قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بكين: أعلن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي من بكين الاثنين أن بلاده ستنضم إلى مشروع الصين الضخم للبنية التحتية المعروف بمبادرة "حزام وطريق".

وجاء الإعلان خلال لقاء جمعه بالرئيس الصيني شي جينبينغ.

وأعرب مهدي في تصريحات بثتها شبكة "سي سي تي في" الصينية عن امتنان بلاده لدعم بكين لها مؤكداً أن العراق مستعد للتعاون مع الصين في إطار مبادرة "حزام وطريق".

بدوره، أكد شي أن البلدين سيتعاونان في مشاريع مرتبطة بالنفط والبنى التحتية.

وقال إن "الصين تود، من نقطة انطلاق جديدة مع العراق، دعم الشراكة الاستراتيجية بين الصين والعراق".

وبلغ حجم التجارة بين الصين والعراق أكثر من 30 مليار دولار العام الماضي، بحسب وكالة "شينخوا" الصينية الرسمية.

وتعد بكين أكبر شريك تجاري لبغداد، بينما يعد العراق ثاني أكبر مصدر للنفط بالنسبة للصين.

وتشمل مبادرة "الحزام والطريق" مشاريع عالمية ضخمة من موانئ وسكك حديد ومجمعات صناعية تمتد في أنحاء آسيا وإفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا، والتي سيتم استثمار ترليونات الدولارات في إطارها.

وواجه المشروع الصيني انتقادات لمراكمته ديونًا على الدول الفقيرة، بينما يثير قلق واشنطن التي ترى فيه محاولة من الصين لتوسيع رقعة نفوذها.&