطالب السلطات العراقية بمنع كل من يسيء إلى سمعة العراق أثناء تأدية مناسك الحج ومنع التعاملات ذات الصبغة الطائفية مع الحجاج.. في إشارة إلى أنّ الحجاج العراقيين الذاهبين للاداء الفريضة ينتمون إلى مختلف الطوائف والمذاهب الاسلامية.

وشدد الصدر على أهمية منع حصص الاحزاب ولو لهذه السنة فقط، وإن منعت مرارا كان أفضل.. وأكد على ضرورة التنسيق مع الحكومة السعودية في توفير الخدمات للحجاج العراقيين بصورة لائقة.

يشار إلى أنّ السلطات السعودية وافقت في 18 ابريل الماضي على زيادة عدد الحجاج العراقيين من 36 الفا إلى 50 ألف حاج وحاجة للعام 2019. 

وقال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي لدى اختتام زيارته إلى السعودية انذاك إن سلطات هذا البلد وافقت على زيادة عدد الحجاج العراقيين إلى خمسين ألف حاج وحاجة بعد ان اوضح عبد المهدي للمسؤولين السعوديين خلال مباحثاته هناك أن العراقيين لم يأخذوا حصتهم من الحج إلى بيت الله الحرام خلال العقود الماضية بسبب الحروب والظروف الصعبة التي مر بها العراق، داعيا اياهم إلى زيادة حصة العراق لتعويضه عن عدم استيفاء حصته لعقود طويلة.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لو حج لو مايصير
سامي - GMT الأحد 23 يونيو 2019 10:15
صحبح الحج مهم ومطلوب ولكن المملكة بسبب مناطقها التاريخية وسعة مساحتها يمكن ان تكون قبلة للسياحة والتبضع ولاسيما ان بضائع المملكة تسوى الف مرة البضاعة الايرانية الخربانة التى تغطى السوق العراقية لماذا تتركون السياحة مفتوحة لايران التى يزورها يوميا خمسة الاف سائح عراقي ولا تفتحونها للملكة ؟


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. المحكمة العليا في جبل طارق تمدد احتجاز ناقلة النفط الإيرانية 30 يومًا
  2. ميركل: هجمات ترمب على النائبات تتعارض مع ما يجعل أميركا عظيمة
  3. إيران: ادعاء الأمريكيين إسقاط طائرة إيرانية مسيرة مثير للسخرية
  4. طائرة مسيرة تقصف معسكرا للحشد التركماني العراقي
  5. قادة الاحتجاج يعلنون تأجيل مفاوضات مع المجلس العسكري في السودان
  6. زلزال قوي يضرب أثينا
  7. بريطانيا تهب لوحة
  8. مناطق المعارضة في سوريا ما بين الاعتقالات والجرائم والقصف
  9. 14 محافظة عراقية تترقب تظاهرات تطالب بالإصلاح
  10. حان وقت طرد تركيا من الناتو!
  11. هل لبنان على موعد مع مرحلة أمنية وسياسية صعبة؟
  12. صناعة السينما السعودية تخطو إلى العالمية بفيلم
  13. إيران: واشنطن دمرت واحدة من طائراتها المسيرة
  14. الكشف عن هوية وصورة أحد المطلوبين بهجوم أربيل
  15. تركيا تطلق
  16. الأرجنتين تصنّف حزب الله منظمة إرهابية
في أخبار