قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ماكوميا: كانت قرية ألديا دا باز مكانا هادئا حيث يواصل سكانها حياتهم اليومية مع زراعة محاصيل هزيلة على طول الطريق الذي يربط موزمبيق بحدودها الشمالية مع تنزانيا. لكن كل شيء تغير بعد حلول الظلام في الاول من اب/اغسطس حين هاجمها جهاديون واحرقوا منازلها.

يقول لوكاس سايمون أحد وجهاء القرية "لقد وصلوا حوالى السابعة مساء. وعندما بدأوا بإطلاق النار وحرق المنازل، فر جميع السكان إلى الغابة".

وأكد انه لم يُقتل أحد، لكن القرية بأكملها "تحولت إلى رماد".

في ذلك اليوم، أصبح سكان هذه القرية آخر ضحايا المسلحين الإسلاميين غير المعروفين الذين يبثون الرعب والموت في شمال موزمبيق، الدولة الساحلية الفقيرة الشهيرة بشواطئها غير المستغلة والشعاب المرجانية.

من المتوقع أن يزور البابا فرانسيس الأربعاء هذا البلد بعد أشهر من إعصارين مدمرين أوديا بأكثر من 600 شخص.

لكن مقاطعة كابو ديلغادو الشمالية تواجه أيضا عدوا أقل وضوحا وأكثر خبثا من تغير المناخ.

لقد قتل الجهاديون ما لايقل عن 300 مدني على الأقل خلال العامين الماضيين، وغالبا بقطع الرؤوس. وقد ازيلت عشرات القرى من الخريطة تماما وتشرد آلاف الأشخاص.

وأشارت وسائل الإعلام المحلية الى مقتل نحو 20 شخصا في آب/أغسطس.

منذ الهجوم، ما تزال القرية في حالة من الجمود في ظل معاناة القرويين من الجوع والخوف.

فكل ما تبقى هو أكوام من الرماد وعدد قليل من الجدران تعلوها عوارض اسقف سوداء اللون.

-"الحكم بالموت جوعا"-
يجلس زهينة اسمان قرب قدر صدئ تحيط به كومة من الأنقاض. يقول الرجل البالغ من العمر 60 عاما وهو يمضغ جذور الكسافا "هذا كل ما تبقى من منزلي".

وتابع "لم يقتلوا أحداً لكنهم أحرقوا كل محاصيلنا. لا فرق في ذلك، حكم علينا بالموت جوعا لاننا من دون طعام".

وقامت مؤسسة كاريتاس الخيرية الكاثوليكية بتقديم مساعدات طارئة، لكن سايمون لا يعتبر هذا الأمر "كافيا".

وقال في هذا السياق "ما نحتاجه أكثر هو منازل. فالناس ينامون في العراء. نريد أيضًا أن يبقى بعض الجنود هنا بشكل دائم، كما يفعلون في قرى أخرى".

وقد نشرت السلطات عسكريين في كابو ديلغادو بعد أول هجوم إسلامي في تشرين الاول/أكتوبر 2017. لكن اليوم بالكاد تجد حاجزا طوال مسافة 400 كلم من الطريق الذي يربط بين العاصمة الإقليمية بيمبا وبلدة موسيمبوا دا برايا الحدودية.

ونظرا لانعدام المأوى والمحاصيل، غادر العديد من القرويين.

فرت فرنسا آبو من منزلها في تشرين الثاني/نوفمبر بعد أن أحرقه إسلاميون. ووجدت ملجأً على بعد 50 كلم في منطقة ماكوميا مع زوجها وأطفالها الأربعة.

وتقول فرنسا "تم احراق منزلي مع كل ما بداخله. جئت إلى هنا لحماية أطفالي".

-"نحن جائعون"-
واقامت فرنسا في الفترة الاولى في كوخ قدمه الأقارب. لكن الاعصار كينيث دمره في ايار/مايو، ما أرغم الأسرة على البقاء ضمن هيكل خشبي صغير.

من جهته، يقول زوجها أيوب شكور (30 عاما) "لقد اعتدت على الصيد وزراعة المحاصيل. هنا لا أستطيع القيام بشيء لإطعام أطفالي. نحن جائعون".

واضاف "أما أولئك الذين يهاجموننا، فلا نعرف حتى ماذا يريدون".

يشكل المسلمون في موزمبيق أقل من 20 في المئة من السكان البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة تعيش غالبيتهم في كابو ديلغادو، ولا يفهمون سبب استهدافهم.

لا يُعرف الكثير عن المهاجمين الذين يتحركون باسم "الشباب". وهم مجموعة من الأصوليين الذين عادوا إلى المنطقة بعد التحاقهم بالمدارس القرآنية في الصومال وتنزانيا.

بصرف النظر عن ادعاءات مشكوك فيها حول تبني تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عن عدة عمليات، نادرا ما تصدر الجماعة بيانات كما انها لا تميز بين المسيحيين والمسلمين.

وهذا ما يثير الحيرة لدى الخبراء. وقد وجد بعضهم نوعا من التشابه مع بوكو حرام في شمال شرق نيجيريا. بينما يصف آخرون المجموعة بانها تضم منشقين سياسيين، اصيبوا بالاحباط من الفقر ويحرصون على الاستفادة من كميات الغاز الطبيعي الهائلة المكتشفة قبالة الساحل الشمالي لموزمبيق

-عدم التحرك -
تقول إليان كوستا سانتانا، مبشرة برازيلية التي تسكن موسيمبوا دا برايا منذ عامين إن "بعض الذين قُبض عليهم قالوا إنهم تلقوا اموالا للهجوم ... ليس لديهم قناعات دينية".

وتابعت "لكنهم نجحوا في اثارة اجواء من الرعب. الناس خائفون من التحدث واللقاء والتحرك ويفضلون البقاء في منازلهم". مشيرة الى ان "الجيش لا يغير شيئا".

وقد تعهد الرئيس فيليب نيوسي مرارا "القضاء" على ما يطلق عليه تسمية "مجرمون" بدلا من إسلاميين.

من جهته، يقول المتحدث باسم شرطة كابو ديلغادو، أوغستو جوتا لوكالة فرانس برس إن الموقف "يثير القلق"، لكن يتم اتخاذ تدابير "لضمان أمن القرى".

وأضاف أنه لا يمكن الكشف عن تفاصيل محددة لأسباب أمنية.

عشية وصول البابا فرانسيس إلى مابوتو، أدان أسقف بيمبا بشدة سلبية الحكومة في مواجهة ما يسميه "الأشباح" الإسلاميين.

وقال دوم لويز فيرنانديز "يجب أن يخبرونا من هم، والكشف عن هوياتهم وأن يتحركوا لوضع حد للهجمات".

وتابع ان "أفقر الناس يموتون، اولئك الذين لا يملكون شيئا تقريبا، لا يمكننا قبول ذلك".