قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

هافانا: دعا رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف الجمعة في هافانا إلى الحوار من أجل حلّ الأزمة الفنزويليّة، لكنه ذكّر في الوقت نفسه بأنّ في فنزويلا "رئيساً منتخباً واحداً (...) هو نيكولاس مادورو".&

وقال ميدفيديف في كلمة بجامعة هافانا التي منحته دكتوراه فخرية في العلوم السياسية "وحدهم الفنزويليون يمكنهم التغلب على خلافاتهم من خلال الحوار".

ودان رئيس الوزراء الروسي "العقوبات الأحاديّة" التي تطبقها الولايات المتحدة "على كوبا وفنزويلا ونيكاراغوا"، وهي دول تعتبرها واشنطن "ترويكا الطغيان".

وزادت الولايات المتّحدة العقوبات على فنزويلا في الأشهر الأخيرة، لإجبار مادورو على التنحّي عن السلطة.

وقال رئيس الوزراء الروسي في هذا الصدد "لا يوجد سوى رئيس واحد منتخب في فنزويلا، وهو نيكولاس مادورو".

تأتي زيارة ميدفيديف في وقت حرج بالنسبة إلى الجزيرة التي تواجه نقصًا خطيرًا في الوقود، بعد فرض واشنطن عقوبات على سفن تنقل النفط من فنزويلا، المورّد الرئيسي للنفط الخام لكوبا، وقد ندّد ميدفيديف في هذا الإطار بـ"حصار طاقة حقيقي".&

وأكّد رئيس الوزراء الروسي رغبة موسكو في مواصلة تعميق العلاقات مع أميركا اللاتينية، وهي منطقة "ليست فناءً خلفيّاً لروسيا، كما هو الحال بالنسبة إلى الولايات المتحدة"، على حدّ تعبيره.

وقال ميدفيديف الذي التقى الرئيس ميغيل دياز-كانيل الخميس والسّكرتير الأوّل للحزب الشيوعي الكوبي راول كاسترو، إنّ "التعاون مع كوبا له أهمّية خاصّة" لبلاده، مشدّداً على أنّ "كوبا شريكتنا وحليفتنا الموثوقة".